برنامج الأمم المتحدة للبيئة
31 Dec 2018 Story تغير المناخ

المضي قدما نحو إنهاء إزالة العابات

Photo by Calibas, Wikimedia

لا يزال عدد السكان ينمو ويحتاج إلى مساحات وموارد لتكفيه. ولذلك، من الصعب التوفيق بين جهود التنمية وحفظ التنوع البيولوجي وجهود التخفيف من آثار تغير المناخ. ما هي المجالات التي يمكن تخصيصها للتنمية وما الذي يجب حظره من أجل المحافظة على الغابات والتنوع البيولوجي؟ وكيف نضمن أن يحترم أصحاب المصلحة، بما في ذلك الحكومات والقطاع الخاص، المعايير الدنيا لعمليات تخطيط استخدام الأراضي؟

هناك أداتان مهمتان لدينا: أحدهما هو نهج المخزون العالي للكربون ، وهو منهجية عالمية جديدة تساعد في الإجابة عن مثل هذه الأسئلة وتنفيذ التزامات عدم إزالة الغابات. إنها أداة لتخطيط استخدام الأراضي تركز على تحقيق عدم إزالة الغابات. وهي تدمج الاعتبارات الاجتماعية - الحقوق العرفية للمجتمع المحلي، وسبل العيش والاحتياجات، وقيم حفظ عالية، وأراضي الخث، ومناطق المشاطئة والجوانب التشغيلية للمزارع.

وتتمثل أداة التقييم الأخرى في نهج القيم العالية للحفظ. يركز على حفظ التنوع البيولوجي بدلاً من التخفيف من تغير المناخ. ومع ذلك، فإن هذا النهج لا يعالج إزالة الغابات في الغابات الطبيعية المتدهورة ذات الكثافة المنخفضة إلى الكثافة المتوسطة.

يقول جوهانز ريفيش، منسق الشراكة من أجل بقاء القردة العليا التابعة للأمم المتحدة للبيئة: "سأشجع بقوة استخدام كلا النهجين في نفس الوقت". يمكنك بسهولة إيجاد مناطق تحتل مرتبة عالية في مخزون الكربون المرتفع ومرتبة منخفضة بشأن القيم العالية للحفظ والعكس صحيح، ولكنها تستحق الحماية.

ويشير ريفيش إلى دراسة حديثة حول زراعة زيت النخيل المستدام في الجابون والتي دعت إلى تطبيق كلا النهجين     (Austin et al, 2017)

وفي نوفمبر 2017، وافق أنصار النهجين على إطلاق الدليل المتكامل لمعالجة كلا القضيتين بالتوازي.

أكثر من 25 منظمة عالمية تدعم النهج المرتفع لمخزون الكربون

أعضاء نهج المخزون العالي للكربون هم منظمات تلتزم بعدم إزالة الغابات: شركات المزارع (مثل New Britain Palm Oil Limited و Wilmar) ، ومستخدمي السلع (مثل Unilever، Nestle و Procter & Gamble)، والمنظمات غير الحكومية (مثل الصندوق العالمي للأحياء البرية، وبرنامج السلام الأخضر وسكان الغابات)، ومنظمات الدعم الفني (مثل Rainforest Alliance ، و Forest Trust and ProForest)، ومجموعات أصحاب الحيازات الصغيرة. كما تعمل المبادرة على تطوير شراكات مع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية - وبرنامج Bijak ومعهد الموارد العالمية ومؤسسة الكاكاو العالمية وغيرها.

وعلى الرغم من البدء بعدد قليل من الأعضاء، إلا أنه قد وصل الآن إلى 27 منظمة عالمية وما زال العدد يتزايد.

تدعم منظمة الأمم المتحدة للبيئة المائدة المستديرة بشأن زيت النخيل المستدام، التي أيدت هذا النهج مؤخرًا.

وتقول عايدة غرينبيري المناهضة البارزة لإزالة الغابات ومستشارة نهج المخزون العالي للكربون "في نوفمبر 2018، حققت المائدة المستديرة بشأن زيت النخيل المستدام قفزة كبيرة في المضي قدما بشأن التصدي لإزالة الغابات من خلال طلب اتباع نهج المخزون العالي للكربون في معايير اعتمادها، وللاعتراف بصورة أكبر، أشارت الحكومة الفرنسية إلى نهج المخزون العالي للكربون في إستراتيجية استيراد إزالة الغابات".

وهذا يؤكد الروابط بين نهج المخزون العالي للكربون وبرنامج الأمم المتحدة للتعاون في مجال خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية، وهو برنامج مشترك بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والأمم المتحدة للبيئة لمكافحة إزالة الغابات وتدهورها.

image
الأشجار التي تم زراعتها قديما تخزن معظم الكربون. رصد الكربون في الغابات في كاليمانتان، إندونيسيا. تصوير Sigit Deni Sasmito، CIFOR

كما يتيح النهج لمديري استخدام الأراضي تحسين حماية أراضي الخث ويتوافق مع أهداف المبادرة العالمية للأراضي الخثية. وتدعم المبادرة الاستخدام المستدام للأراضي الخثية، ولا سيما أراضي الخث الاستوائية، وهي واحدة من أكثر المناظر الطبيعية كثافة للكربون في العالم.

تعمل الشراكة من أجل بقاء القردة العليا مع المائدة المستديرة بشأن زيت النخيل المستدام والشركاء لمساعدة الدول التي يوجد بها مجموعة من القردة العليا في إفريقيا على توجيه زراعة زيت النخيل إلى الأراضي المتدهورة وتجنب إزالة الغابات. وتعد أراضي الخث الاستوائية موطنًا لأعداد كبيرة من إنسان العاب وغوريلا السهول الغربية.

وفي البداية فقط وبدعم من الرسوم التي يدفعها الأعضاء، في السنتين الأخيرتين، قدمت الشراكة من أجل الغابات التابعة لوزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة يد المساعدة. وحتى الآن، تم تحديد أكثر من نصف مليون هكتار من الغابات ذات المخزون العالي للكربون وهي في طور الحفظ.

ويقول مانسيتوس دارتو، المنسق الوطني لاتحاد أصحاب الحيازات الصغيرة في إندونيسي "لقد عملنا مع نهج المخزون العالي للكربون في تطوير إرشادات أصحاب الحيازات الصغيرة. أنا فخور بأن أعضاء نقابتنا يعملون بجد لضمان خلو ممارساتهم من إزالة الغابات ".

يتيح هذا النهج - الذي تم تطويره في البداية من قبل الصندوق العالمي للأحياء البرية، وبرنامج السلام الأخضر وسكان الغابات والجهات الفاعلة في القطاع الخاص - تطوير الزراعة أو المزارع للحد من تأثيره البيئي من خلال عدم إزالة الغابات ذات الأهمية للمجتمعات المحلية أو وجود قيم عالية من الكربون أو التنوع البيولوجي.

ويقول جوهان كيفت، المتخصص في الأنظمة البيئية للغابات في الأمم المتحدة للبيئة: "إن القوة الحقيقية لهذا النهج هي أنه يجسد عمليات استعادة الغابات بشكل جيد، خاصة في الأراضي الخثية الاستوائية".

تعهد ما يقرب من 500 شركة بمعالجة إزالة الغابات القائمة على توفير السلع

اليوم، قدمت ما يقرب من 500 شركة عالمية تعهدات عامة لمعالجة إزالة الغابات القائمة على توفير السلع. وبوجه عام، تشمل هذه الالتزامات حماية قيم الحفظ العالية، والغابات ذات المخزون العالي من الكربون، والأراضي الخثية، وحقوق المجتمعات المحلية من خلال تنفيذ الموافقة الحرة والمسبقة عن علم.

image
رصد الكربون في الغابات في كاليمانتان، إندونيسيا. تصويرSigit Deni Sasmito، CIFOR

لا توجد عتبة مطلقة للكربون في تعريف غابات المخزون من الكربون المرتفع - بل تعتمد على بنية الغطاء النباتي وكثافته.

وفي أيار/ مايو 2017، أصدر نهج المخزون العالي للكربون نسخته 2.0 من مجموعة الأدوات، وهي منهجية عالمية جديدة وموحدة لحماية الغابات الطبيعية وتحديد الأراضي للإنتاج السلعي المسؤول.

وقال كيندي رينالد سيهرير، نائب مدير التعاون الدولي وتمويل تغير المناخ في وزارة المالية في إندونيسيا في ذلك الوقت: "أرحب بإطلاق مجموعة أدوات نهج المخزون العالي للكربون لدعم الشرط التمكيني لتحقيق هدف المساهمة الوطنية المحددة لحكومتنا".

ويقول كيفت: "لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يجب القيام به، لكن النهج نجح لأنه عملي ويخدم تعاونًا قائمًا على أصحاب المصلحة المتعددين".