تحسين نوعية الهواء

يعتبر تلوث الهواء من بين أكبر المخاطر الصحية العالمية ذات الصلة بيئيا في عصرنا، حيث يقتل نحو 6.5 مليون شخص على الصعيد العالمي كل عام. في الولايات المتحدة، يعيش 125 مليون أميركي في مقاطعات ذات مستويات غير آمنة من تلوث الهواء. وتركز الأمم المتحدة للبيئة على تحسين نوعية الهواء لحماية صحة الإنسان من خلال حملة تنفس الحياة العالمية. وتهدف المبادرة العالمية بقيادة منظمة الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الصحة العالمية وائتلاف المناخ والهواء النظيف إلى تعبئة المدن والأفراد لحماية صحتنا وكوكبنا من آثار تلوث الهواء.

وتساهم الملوثات المناخية القصيرة الأجل، بما في ذلك الكربون الأسود والميثان والأوزون، في أزمة تغير المناخ، فضلا عن نسبة كبيرة من الوفيات والأمراض المرتبطة بتلوث الهواء التي تقتل حوالي 7 ملايين شخص سنويا. أطلق ائتلاف المناخ والهواء النظيف من قبل كل من كندا والولايات المتحدة وبيئة الأمم المتحدة والدول الأعضاء الأخرى للحد من هذه الملوثات لإبطاء الاحترار العالمي بمقدار 0.5 درجة مئوية بحلول عام 2050. وتعمل اللجنة أيضا على معالجة قضايا جودة الهواء لتجنب 2.4 مليون حالة وفاة مبكرة تحدث سنويا من تلوث الهواء في الهواء الطلق. ويمكن أن يؤدي خفض الملوثات المناخية القصيرة الأجل إلى الحد من الأمراض والمساهمة في الأمن الغذائي وتحسين النظم الغذائية وزيادة النشاط البدني.

انبعاثات المركبات هي المصدر الرئيسي لتلوث الهواء في الهواء الطلق - بما في ذلك الجسيمات الدقيقة (PM) الذي يتضمن الكربون الأسود. وتعزى الزيادة في انبعاثات المركبات أساسا إلى ضعف نوعية الوقود وضعف تنظيم المركبات في جميع أنحاء العالم. وأطلقت منظمة الأمم المتحدة للبيئة الشراكة للمركبات والوقود النظيف لدعم البلدان لمعالجة تلوث الهواء في المناطق الحضرية من خلال اعتماد أنواع وقود أنظف وتكنولوجيات ومعايير أكثر كفاءة للمركبات. ومن المسلم به للغاية دعمها الناجح للبلدان من أجل التخلص التدريجي من البنزين المحتوي على الرصاص.

ما تستطيع القيام به

جمعية الأمم المتحدة للبيئة والتعهد المعني ب #التغلب_على_التلوث #BeatPollution

ويقتل التلوث أكثر من 9 ملايين شخص كل عام، أي ما يقرب من واحد من كل ستة وفيات في العالم. وقع على التعهد الخاص ب  #التغلب_على_التلوث وأخبر قادة العالم أنهم بحاجة إلى العمل الآن لإنهاء التلوث في جميع أشكاله.

انضم إلى حملة تنفس الحياة

تلوث الهواء هو أكبر خطر على الصحة البيئية في العالم. وتعد حملة تنفس الحياة بمثابة حملة عالمية تقودها منظمة الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الصحة العالمية وائتلاف المناخ والهواء النظيف لحشد المدن والأفراد لحماية صحتنا وكوكبنا من آثار تلوث الهواء.

المواضيع