برنامج الأمم المتحدة للبيئة

بناء المرونة للكوارث والنزاعات

In Disasters & conflicts

الأمن والنزاعات والكوارث الطبيعية كلها قضايا تواجه منطقة غرب آسيا. وبالإضافة إلى الخسائر البشرية المأساوية، يمكن للكوارث والنزاعات تدمير البنية التحتية، وتقويض الأمن البشري وتمزيق نسيج التنمية المستدامة. وتتحمل أكثر قطاعات المجتمع ضعفا تأثيراتها بشكل غير متناسب، مما يؤثر على سبل كسب العيش ويزيد من حدة الفقر.

وكضحية أو دافع لنشوب لأزمة، يمكن للبيئة أن تلعب دورا محوريا في الأمن البشري والرفاه. ويمكن أن تؤدي النظم الإيكولوجية المتدهورة أو سيئة الإدارة إلى نشوب نزاعات حول تضاؤل ​​موارد المياه أو الغذاء أو الوقود، أو زيادة التعرض للأخطار الطبيعية، مثل العواصف الرملية أو الفيضانات المفاجئة. وعلى العكس من ذلك ، يمكن للإدارة المستدامة للموارد الطبيعية أن تساعد في الحد من مخاطر الكوارث والصراعات، وتوفر منصة قوية للانتعاش والتنمية والسلام الدائم.

وقد استجاب برنامج الأمم المتحدة للبيئة لعدة حالات أزمة في المنطقة، حيث قدم الخبرات البيئية للحكومات والشركاء الوطنيين استجابة لمختلف الكوارث والصراعات. ويوجد حاليًا عدد من البرامج الجارية والمكتملة.

العراق

دراسة وثائقية عن البيئة في العراق (2003)

تم إعداد هذه الدراسة المكتبية من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة كمساهمة في معالجة الوضع الإنساني بعد الحقبة المباشرة في العراق ، وإعادة بناء البنية التحتية والاقتصاد والبيئة المدمرة في البلاد. وهي مخصصة لجمهور واسع وتتضمن معلومات من المرجح أن تكون ذات قيمة للعديد من أصحاب المصلحة المعنيين بتشكيل مستقبل العراق. [نسخة باللغة الإنجليزية PDF]

تقييم "النقاط الساخنة" البيئية في العراق (2005)

في شراكة مع وزارة البيئة العراقية وبتمويل من حكومة اليابان، نفذ برنامج الأمم المتحدة للبيئة مشروع تقييم الموقع البيئي لمساعدة العراق في معالجة مشكلة المواقع الملوثة الناتجة عن الأنشطة الصناعية العامة والأنشطة العسكرية والأضرار والنهب في مرحلة ما بعد النزاع. وجمع المشروع بين بناء القدرات العملية للشركاء في العراق مع إجراء تقييم مفصل في خمسة مواقع ذات أولوية. وتضمنت هذه مخزناً لمبيدات الآفات المنهوبة، ومخزناً للمواد الكيميائية، ومجمع للتعدين ومعالجة الكبريت، وموقع لجمع خردة المعدات العسكرية. [نسخة باللغة الإنجليزية PDF]

برنامج الأمم المتحدة للبيئة في العراق بعد تقييم الصراع، التنظيف وإعادة الإعمار (2007)

هذا التقرير عبارة عن تجميع حديث لمختلف الأنشطة التي اضطلع بها برنامج الأمم المتحدة للبيئة في العراق بين عامي 2003 و 2006. ويقدم وصفاً كاملاً للأنشطة، ويقيم تقييماً بديلاً لآثار تدخل برنامج الأمم المتحدة للبيئة ويوثق الدروس المستفادة من برنامج الأمم المتحدة للبيئة. في تنفيذ مثل هذه الأنشطة. [ نسخة باللغة الإنجليزية PDF]

لبنان

التقييم البيئي للبنان بعد الصراع (2007)

بالإضافة إلى التأثير الكبير على السكان المدنيين، تسبب الصراع بين شهري يوليو وأغسطس 2006 الذي نشب بين لبنان وإسرائيل في أضرار بالغة للبنية التحتية في لبنان وأثار مخاوف بشأن احتمال تلوث الأرض والهواء والماء بمواد كيميائية سامة تم إطلاقها من المواقع الصناعية المتضررة. وأنواع الأسلحة المستخدمة. بالإضافة إلى ذلك، أدى قصف محطة الجية للكهرباء، الواقعة جنوب بيروت، إلى تسرب كمية كبيرة من زيت الوقود الثقيل إلى البحر الأبيض المتوسط، التي تلوث ما يقرب من 150 كيلومترًا من الساحل اللبناني، فضلاً عن جزء من الساحل السوري.

وفي ضوء هذه المخاوف، أرسل برنامج الأمم المتحدة للبيئة فريقًا من اثني عشر خبيرًا بيئيًا دوليًا لإجراء العمل الميداني في لبنان في الفترة من من 30 سبتمبر إلى 21 أكتوبر 2006. وشملت المجالات العلمية التي تم التحقيق فيها النفايات الصلبة والخطرة (بما في ذلك الأسبستوس)، وتلوث الأراضي والمياه العذبة، والتأثيرات البيئية الأسلحة المستخدمة والتلوث البحري والساحلي. وزار برنامج الأمم المتحدة للبيئة أكثر من مائة موقع في جميع أنحاء لبنان واقترب من مائتي عينة من الماء والتربة والرماد والغبار والرواسب والبحرية. تم إرسال هذه العينات إلى ثلاثة مختبرات مستقلة في أوروبا لتحليلها. ويقدم هذا التقرير النتائج التي توصل إليها برنامج الأمم المتحدة للبيئة بشأن التقييم البيئي لما بعد النزاع في لبنان والتوصيات المتعلقة بأعمال المتابعة.

مراقبة الموارد البيئية في لبنان  2011-2013

رداً على النزاع الذي نشب في تموز/ يوليو - آب / أغسطس 2006 والبقعة النفطية اللاحقة على السواحل اللبنانية، خصصت حكومة اليونان مبلغ 1.64 مليون دولار أمريكي لتنفيذ مشروع رصد بيئي في لبنان، يديره برنامج الأمم المتحدة للبيئة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وتمثل الهدف من المشروع في تحسين فهم الجودة البيئية في لبنان وآثارها على السكان من خلال تنفيذ برامج المراقبة البيئية. اقرأ المزيد

المناطق الفلسطينية المحتلة

التقييم البيئي لقطاع غزة في أعقاب تصاعد الأعمال العدائية في ديسمبر 2008 - ويناير 2009 ، وسبتمبر 2009

يعرض هذا التقرير الإجراء الأولي الذي اتخذه برنامج الأمم المتحدة للبيئة على الفور عقب وقف الأعمال العدائية في قطاع غزة في يناير 2009، ويلخص النتائج العلمية لعملية التقييم المعقدة التي يقوم بها برنامج الأمم المتحدة للبيئة بناء على طلب مجلس إدارته خلال الربيع وأوائل الصيف عام 2009.  ويتم تقديم توصيات ملموسة لمعالجة الأضرار البيئية الناجمة عن التصعيد الأخير للأعمال العدائية، وكذلك لتحسين الوضع البيئي في قطاع غزة على المدى الطويل. [ نسخة باللغة الإنجليزية PDF]

اليمن

التقييم البيئي السريع في اليمن، 2005

شارك برنامج الأمم المتحدة للبيئة في فريق التقييم المعني بتأثير التسونامي الآسيوي على المناطق الساحلية في اليمن، وعلى وجه التحديد جزيرة سوكوترا ومحافظة المهرة، وأعد تقريراً بالتعاون مع الفريق الذي تم تقديمه إلى فرع إدارة الكوارث والنزاعات التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.

In Disasters & conflicts