10 Aug 2017 Story Ecosystems

شيلي تتخذ إجراءات بشأن تلوث الهواء

يعمل استخدام الحطب لتدفئة المنازل على إطلاق الأبخرة السامة التي تؤثر سلبا على صحة الناس. وتتصدى شيلي لذلك كجزء من استراتيجية لمواجهة واحدة من أكبر التحديات البيئية – وهي تلوث الهواء.

ووفقا لوزارة البيئة الشيلية ينتج حطب الوقود ما يصل إلى 94 في المائة من انبعاثات الجسيمات الدقيقة (PM2.5) في بعض المدن الشيلية.  لكن يمنع نقص المال الكثير من الأسر من التحول إلى مصادر طاقة أنظف أو تغيير سخاناتها ومواقدها التي تبلغ من العمر 30 عاما.

وفي فصل الشتاء، وعندما يكون هناك أمطار قليلة أو أي رياح لغسل الضباب الدخاني، يصبح الهواء غير محتمل في مدن مثل سانتياغو، التي تقع في الوادي، حيث تحاصر الجسيمات المحاصرين.

ففي كل عام في شيلي، يكلف تلوث الهواء قطاع الصحة خسائر لا تقل عن 670 مليون دولار وهو السبب الجذري للاستشارات الصحية الطارئة التي يبلغ عددها 127 ألف استشارة وأكثر من 4 آلاف حالة وفاة مبكرة.

ولمواجهة هذا التحدي، أطلقت الحكومة في عام 2014 برنامجا في منطقة الوسط والجنوب لتحل محل 200 ألف وحدة من السخانات التي تعتمد على الحطب مع سخانات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة مثل الغازات الجديدة أو البارافين أو سخانات الخشب. وقد أدى ذلك إلى خفض الانبعاثات وتحسين نوعية الهواء في الأماكن المغلقة.

ویمکن أن تکون الانبعاثات السامة الناتجة من سخانات الحطب القدیمة مضاعفة للسخان القائم علی الکریت، وثلاثة أضعاف الانبعاثات من سخان قائم علی البارافین، حسب تقدیر وزارة البیئة الشیلیة.

وقال رامون سوتو فيدال "يعمل السخان الجديد على تحسين ظروف معيشتنا.  فهو ليس رخيصا قط، بل الأهم من ذلك أنه يسهم في الحد من تلوث الهواء في مجتمعنا، في كويهايك ".

وقال راكيل فويكا، من مدينة أوسورنو، الواقعة في وسط وجنوب البلاد: "أعتقد أن هذا بديل نظيف حقا، وهو أمر رائع للشقق ... الحطب غير عملي ويلوث هواءنا، وهو أمر مثير للقلق" الجسيمات يمكن أن تكون أعلى من سانتياغو، وذلك أساسا بسبب الحطب.

ودعت مستفيدة آخرة في أوزورنو، فيرونيكا ناهويل، جيرانها الذين ما زالوا يستخدمون الوقود الصلب لتقديم طلب للحصول على برنامج استبدال السخان. وأضافت "بهذه الطريقة يمكننا أن نفعل شيئا ونسهم فى تنظيف هواء مدينتنا التى تعد من أكثر المناطق تلوثا فى البلاد".
وقد بدأ البلد في التمتع بنتائج هذه الجهود وغيرها.

وقال مارسيلو مينا وزير البيئة "لقد شهدنا هذا العام آثار وفوائد خطط إزالة التلوث في الغلاف الجوي التي لم نلاحظها في السنوات السابقة بسبب الجفاف والظروف السيئة للتهوية".

وكشفت مارسيلو مينا أن الفترة بين 1 نيسان / أبريل و 29 حزيران / يونيه 2017 كانت حالات تلوث الهواء الشديد في المدن الرئيسية في منطقة وسط الجنوب أقل بنسبة 45 في المائة مما كانت عليه في نفس الفترة من عام 2016.

تحدث الحلقات عندما تشكل تركيزات عالية من الجسيمات المحمولة جوا (PM10 و PM2.5) خطرا على صحة الإنسان. ويتعرض حاليا 10 ملايين شخص لمتوسط ​​تركيز الجسيمات الدقيقة (الجسيمات البالغة 2.5 ميكرون) فوق 10 ميكروجرام لكل متر مكعب (μg / m3)، وهو مستوى تعتبره منظمة الصحة العالمية غير آمن.

وقال الوزير "إن الحلقات الشديدة انخفضت بنسبة النصف تقريبا في جزء كبير من تشيلي ... لقد بدأ التحول نحو التدفئة الأنظف، لا رجعة فيه، وأتيح لكل من الدولة والمواطنين بالتعاون لتنظيف الهواء في المدن" .

وتدعم الحكومة أيضا العزل في الأسر المعيشية المنخفضة والمتوسطة الدخل كجزء من برنامج يحاول سنويا تحسين ظروف السكن لنحو 100 ألف أسرة. ويقلل العزل من الطلب على التدفئة بنسبة 30 في المئة، مما يعني انخفاض الفواتير والانبعاثات، حسب تقدير وزارة الإسكان والشؤون الحضرية.

التلوث المحلي له أهمية عالمية

يعد استخدام الطاقة في المنازل أحد المصادر الرئيسية لتلوثات المناخ في شيلي، والتي تحاول البلاد تقليصها كجزء من ائتلاف المناخ والهواء النظيف منذ عام 2012. وهذا الائتلاف هو عبارة عن تحالف دولي طوعي تستضيفه الأمم المتحدة للبيئة، والمنظمات الدولية والشركات بهدف خفض انبعاثات الميثان والكربون الأسود وانبعاثات الكربون الهيدروفلورية.

يقول مارسيلو مينا وزير البيئة: "يبدو أن التلوث المحلي [في المدن والبلدات] اليوم له أهميته على المستوى العالمي في سياق تغير المناخ". "وإذا ما كنا قادرين على معالجة الملوثات قصيرة الأجل، فإننا سوف نقلل من الزيادة المطردة في درجة حرارة الكوكب ويكون لها مستقبل مناخي آمن مع زيادة أقل من 1.5 درجة مئوية".

وقد التزمت شيلي بتخفيض الملوثات المناخية القصيرة الأجل كجزء من مساهمتها في اتفاق باريس.

وقد تمكنت الحكومة أيضا من الحد من التلوث عن طريق فرض الضرائب: فقد شهدت ضريبة انبعاثات المركبات لعام 2014 وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروجين ويادة بنسبة 30 في المائة بين عامي 2015 و 2016؛ وتم تقديم إعفاءات ضريبية للواردات من المركبات الأقل تلويثا التي تتوافق مع معايير "يورو 6"، وفقا لما ذكره مارسيلو مينا وزير البيئة.

وقد أظهرت شيلي التزاما قويا بحملة تنفس الحياة، وهي مبادرة مشتركة تقودها منظمة الصحة العالمية، والأمم المتحدة للبيئة، وائتلاف المناخ والهواء النظيف لتعبئة المدن والأفراد لحماية صحة كوكبنا وصحته من آثار تلوث الهواء. وهدفها الرئيسي هو تحقيق أهداف منظمة الصحة العالمية المتعلقة بنوعية الهواء بحلول عام 2030.

كانت سانتياغو تقود الطريق مع حملة سانتياغو ريسبيرا منذ عام 2014، والتي تهدف إلى خفض الانبعاثات العالمية من الجسيمات بنسبة 60 في المائة.
في الآونة الأخيرة تتعاون كل من تشيغوايانت، كونسيبسيون، هوالكوي وتالكا مع سانتياغو وهي الآن جزء من حملة تنفس الحياة.