برنامج الأمم المتحدة للبيئة
24 Jan 2018 Story Oceans & seas

الغرق في دوامة التلوث

عندما كنت طفلا، قام والدي، الكابتن كوستو، وهو مستكشف وعالم في مجال المحيطات، بتوبيخي في بعض الأحيان بسبب سلوكي أو الأعمال التي كنت أقوم بها وكان لها نتائج مؤسفة. فقد كنت دائما أدافع عن نفسي بقول "أنا لا أقصد!"، وكان جوابه هو نفسه دائما: "كان بإمكانك قول عدم القيام بذلك".

ومنذ أكثر من 3.8 مليار سنة، كانت الكائنات البحرية المجهرية مصدر جزيء جديد على كوكبنا، وهو نفاية ناتجة عن عملية التمثيل الغذائي، تلقى في الماء والهواء: الأكسجين. هذا الأكسجين، الذي يعد ساما للغاية لجميع الكائنات الدقيقة الأخرى التي كانت تسود الكوكب حتى ذلك الحين، أصبحت طبقة الأوزون في اتصال مع الأشعة المحتوية على الأيونات في الغلاف الجوي العلوي. واليوم، لا تزال تلك الطبقة تحمي جميع الكائنات الحية على الأرض من الإضرار بالإشعاع الشمسي.

إن سياساتنا وقيمنا قد انحرفت قبل الخوارزمية الاقتصادية التي تحكمنا جميعا.

مصطلح "التلوث" يأتي من الفعل اللاتيني "بولوير"، وهو ما يعني الخداع أو الانحراف. ومنذ العصور القديمة، كان البشر يلوثون ويدنسون الطبيعة والإنسانية، ومؤخرا بدأنا نسمي هذا التلوث باسم "العوامل الخارجية". إنتاج السلع والخدمات، بدءا من النحاس الذي كان مستتخدما في الإمبراطورية الرومانية إلى الأكياس البلاستيكية المعاصرة، التي يتم إلقائها في البيئة والتي تضر حياة الأحياء الحية.

إن مفهوم النية هو جوهر المشكلة العالمية للتلوث، التي تسهم في تدمير الحياة على الأرض، سواء من حيث تنوعها أو من حيث نوعيتها. فإذا بدأ شخص ما بكسر كل شيء حوله فسيكون مصير هذا الشخص هو أنه سيصبح محاصرا بمفرده. ومع ذلك، فعندما تكون المنفعة الاقتصادية متضمنة، يمكن فعلا تشجيع هذا الشخص أو الكيان ودعمه. وبمجرد أن يكون المال جزءا من المعادلة، فيسمح بالتدمير. ولا يمكن مقارنة البيئة والحياة البشرية بالربح الكاذب. أما بالنسبة للبارونات النفطية، فإن انسكابات النفط وتغير المناخ هي مخاطر تعد مقبولة.\

واليوم، تحتوي أكثر من ثلث الأسماك والمأكولات البحرية على البلاستيك، في حين أن 80 في المائة من مياه الصنبور في العالم تحتوي على جزيئات مجهرية من البلاستيك. إن ثاني أكسيد الكربون الذي ينبعث بسبب الأعمال البشرية سيؤدي إلى ارتفاع منسوب مياه البحر بمقدار 12 مترا. وتنتقل النفايات السامة السائلة من الأنهار إلى البحار، حيث يجري بالفعل التخلص من أرضياتها بفعل النشاط الصناعي.

إن الاقتصاد الدائري يحاكي العمليات الطبيعية التي نفرت عن أنفسنا.

لكن الأمر دائما يكون لا إراديا. نحن لا نريد أن نقتل الدب القطبي. نحن لا نفعل ذلك عن قصد! ولكن يمكننا أن نختار خيارا هادفا وهو ألا نفعل ذلك.

إن الاقتصاد الدائري يحاكي العمليات الطبيعية التي نفرت عن أنفسنا. وهذا يعني أنه لا توجد نفايات. أن كل منتج، كل نشاط، يغذي عمليات أخرى من التقييم. لقد أصبحنا سادة هذا الكوكب عن طريق قطع دورات الأرض الطبيعية. ولمواصلة البقاء على هذا الكوكب، سيتعين علينا أن نتعلم إدماجها في نظامنا الاقتصادي.

إن سياساتنا وقيمنا قد انحرفت قبل الخوارزمية الاقتصادية التي تحكمنا جميعا. وقد جلبت هذه الخوارزمية لنا العديد من الفوائد، بما في ذلك السلامة والراحة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية. ولكنها أدت أيضا إلى تدمير البيئة، وإلى كميات لا حصر لها من التلوث. يجب أن يتغير هذا النظام ليأخذ العوامل الخارجية في الاعتبار. إن جزيرتنا تزداد ازدحاما بصورة كبيرة جدا. فلا يمكننا تجاهل تأثيراتنا على الطبيعة من حولنا.

وقد أصدرت جمعية الأمم المتحدة للبيئة في ديسمبر 2017 التزامات جريئة في مجال مكافحة التلوث من جانب الحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني، فضلا عن ما يقرب من 2.5 مليون تعهد باتخاذ إجراء بشأن حملة #التغلب_على_التلوث.

تعرف على ما تقوم به الأمم المتحدة للبيئة بشأن المحيطات ودعم حملة الأمم المتحدة للتغلب على القمامة البحرية.