برنامج الأمم المتحدة للبيئة

الاستجابة لتغير المناخ

In Climate change

الأنشطة الأساسية

  • الربط الشبكي وتبادل المعرفة عبر المنطقة حول الركائز الأربع لخطة عمل بالي (التخفيف والتكنولوجيا والتكيف والتمويل)
  • دعم البلدان في المنطقة لإعداد الاتصالات الوطنية لاتفاقية الأمم المتحدة الغطارية بشأن تغير المناخ
  • تقديم خدمات استشارية لتشجيع آلية التنمية النظيفة، والطاقة المتجددة، وكفاءة استخدام الطاقة، إلخ
  • إجراء تقييمات بشأن التأثيرات والضعف والتكيف
  • نقل التكنولوجيا
  • التمويل وبناء القدرات

العمل الإقليمي

الشبكة الإقليمية لتغير المناخ في غرب آسيا (WARN-CC)

  •      تطوير منصة لتبادل المعلومات والمعرفة
  •      قاعدة بيانات الخبراء والمؤسسات
  •      تطوير الموقع الشبكي
  •      أنشطة بناء القدرات

تم إطلاق شبكة تغير المناخ في غرب آسيا في سبتمبر 2010 في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية. وهي تحل محل شبكة التكيف الإقليمية التي بدأت في عام 2009. ويتمثل الغرض الرئيسي للشبكة في تسهيل تبادل الخبرات والمعلومات والمعرفة بين أعضائها بشأن جوانب تغير المناخ ذات الصلة بمنطقة غرب آسيا بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، التكيف، والتخفيف، التكنولوجيا والتمويل. ففي البداية، سيكون أعضاء الشبكة هم منسقي تغيير المناخ من دول غرب آسيا. وتدريجيا، سيتم توسيع الشبكة لتشمل المشاركين الوطنيين والإقليميين الآخرين. وستقوم الشبكة بحشد موارد المراكز الإقليمية والشبكات الأرضية ذات الصلة لتعزيز القدرات العلمية والتقنية والأهم من الناحية المؤسسية لإدارة تغير المناخ بطريقة متآزرة ومتسقة.

وتتمثل أهداف الشبكة فيما يلي:

  •      تبادل المعرفة والمعلومات
  •      جمع أحدث المسائل المتعلقة باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وبرنامج الأغذية العالمي
  •      تقييم فرص التمويل والتعاون التقني
  •      تحديد الاحتياجات والبرامج الإقليمية التي يمكن نقلها إلى مؤتمرات الأطراف
  •      ربط المراكز الإقليمية وتعزيز قدرات الباحثين
  •      منهاج للتدريب على الجوانب المختلفة
  •      اقتراح / مراجعة الدراسات / التقارير حول تغير المناخ في المنطقة
  •      تعزيز مشاركة أصحاب المصلحة في تغير المناخ (الجامعات ، منظمات المجتمع المدني، القطاع الخاص، وسائل الإعلام ، إلخ)

بناء القدرات الإقليمية

  •      حلقات عمل تدريبية بشأن الحصول على تمويل التكيف، والنهج المحلي إزاء تغير المناخ
  •      إعداد إستراتيجية التكيف لدول مجلس التعاون الخليجي

مبادرة الإضاءة الفعالة

تمثل الكهرباء المستخدمة للإضاءة 19 في المائة من استهلاك الطاقة العالمي و6 - 8 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة في العالم - أكثر من مجموع انبعاثات ألمانيا واليابان مجتمعتين. وإذا حدث انتقال عالمي إلى الإضاءة الفعالة، يمكن تقليل هذه الانبعاثات بمقدار النصف. وببساطة سيوفر استبدال جميع المصابيح المتوهجة بمصابيح الفلورسنت المدمجة الفعالة في استهلاك الطاقة (CFLs) حول العالم، نحو 409 تيراوات في الساعة سنوياً وهو 2.3٪ من استهلاك الكهرباء العالمي. وستؤدي وفورات الطاقة الناتجة عن التخلص التدريجي من المصابيح غير الفعالة في جميع أنحاء العالم إلى وفورات في التكاليف تقارب 47 مليار دولار.

وتعد الإضاءة مسؤولة عن 1900 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون العالمية مما يعني أن احتمالات خفض انبعاثات غازات الدفيئة هائلة. ويمكن تجنب ما يقرب من 40 في المائة من الطلب العالمي على الطاقة في المستقبل من خلال التحول إلى مصابيح فعالة من شأنها أن توفر للبلدان والشركات والمستهلكين مبالغ كبيرة من المال في فواتير الكهرباء المخفضة. فثمة اتخاذ إجراءات قليلة يمكن أن تقلل من انبعاثات الكربون بثمن رخيص وبسهولة مع التخلص التدريجي من الإضاءة غير الفعالة، مما يجعلها واحدة من أكثر الطرق فعالية ومفيدة اقتصاديًا لمكافحة تغير المناخ.

الأهداف

تم إنشاء مبادرة en.light المشتركة بين مرفق البيئة العالمية/ برنامج الأمم المتحدة للبيئة لتسريع التحول في الأسواق العالمية إلى تقنيات الإضاءة المستدامة بيئياً على ثلاثة مسارات رئيسية:

  • الترويج لتقنيات عالية الأداء تتسم بالكفاءة، وعرض أفضل ممارسات الممارسة لتوسيع السوق من أجل الإضاءة الفعالة في البلدان النامية والناشئة.
  • التخلص من تقنيات الإضاءة غير الفعالة، ووضع استراتيجية سياسة عالمية للتخلص التدريجي من منتجات الإضاءة غير الفعالة والقديمة، ولا سيما المصابيح المتوهجة، وبالتالي تقليل انبعاثات غازات الدفيئة من قطاع الإضاءة.
  • الاستعاضة عن الإضاءة التقليدية القائمة على الوقود ببدائل حديثة وفعالة، مع مراعاة التكنولوجيات الخالية من الزئبق والسليمة بيئياً. وهذا أمر ضروري بصفة خاصة لأن ما يقرب من ربع سكان العالم يستخدمون الإضاءة المستندة إلى الوقود، مع ما يترتب على ذلك من آثار صحية وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون والانبعاثات.

الدعم القطري

تركز أنشطة الدعم القطري المقدمة من مبادرة en.lighten على التغلب على العوائق التقنية والسياسية التي تحول دون تطوير سوق الإضاءة الفعالة على المستويين الوطني والإقليمي والدولي. وهي تدعم الأنشطة على المستويات الوطنية/ الإقليمية اللازمة للاضطلاع باستراتيجيات تحويل السوق، وتنفيذ هذه الاستراتيجيات بطريقة مرضية.

وقد تتضمن المساعدة التقنية للحكومات أيضًا تصميم السياسات والحوافز لتشجيع الإضاءة الفعالة (بما في ذلك الحوافز المالية و/ أو المالية)، والدعم في تطوير وتنفيذ معايير الأداء والجودة الدولية المنسقة، وأنظمة إعادة التدوير أو الأنشطة الأخرى ذات الأولوية التي تحددها البلدان.

وقد انضمت 12 دولة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى المبادرة. ويعمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة/ المكتب الإقليمي لأفريقيا الآن عن كثب مع ثلاثة بلدان (المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين) من أجل تطوير استراتيجيتهم وبرنامجهم الوطني للتخلص التدريجي.

النهج الإقليمي لتغير المناخ (TACC)

تشير الدراسات العلمية إلى أن تغير المناخ سيؤدي إلى تفاقم الضغط على الموارد الطبيعية والنظم الإيكولوجية الشحيحة والمتدهورة بالفعل في المنطقة العربية. على الرغم من أن تغير المناخ هو ظاهرة بيئة عالمية ناجمة عن الإطلاق العالمي لغازات الدفيئة(GHG) ، إلا أن التأثيرات تظهر بشكل أساسي على المستوى المحلي. ففي كل البلدان العربية تقريباً، تعتبر المجتمعات المحلية والموارد الطبيعية المحلية والنظم البيئية هي الأكثر عرضة لتأثيرات تغير المناخ. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الجزء الأكبر من انبعاثات غازات الدفيئة ينسب إلى المدن على المستوى العالمي. ولذلك، فإن إجراءات التصدي لتخفيف آثار تغير المناخ وآثاره ومواطن ضعفه تكون أكثر فعالية إذا ما تم اتخاذها على المستوى المحلي.

يتكون مشروع النهج الإقليمي لتغير المناخ (TACC) بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة من ثلاث مراحل؛ وتهدف المرحلة الأولى، التي يقودها برنامج الأمم المتحدة للبيئة، إلى نشر المعلومات وزيادة الوعي والتواصل مع السلطات دون الوطنية بشأن نهج التعاون التقني فيما بين البلدان النامية من خلال عقد سلسلة من حلقات العمل الإقليمية. وتتمثل المرحلة الثانية في مساعدة السلطات الإقليمية الفرعية المهتمة في تطوير خطط المناخ الإقليمية المتكاملة (ITCP) أما المرحلة الثالثة فتتمثل في تنفيذ خطط المناخ الإقليمية المتكاملة. تم عقد ورشة عمل للمنطقة العربية في القاهرة ، بمصر، في الفترة من 17-20 يناير 2011 بالتعاون مع مركز البيئة والتنمية في المنطقة العربية وأوروبا (CEDARE) والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو).

المبادرة الإقليمية لتقييم أثر تغير المناخ على الموارد المائية والقابلية الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة العربية

جرى إطلاق هذه المبادرة الإقليمية في اجتماع فريق الخبراء المعني بتقييم قابلية تأثر موارد المياه بتغير المناخ في المنطقة العربية (بيروت، أكتوبر/ تشرين الأول 2009) ، التي نظمها كل من جامعة الدول العربية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة / المكتب الإقليمي لغرب آسيا بدعم مالي من المنظمات الإقليمية الأخرى. وتم الاتفاق خلال الاجتماع على عملية منسقة لإعداد تقييم القابلية للتأثر، تأخذ في الاعتبار الخصوصيات ونقاط الضعف الإقليمية بطريقة واضحة وشاملة.

تعزيز التكيف القائم على النظام الإيكولوجي لتغير المناخ

تتعاون كل من الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، والمكتب الإقليمي لغرب آسيا/ برنامج الأمم المتحدة للبيئة في تنظيم ورشة تدريبية حول التكيف القائم على النظام الإيكولوجي (EbA) وتطوير مبادرة التكيف القائم على النظام الإيكولوجي في منطقة غرب آسيا. وسيركز التدريب على تطبيق التكيف القائم على النظام الإيكولوجي في النظم البيئية الحيوية في المنطقة مثل الشعاب المرجانية وأشجار المنغروف والأراضي المنخفضة والموارد المائية والزراعة. كما ستوفر ورشة العمل فرصة للمشاركين لتوسيع شبكاتهم المهنية وتزويدهم بالمعلومات الضرورية لتكرار الدروس المستفادة على المستويين الوطني والمحلي.

وتتمثل الأهداف الرئيسية لحلقة العمل فيما يلي:

  • اعتماد إجراءات التكيف المستندة إلى الطبيعة على المستوى المحلي وزيادة أنشطة برنامج الأمم المتحدة للبيئة الرئيسية بشأن التكيف القائم على النظام الإيكولوجي.
  • تزويد المسؤولين الحكوميين والمديرين الحكوميين بالأدوات والمهارات اللازمة لتنفيذ نُهُج التكيف القائمة على النظم الإيكولوجية للاستجابة لآثار ومواطن الضعف في تغير المناخ، وفي الوقت نفسه الحفاظ على النظم الإيكولوجية الحيوية في المنطقة.

كما ستدعم المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) هذه الورشة.

  • رسم خرائط لمراكز التكنولوجيا وربطها بآلية تكنولوجيا المناخ العالمية التابعة لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لمراكز تكنولوجيا المناخ وشبكة قائمة مؤقتة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، اضغط هنا
  • تقديم الدعم الاستشاري للوصول إلى مرفق البيئة العالمي والتمويل التكيفي

على المستوى القُطري

دولة الكويت

إعداد البلاغ الوطني الأولي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لدولة الكويت

تلتزم دولة الكويت كطرف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)، بتقديم البلاغات الوطنية (التقارير) بشكل دوري لإبلاغ الأطراف بالتدابير المتخذة لمعالجة قضايا تغير المناخ المتعلقة بالكويت. سيمكن هذا المشروع الكويت من الوفاء بالالتزام وفقا للمادتين 4-1 و 12-1 من الاتفاقية. ويتم تمويل المشروع من قبل مرفق البيئة العالمي (GEF)، الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) بالتعاون الكامل مع التكيف القائم على النظام الإيكولوجي (EPA). ومن المتوقع أن يؤدي إعداد البلاغ الوطني إلى تعزيز الوعي العام وقاعدة المعارف المتعلقة بالقضايا ذات الصلة بتغير المناخ في البلد، وأن يأخذ هذه القضايا في الاعتبار في عملية التخطيط الوطني وصياغة السياسات. وينقسم المشروع إلى أربعة مكونات:

  • قائمة جرد لغازات الدفيئة (GHG)
  • تخفيف غازات الاحتباس الحراري
  • الآثار والتكيف
  • معلومات اخرى ذات صلة

جمهورية العراق

الشروع في البلاغ الوطني مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ من أجل العراق

يلتزم العراق بصفته طرفاً في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)، بتقديم البلاغات الوطنية (التقارير) بشكل دوري لإبلاغ الأطراف بالتدابير المتخذة لمعالجة قضايا تغير المناخ المتعلقة بالعراق. سيمكن هذا المشروع العراق من الوفاء بالالتزام وفقا للمادتين 4-1 و 12-1 من الاتفاقية. ويتم تمويل المشروع من قبل مرفق البيئة العالمي (GEF)، الذي وينفذه برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) بالتعاون الكامل مع وزارة البيئة العراقية. ومن المتوقع أن يؤدي إعداد البلاغ الوطني إلى تعزيز الوعي العام وقاعدة المعارف المتعلقة بالقضايا ذات الصلة بتغير المناخ في البلد، وأن يأخذ هذه القضايا في الاعتبار في عملية التخطيط الوطني وصياغة السياسات. وينقسم المشروع إلى أربعة مكونات:

  • قائمة جرد لغازات الدفيئة (GHG)
  • تخفيف غازات الاحتباس الحراري
  • الآثار والتكيف
  • معلومات اخرى ذات صلة

سلطنة عمان

الشروع في البلاغ الوطني مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لسلطنة عمان

تلتزم عُمان بصفتها طرفاً في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)، بتقديم البلاغات الوطنية (التقارير) بشكل دوري لإبلاغ الأطراف بالتدابير المتخذة لمعالجة قضايا تغير المناخ المتعلقة بعُمان. وسيمكن هذا المشروع عمان من الوفاء بهذا الالتزام طبقاً للمادتين 4-1 و 12-1 من الاتفاقية. ويتم تمويل المشروع من قبل مرفق البيئة العالمي (GEF)، الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) بالتعاون الكامل مع وزارة البيئة والشؤون المناخية وجامعة السلطان قابوس (SQU). ومن المتوقع أن يؤدي إعداد البلاغ الوطني إلى تعزيز الوعي العام وقاعدة المعارف المتعلقة بالقضايا ذات الصلة بتغير المناخ في البلد، وأن يأخذ هذه القضايا في الاعتبار في عملية التخطيط الوطني وصياغة السياسات. وينقسم المشروع إلى أربعة مكونات:

  • قائمة جرد لغازات الدفيئة (GHG)
  • تخفيف غازات الاحتباس الحراري
  • معلومات اخرى ذات صلة

الشركاء

     مرفق البيئة العالمي (GEF)

In Climate change

المواضيع