برنامج الأمم المتحدة للبيئة
19 Jun 2020 Story الكوارث والنزاعات

القرى العراقية تُشرع في معالجة مشكلة الأنقاض ’’ الضخمة‘‘ بعد انحسار حدة الصراع

Photo by UNEP

يُظهر تقرير "الاتجاهات العالمية" السنوي الذي تُصدره المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في الفترة التي تسبق الاحتفال باليوم العالمي للاجئين (20 يونيو/حزيران)، أن 79،5 مليون شخص قد نزحوا عن ديارهم مع نهاية عام 2019. ومن بين هؤلاء، نزح ما يُناهز 11 مليون شخص حديثاً خلال العام الماضي – هرباً من ويلات الحروب أو التعرض للعنف أو الاضطهاد.

في العراق - البلد الذي تضرر بشدة من جراء أزمة النزوح - يعمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة الدولية للهجرة مع الشركاء من أجل إعادة تدوير الأنقاض لإعادة إعمار المنازل والمجتمعات، كجزء من الجهود المبذولة لتسهيل عمليات العودة.

يظهر التباين بين صور القمر الصناعي لقرية بويتر، بالعراق، في الفترة من يناير/كانون الثاني عام 2015 إلى مارس/آذار عام 2019 الفارق الشاسع بينهما. ففي القرية التي كان يوجد فيها في وقت من الأوقات مخططات متقنة للمنازل والمباني، أصبحت القرية، التي تبعد 35 كيلومتراً عن كركوك، بقعة مغشاة تتسم بفوضى الأنقاض ذات اللون الرملي وتطغي عليها النباتات.

By UNEP UNITAR UNOSAT - Buwaiter satellite before and after.jpg
الصورة من قِبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة- معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث-  البرنامج التشغيلي للتطبيقات الساتلية للأمم المتحدة - قبل الأنقاض وبعدها، القمر الصناعي لقرية بويتر

على الأرض، يبدو أن مستوى الدمار ليس له نهاية. وقد باتت المنازل والمدارس والمحلات التجارية أكوام من الكتل الأسمنتية والأحجار، حصيلة صراع دام لسنوات.

وأدى الصراع مع ما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام (تنظيم داعش) الذي نشب في الفترة بين عامي 2014 و2017، إلى نزوح الملايين من العراقيين. وفي حين يعود الاستقرار إلى محافظة كركوك منذ عام 2017، حالت الأنقاض دون عودة السكان النازحين من قرية بويتر إلى ديارهم.

ويقول إبراهيم خلف، أحد سكان قرية بويتر: ’’ أهم شيء الآن هو إزالة كل هذه الأنقاض‘‘. ’’وإذا أمكن، مساعدة الناس على إعادة بناء منازلهم‘‘.

إن التعاون بين برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة الدولية للهجرة يساعد سكان بويتر مثل خلف، من خلال إعادة تدوير الأنقاض وتحويلها إلى مواد للبناء، حتى يتمكن الناس من إعادة بناء منازلهم – والعودة إلى حياتهم الطبيعية - مرة أخرى.

تُقدر المنظمة الدولية للهجرة، أنه حتى أبريل/نيسان 2020، أن حوالي 100.000 شخص مازالوا نازحين داخلياً في محافظة كركوك شمال العراق. النازحون داخلياً هم أشخاص لم يعبروا الحدود الدولية بحثا عن الأمان ولكنهم انتقلوا إلى منطقة مختلفة داخل أوطانهم بسبب نشوب صراع أو وقوع كارثة. ويوجد حالياً مخيمان للنازحين في محافظة كركوك، لكن يعيش غالبية النازحين داخلياً في كركوك في المدن- إما الإقامة مع أقاربهم أو استئجار أماكن لإيوائهم.

وبينما يرغب مدير ناحية الملتقى التي تشمل قرية بويتر في عودة هؤلاء السكان السابقين إلى ديارهم، يقول علي حمادي، مساعد محافظ كركوك للشؤون الفنية، من المستحيل جذب الناس عندما تكون هناك ’’كميات ضخمة من الأنقاض‘‘.

يعد مشروع إعادة تدوير الأنقاض التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بمثابة المشروع الثاني من نوعه في العراق، بعد تدشين مشروع تجريبي في الموصل في عام 2019. وتم تمويل هذه المشاريع، التي نُفذت بالشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة، من قِبل بنك التنمية الألماني في الموصل، ومن قِبل حكومة اليابان في كركوك.

وتقول جانين هنيس - بلاسخارت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق: ’’بعد سنوات من نشوب الصراع، لا يزال يواجه العديد من العراقيين تحديات كبيرة فيما يتعلق بإصلاح وإعادة بناء مجتمعاتهم الممزقة. إن حجم الدمار الذي لحق بالمناطق التي شهدت بعض أعنف المعارك لهو أمر مروع. وهذا المشروع لإعادة تدوير الأنقاض الناتج من الصراع وتحويله إلى مواد بناء لإعادة الإعمار ستغير حياة أولئك المتضررين بشكل كامل تقريباً. فسوف يمكنهم من إعادة تفعيل مجتمعاتهم. وأملي أن تمهد هذه المبادرة الطريق لمشاريع مماثلة في نواحي أخرى من العراق‘‘.

بعد الصراعات، يُجرى غالباً إلقاء الأنقاض بشكل عشوائي في الأراضي الخالية وفي الوديان. ويؤدي هذا إلى حدوث مشكلة تتمثل في إمكانية وجود المواد السامة مثل الأسبست ومخلفات الحرب الخطرة مثل الألغام والذخائر غير المنفجرة بين الأسمنت والأحجار. وتقدر سلطات كركوك أن حوالي 8 ملايين طن من الأنقاض الناتجة من جراء الصراع - تكفي لإعادة بناء أهرامات مصر. ويتكون حوالي ثلثي هذه الأنقاض من الكتل الخرسانية والأحجار التي يمكن إعادة تدويرها. أما الثلث المتبقي من هذه الأنقاض فيتكون في المقام الأول من طوب اللبن.

وقد توصل بحث أجراه المهندس صلاح ثميل، في جامعة الأنبار، إلى أن جودة الأنقاض غالباً ما تتسم بالجودة العالية. وأن مخلفات الأنقاض المطحونة من مدينة الرمادي، في وسط العراق، تمتثل للمعايير الهندسية المحلية لاستخدامها في مشاريع الهندسة المدنية، بما في ذلك استخدامها في بناء الطرق. كما أنها أرخص من مواد البناء الجديدة. وأوضح السيد ثميل ’’إن تكلفة تكسير الأنقاض تمثل حوالي ثلث سعر مواد المقالع الجديدة، وإذا ما أضيفت تكاليف النقل، فإن ذلك سيشكل 10 في المائة فقط‘‘.

وعلاوة على ذلك، فإنه من خلال إعادة استخدام الأنقاض المطحونة، سنقلل بشكل كبير من الآثار البيئية السلبية للمقالع والانبعاثات الملوثة من نقل الحصى من المحاجر.

أنقاض الموصل
صورة مصغرة بعدسة موسعة من قِبل المنظمة الدولية للهجرة لتكسير الأنقاض في الموصل

ويقول حسن برتو، مدير برنامج في فرع إدارة الأزمات التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ’’ لن يتسنى عمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة الدولية للهجرة في العراق بدون شراكة وتعاون السلطات المحلية‘‘.  ’’ إن الاهتمام الذي تُبديه سلطات كركوك ببرنامج إعادة تدوير الأنقاض على مستوى المحافظة هو الذي في الحقيقة يدفع بهذه المبادرة. نرجو أن يكون هذا المشروع بمثابة نموذج تحتذيه السلطات عند الشروع في برنامجها الخاص لإعادة تدوير الأنقاض‘‘.

وكما هو الحال في الموصل، يأمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة الدولية للهجرة في أن يقوم مشروع كركوك، الذي سيركز على 10 قرى، بإنشاء نوع من الاقتصاد الدائري، وخلق فرص العمل التي تشتد الحاجة إليها من خلال برامج النقد مقابل العمل. ويقول حسن نصيف، مدير ناحية الملتقى، التي دُمرت قراها البالغ عددها 35 قرية، بما في ذلك قرية بويتر، ’’إن تحطيم الركام هو حل بسيط ومباشر، ويمنح بصيصا من الأمل في التعامل مع التحديات الجسيمة، ومن بينها خلق الوظائف للشباب النازحين‘‘.

اقرأ المبادئ التوجيهية للإدارة البيئية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة بشأن مواقع إعادة تدوير الأنقاض في العراق من خلال النقر هنا.

يُحتفل باليوم العالمي للاجئين في 20 يونيو/حزيران من كل عام. وهو يوم يُحتفل فيه بقوة وشجاعة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من أوطانهم هربا من الصراعات أو الاضطهاد؛ بما في ذلك اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخليا والأشخاص عديمي الجنسية والعائدين. وكان موضوع اليوم العالمي للاجئين لعام 2020 هو ’’كل بادرة لها أثر‘‘