برنامج الأمم المتحدة للبيئة
09 May 2018 Story Ecosystems and Biodiversity

استهداف سمك التونة

يشجع اليوم العالمي لسمك التونة لعام 2018 الذي ترعاه الأمم المتحدة صيد سمك التونة المستدام ويبرز أهمية الحفاظ على النظم الإيكولوجية البحرية في هذا المصدر الغذائي الحيوي.

ويدعم "المثلث المرجاني" في غرب المحيط الهادي أعدادًا كبيرة من التونة، مما يغذي صناعة التونة العالمية التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات. لكن أعداد الأسماك في المنطقة تتناقص بمعدل ينذر بالخطر، ويرجع ذلك أساسا إلى الجشع البشري، وفقا لما أشار إليه الصندوق العالمي للحياة البرية.

وتضم المنطقة - التي تضم المياه الواقعة قبالة إندونيسيا وماليزيا وبابوا غينيا الجديدة والفلبين وتيمور ليشتي وجزر سليمان - ستة أنواع من سمك التونة على الأقل وتمثل نصف أعداد سمك التونة من غرب ووسط المحيط الهادئ الذي يقدر بنحو 2 مليار دولار وذلك حسبما أشار الصندوق العالمي للحياة البرية. كما تعمل المنطقة أيضًا كقاعدة لتكاثر الربيان، التونة الصفراء، وسمك التونا، وهي الأسماك التي تغذي الملايين، وتوفر سبل العيش وفرص العمل، وتدعم الاقتصادات، وتساعد في الحفاظ على النظم البيئية الصحية.

يتم إرسال التونة التي يتم اصطيادها في المثلث المرجاني إلى إندونيسيا والفلبين وبابوا غينيا الجديدة وجزر سليمان، حيث يتم توظيف عشرات الآلاف من الناس - كثير منهم نساء - لمعالجتها.

ولكن عمل الصيد المفرط بسبب الصيد غير القانوني وغير المنظم وغير الموثق، وكميات كبيرة من صيد أسماك التونا الصغيرة، وصيد الأنواع المهددة بالانقراض أو المحمية، قد استنزف بشدة أعداد التونا في العديد من المناطق.

إن المستويات الحالية وأساليب حصاد الأسماك والموارد الأخرى ليست مستدامة وتضع المثلث المرجاني وشعوبه في خطر، حسبما أفاد الصندوق العالمي للحياة البرية.

image

وهناك منتجان رئيسيان يتم إنتاجهما باستخدام سمك التونة، وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة: التونة المعلبة التقليدية والساشيمي أو السوشي.

ويستهدف السوق المعلب، الذي يتم توفيره بالكامل من الأسماك البرية، في المقام الأول سمك التونة والتونة ذات الزعانف الصفراء، في حين أنه في أسواق السوشي والساشيمي، يفضل استخدام أنواع الزعانف الزرقاء وغيرها من أنواع التونة الحمراء مثل سمك السندرية.

وفقا للأمم المتحدة، تعتمد العديد من البلدان على سمك التونة لكل من الأمن الغذائي والتغذية. فلدى أكثر من 80 دولة مصايد أسماك التونة، مع تزايد قدرتها في هذا الشأن.

كما يمكن أن يؤثر احترار المحيط وتحمض المحيطات على موارد التونة على المدى الطويل، جزئياً عن طريق تغيير موقع موائل التونة المفضلة، وفقاً لورقة حقائق صادرة عن الصندوق العالمي للحياة البرية لعام 2013.

وعلاوة على ذلك، تم الإبلاغ عن عدد متزايد من حوادث ابيضاض المرجان على الصعيد العالمي في العقود الأخيرة ، كما تتدهور الشعاب بسبب التلوث.

ويقول جيكر تاميلاندر خبير الشعاب المرجانية في الأمم المتحدة للبيئة" بينما تعيش التونة معظم وقتها في المياه المفتوحة، تعتمد أنواع التونة وكذلك مصائد أسماك التونة على النظم الإيكولوجية الساحلية السليمة مثل الشعاب المرجانية".

ويضيف: "تتغذى أسماك التونة على الأسماك التي تعيش على الشعاب المرجانية أو تعتمد عليها، كما تستخدم هذه الأسماك كطُعم في بعض مصائد أسماك التونة ... وقد يؤثر المرجان المتدهور في النهاية على صناعة صيد سمك التونة".

إحراز تقدم بشأن إجراء تحسينات في إدارة مصائد أسماك التونة في المثلث المرجاني (الصندوق العالمي للحياة البرية):

  • كانت مصائد أسماك التونة التابعة للأطراف في اتفاق اتفاق ناورو، الذي يتكون من بابوا غينيا الجديدة وجزر سليمان أعضاء مؤسسين لها، معتمدة من مجلس الإشراف البحري.
  • قامت معظم دول المثلث المرجاني  بإصلاحات سياسية مختلفة من خلال خطط إدارة التونة الخاصة بها.
  • ﻣﺸﺮوﻋﺎت ﺗﺤﺴﻴﻦ ﻣﺼﺎﻳﺪ اﻷﺳﻤﺎك ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻓﻲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ واﻟﻔﻠﺒﻴﻦ وﻓﻴﺘﻨﺎم.
  • بالتعاون مع شركة Traceall Global Ltd ، تم تطوير نموذج أولي لوثيقة توثيق المصيد الإلكتروني لجمع معلومات هامة عن مصائد الأسماك، مما يتيح تتبع التونة بدءا من القارب ووصولا إلى نقطة البيع بالتجزئة.
  • تم تطوير نموذج دفع مقابل خدمات النظام الإيكولوجي. الهدف من ذلك يتمثل في اختبار ذلك كآلية لحل مشكلة صيد أسماك التونة.

يهدف اليوم العالمي لسمك التونة، الذي تم الاحتفال به لأول مرة في 2 مايو 2017، إلى نشر المعلومات حول التأثير المحتمل لتدهور مخزون التونة بشكل كبير، وتسليط الضوء على الفوائد الاقتصادية والاجتماعية لإنشاء ممارسات صيد أكثر استدامة

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع: [email protected] [email protected]     

.

For further information: Jerker.Tamelander[at]un.org or Janna.Hamilton[at]un.org