17 Oct 2018 Story Climate change

واحة الحلم: إعادة خضرنة صحراء جيبوتي

UN Environment / Hannah McNeish

يتذكر علي عمر الوقت الذي كانت فيه الصحراء العارية في شمال جيبوتي التي يعتبرها بمثابة موطنه عبارة عن منتجع ساحلي صاخب تحيط به المياه من كل جانب وتعج به بالأسماك. ويقول عمر البالغ من العمر 75 عامًا، مستذكراً مسقط رأسه في خور أنجر في السبعينات من القرن العشرين "عاش الكثير من الناس هنا وكان لديهم متاجر على طول شاطئ البحر". وكان الجو حارًا على مدار العام وتضاءلت القرية إلى بضعة أكواخ فيط في الصحراء.

"كنت في حاجة إلى جاكيت للعيش هنا"، كما يقول، وهو يحدق في شمس الصباح إلى جانب الشاطئ الفاتن، والآن فرغ الشاطئ من سرطانات البحر التي كانت تنتشر داخل وخارج الشاطئ. كان هناك ما يكفي من المياه العذبة للجميع والكثير من المأكولات البحرية مثل سرطانات البحر والأسماك المختلفة التي كانت تنقلها الطائرات إلى العاصمة.

ويقول عمر: "ثم بدأت المشاكل تظهر". بدأ منسوب مياه البحر المتزايد تكوين بنوك الرمال التي منعت القناة التي تغذي مياه البحر بالأوكسجين إلى غابات المانغروف، مما يوفر أرضية خصبة للأسماك والسرطانات. وعندما ذبلت الأشجار وماتت، فإن جذوعها الساقطة تسببت في اختناق الغابة.

ويقول محمد عمر ، الذي يدير فندقاً إيكولوجياً صغيراً بجوار أشجار المانغروف: "كانت هناك أشجار ميتة في كل مكان داخل الغابة يمنع بقية الأشجار من الحصول على الماء المليء بالأكسجين المتجدد". ويقول: "تحتاج أشجار المنغروف إلى طين لتنمو، ولكن تسرب الرمل تسبب في اختناقها، وتحول المياه إلى مياه راكدة بسبب عدم وصول المياه المالحة التي تحتاجها أشجار المنغروف، "مات الكثير من أشجار المانغروف واختفت الأسماك".

وظلت الغابة تتقلص مع قيام المجتمع المحلي بتقطيع الأشجار للحصول على الحطب والأخشاب، في حين أن إعادة زراعة الغابات الطبيعية - سقوط بذور المانجروف التي تخلق أشجارًا جديدة - توقفت بسبب التدهور.

image
ويتذكر المزارعون القدامى الوقت الذي كانت فيه الصحراء خضراء ويمكنهم القيام برعي الأبقار. ويعني التصحر الآن أنه لم يعد بإمكانهم الاحتفاظ بالماشية، ويجب السير بالماعز والجمال لمسافات طويلة للعثور على بقع خضراء وماء. تصوير الأمم المتحدة للبيئة /هانا ماكنيش

النظام الإيكولوجي ولحماية الأسماك الصغيرة التي تنمو هناك"، ويضيف قائلاً: "تأتي الأسماك لتعيش هناك وتضع بيضها، والبيض يحتاج إلى مكان لينمو قبل الخروج إلى البحر".

ومع تضاؤل الأعمال التجارية المتعلقة بالأسماك وتزويد المياه العذبة بالتجفيف، بدأ الناس الذين عاشوا في الصحراء لأجيال عديدة في الهجرة من المكان. وكان على أولئك الذين بقوا أن يدفعوا ثمن الوقود لتشغيل مولدات الطاقة لضخ المياه العذبة من الأرض - الماء الذي أصبح من الصعب الوصول إليه بسبب تسرب المياه المالحة إلى طبقات المياه الجوفية، أو دفع ثمن شاحنات المياه القادمة من أقرب مدينة.

وعلى الصعيد العالمي، يؤدي ارتفاع مستويات البحار ودرجات الحرارة وإزالة الغابات والأمطار التي لا يمكن التنبؤ بها بشكل متزايد إلى الإضرار بالنظم الإيكولوجية الساحلية الهشة ووضع الناس في البلدان القاحلة والفقيرة بالفعل مثل جيبوتي التي تعتبر في مقدمة الخطوط الأمامية للمعركة ضد مكافحة تغير المناخ.

ويقول الدكتور أحمد أحمد جبريل، المتخصص في التكيف مع تغير المناخ، والذي يعمل في وزارة البيئة بجيبوتي "تعد خور أنجر أكبر غابة أشجار مانجروف في جيبوتي والأكثر أهمية. "لقد كانت مساحتها 120 هكتارًا، وانخفضت إلى 60 هكتارًا". "وللتأكد من عدم اختفائها، كان علينا التدخل لإنقاذ الأمر".

ولإنقاذ هذا النظام البيئي الهام والأشخاص الذين يعتمدون عليه من أي تأثير سلبي، قامت كل من حكومة جيبوتي، والأمم المتحدة للبيئة والشركاء بمساعدة المجتمع المحلي على استعادة المناطق الحرجية وإلغاء وتسليك القنوات وتحسين إمدادات مياه الشرب.

image
أدى تغيّر المناخ وإزالة الغابات حول أشجار المانغروف إلى تقليص مواقع تربية الأسماك ومصائدها في شمال جيبوتي. تصوير الأمم المتحدة للبيئة/ هانا ماكنيش

وبتمويل يزيد عن مليوني دولار أمريكي من مرفق البيئة العالمية، دعم المشروع استعادة غابات المانغروف لتوفير حاجز لحماية النظم الإيكولوجية والمجتمعات المحلية الهامة من تسرب مياه البحر. فقد قام المجتمع بتطهير الحطام الذي يسد الغابة، وتم جلب حفارات ميكانيكية لسحب القطع الكبيرة وإزالة الرمال من قنوات مياه البحر. فعندما يتم إعادة تدوير المياه، فسيمكن للغابة أن تتنفس وتنمو من جديد.

تنتشر أجيال جديدة من أشجار المانغروف الآن على الشاطئ في منطقة خارج القرية تم تسييجها لإيقاف الإبل - الحيوان الوحيد الذي يمكن أن يعيش الآن هنا بسبب نقص المراعي - من أكل النباتات.

وتنتج مشاتل خور أنجر الآن حوالي 35,000 شتلة سنوياً، وقام المجتمع بزراعة أكثر من 100,000 شتلة إجمالاً، حسب ما أفاد به جبريل الذي أشرف على هذا المشروع الرائد. ويضيف "أهم شيء بالنسبة لنا هو التأكد من أن المجتمع الذي يعتمد على أشجار المنغروف هذه يمكن أن يعيش ويحافظ على كسب عيشه منها".

وسيستغرق الأمر ما بين 50 و100 سنة لاستعادة غابات المانغروف بالكامل، لكن المجتمع يشهد بالفعل نتائج، يتمثل أبرزها في عودة سرطانات البحر إلى المنطقة. ويشرح علي عمر قائلا ، "إن الأمر يتحسن، شيئًا فشيئًا". كما يتمثل الهدف في إعادة التحريج الطبيعي الناتج عن نجاح المشروع عند إعادة زراعة غابات المنغروف بمعدل وفيات للأشجار يبلغ 0.5 في المائة فقط.

وقد ساعد المشروع مجتمعات الصيد على التغلب على مخزونات الأسماك المتساقطة من خلال توفير معدات وتدريب أفضل بشأن ممارسات الصيد المستدامة، وزراعة نخيل البلح ، والسياحة البيئية، والزراعة الصغيرة. كما ساعدت الناس على الوصول إلى نوعية أفضل وأرخص من المياه العذبة عن طريق تحديث نظام التحلية بمضخة جديدة وأنابيب ومولدات.

image
صياد يشير إلى مناطق نمو أشجار المنغروف والمناطق القليلة المتبقية من الأشجار المتدهورة بعد مشروع بقيادة المجتمع المحلي ساعد على إزالة غابة الأشجار الميتة التي تمنع الأشجار والأسماك من الماء المشبع بالأكسجين. تصوير الأمم المتحدة للبيئة / هانا ماكنيش

ويعتبر خور أنجار أحد الموقعين في جيبوتي حيث ساعد المشروع المجتمعات على التكيف مع تغير المناخ، وآثار الجفاف المتكرر والأمطار المتقطعة. ففي منطقة جنوب جيبوتي تسمى داميرجوج، قام المشروع ببناء ثلاثة سدود صغيرة لتحسين الزراعة ومنع المياه المالحة من الاقتراب إلى الآبار، وكذلك دعم المشروع تركيب الري بالطاقة الشمسية في 18 مزرعة.

وبالإضافة إلى المناطق الداخلية من خور أنجر، قامت الأمم المتحدة للبيئة وشركاؤها بدعم بناء مشتل صغير للأشجار لزراعة أشجار النخيل للظل والفاكهة، ولإختبار ما إذا كان من الممكن إعادة تأهيل مناطق الصحراء بنجاح. ويقول علي إبراهيم محمد، البالغ من العمر 65 عاماً، والذي شاهد الطقس يتغير: "كان هناك الكثير من الغابات هنا لدرجة أنك لن تستطيع رؤية ما إذا كان الناس يمرون أم لا".

ويضيف: "عندما كنت صغيراً، كان المطر يتساقط في كل موسم، وخلال السنوات العشر الماضية، لم تعد تمطر على الإطلاق". "فبدون الأشجار لا يوجد مطر وبدون مطر لا يوجد أي شيء".

ويأمل محمد في أن تبقى مجموعة من أشجار النخيل التي تم غرسها في عام 2014، وأن يتم توسيع مبادرة إعادة التحريج لضمان بقاء الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المحيطة على قيد الحياة.

ولا يزال عبدول محمد عمر يمشي لمسافة كيلومترين في اليوم لحراسة الأشجار ورويها، رغم أنه لم يعد يتلقى أجراً على القيام بذلك. "أنا أعمل لبلدي والمجتمع"، كما يقول، مضيفًا أنه يحلم باليوم الذي ستحمل فيه الأشجار ثمارها وستوفر بقعًا كبيرة من الأشجار الخضراء والظل في صحراء جيبوتي.

لمعرفة المزيد حول عمل UN الأمم المتحدة للبيئة بشأن التكيف مع تغير المناخ، يرجى التواصل مع:

جاسيكا تروني: [email protected]