19 Jan 2018 Story Disasters & conflicts

الجماعات المسلحة تهدد أنواع الثدييات الشهيرة في أفريقيا الوسطى

كانت آلاف الأفيال تتجول بشكل كبير عبر مناطق الحفاظ على الحياة البرية في وسط أفريقيا في الآونة الأخيرة منذ ثلاثة عقود مضت. لكن اليوم، تم القضاء على أعداد كبيرة منها. وفي أماكن مثل منتزه غارامبا الوطني في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لا يزال هناك ما يتراوح بين 1100 و 1400 من الفيلة التي تعيش بمفردها، أي أقل من 000 20 مقارنة بفترة الثمانينات.

ويبدو أن الواقع أكثر شدة لأطول الحيوانات طولا في البرية في العالم، وهي الزرافة. وإن المزلق، الذي عادة ما يصنع من ذيل الزرافة، هو رمز للسلطة في العديد من المجتمعات الأفريقية. كما أن ذيل زرافة كردفان على وجه الخصوص هو بمثابة الشيء الذي يدفع الجماعات المسلحة إلىصيدها بصورة جائرة. ونتيجة لذلك، لا يوجد سوى حوالي 40 من الزرافات في حديقة غارامبا.

وقد انعكس هذا الواقع القاتم في تقرير صدر في الشهر الماضي عن حركة المرور للمنظمات غير الحكومية التي تحذر من التأثير السلبي للجماعات المسلحة على الحياة البرية في وسط أفريقيا.

Eastern chimpanzee
انخفاض أعداد الشمبانزي الشرقي في جمهورية الكونغو الديمقراطية بنسبة 80 في المائة على الأقل. (الصورة من خلال)

وأفاد تقرير المرور، تقييم الصيد غير المشروع والاتجار بالأحياء البرية في المناظر الطبيعية عبر الحدود في غارامبا-بيلي-تشينكو، إلى أنه كان من الواضح أن تنظيم الصيد غير المشروع والاتجار بالأحياء البرية من قبل جهات فاعلة مسلحة غير حكومية (الجماعات المسلحة والميليشيات والصيادين الذين يسيطرون بشدة على السلاح) يهدد بشدة بقاء بعض الأنواع الأكثر شهرة ومهددة في المنطقة، ولا سيما الفيلة والزرافات."

ويركز التقرير على ثلاثة مناطق للحفظ على الأنواع في جمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ولكن الصيادين ينشطون أيضا في حديقة لانتوتو الوطنية في جنوب السودان التي تقع أعلى حدود غارامبا. وتشمل بعض الجماعات المسلحة غير الحكومية العاملة فى المنطقة ميليشيا الجنجويد السودانية وجيش الرب للمقاومة الأوغندية ومنافسى جمهورية أفريقيا الوسطى انتي بالاكا ومقاتلي سيليكا فضلا عن الحركة الشعبية للمعارضة والصيادين لتحرير السودان.

وقد جعل ذلك من عمليات حفظ السلام مهمة خطيرة. ففي أكتوبر 2016، وفي أعقاب نداء من مديري الحدائق العاملين في المنطقة، استضاف الاتحاد الأوروبي ورشة عمل لمناقشة أفضل السبل لدعم الحفظ وتوفير الأمن والمساعدة في إعادة بناء الاقتصاد المحلي الهش.

كما لم ينج الشمبانزي من هجمات الجماعات المسلحة. وعلى سبيل المثال، يشير التقرير إلى أن عدد الشمبانزي الشرقي في جمهورية الكونغو الديمقراطية الشرقية قد انخفض بنسبة 80 إلى 98 في المائة، ويرجع ذلك أساسا إلى الصيد غير المشروع بلحوم الطرائد. ويعزى هذا إلى الطلب على البروتين الذي "مكثف بشكل خاص حول التعدين الحرفي ومخيمات قطع الأشجار، حيث تعد لحوم الطرائد بمثابة المصدر الرئيسي للبروتين".

ينبغي أن يكون تعزيز دور المجتمعات المحلية في إدارة الحياة البرية في صميم أي استراتيجية لمكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية وتأمين الحياة البرية والتنوع البيولوجي في المستقبل "

ومن المرجح أن يؤدي التأثير المزدوج لعدم كفاية التغذية، مقترنا بالتلوث الناجم عن التعدين، إلى تفاقم الخطر الذي يهدد التنوع البيولوجي في المنطقة مما يؤدي إلى دوامة هبوطية يمكن أن تعرض سبل كسب العيش للخطر في المستقبل للعديد من المجتمعات المحلية.

وقالت بيانكا نوتاربارتولو وهي خبيرة في الأمم المتحدة للبيئة  " قد تم الاعتراف على نطاق واسع بأهمية إشراك المجتمعات المحلية في مكافحة الصيد غير المشروع وتعزيز سبل عيشهم البديلة عبر العديد من المنتديات الوطنية والإقليمية والعالمية. وأضافت "لكن مثل هذه الالتزامات لم يقابلها بعد تطبيق فعال كاف".

وأضافت أنه ينبغي تعزيز دور المجتمعات المحلية فى إدارة الحياة البرية يجب أن يكون فى صميم أى استراتيجية لمكافحة التجارة غير المشروعة بالأحياء البرية وضمان الحياة البرية والتنوع البيولوجى للمستقبل ".

ومع ذلك، يشير تقرير حركة المرور إلى أن شريان الحياة لا يزال موجودا لإنقاذ الوضع:

كما أشار التقرير إلى "أنه لحسن الحظ، هناك وكالات حفظ متخصصة ومكرسة على أرض الواقع، ويجب دعم هذه المنظمات دعما كاملا (ماليا ولوجستيا وسياسيا) حتى تتمكن من مواصلة الدفاع عن الحياة البرية والنظام الإيكولوجي [الإقليمي] ضد الضغوط الهائلة التي تمارس حاليا ضدهم."

كما أوصى التقرير بتعزيز الحملات الإعلامية لإبراز الأنواع المهددة بالانقراض وغيرها من الأنواع المحمية، والتشريعات، وإنفاذ القانون، وحوادث الفساد. كما تدعو إلى إجراء تحقيق مفصل في الاتجار بالأحياء البرية في جنوب شرق جمهورية أفريقيا الوسطى ودعم سبل العيش البديلة للمجتمع وكذلك التعاون عبر الحدود بين الدول المتضررة.

وفي مايو 2016، أطلقت منظمة الأمم المتحدة للبيئة وشركاء آخرون في منظومة الأمم المتحدة حملة حماية الأحياء البرية التي أدت إلى زيادة الوعي، وتعزيز سن القوانين وإنفاذها، وزيادة دعم الجهود التي تبذلها المجتمعات المحلية لوقف الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية. وكانت الفيلة ووحيد القرن من بين الأنواع المستهدفة من قبل الحملة.

Rhinos
وحيد القرن هو أحد الأنواع المهددة بالانقراض في وسط أفريقيا. (الصورة من خلال)

حقائق وأرقام بارزة

  • شهد متنزه غارامبا الوطني الذي أنشئ في عام 1938 أحد أقدم الحدائق الوطنية في أفريقيا، صيدا غير مشروع لوحيد القرن والفيلة.
  • منذ عام 1996، كان متنزه غارامبا الوطني مدرجا في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة.
  • كان آخر ظهور لحيوان وحيد القرن في الحديقة في عام 2006. ومع ذلك، لا يزال متنزه غارامبا الوطني يستضيف واحدة من أهم الأفيال القابلة للحياة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
  • تعد منطقة بيلي أويلي المحمية موقعا مهما جدا بالنسبة للشمبانزي الشرقي. كما أنها تستضيف القط الذهبي الأفريقي، بونغو، والجاموس، إلاند العملاق، فرس النهر والنمر.
  • تحيط منطقة تشينكو العابرة للحدود بالأراضي التي تحتلها ميليشيات جمهورية أفريقيا الوسطى، والصيادين من جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان، والرعاة من تشاد والسودان. وهي منطقة غير مأهولة وموطنا لأكثر من 75 نوعا من الثدييات، بما في ذلك الشمبانزي والفيل.