30 Jan 2018 Story Disasters & conflicts

تحديد الدمار الذي سببه الجفاف في الصومال

شهدت الصومال على مدى السنوات ال 25 الماضية، دورة من موجات الجفاف الممتدة، وبلغت ذروتها في أحدثها في عامي 2016 و 2017، عندما حدث ندرة قي سقوط الأمطار لمدة ثلاثة مواسم متتالية.

ومن المأساوي أن صور الجفاف في الصومال تعد مألوفة جدا لدرجة أنها نادرا ما تتصدر العناوين الرئيسية. ولكن الحالة في الصومال قد ازدادت يأسا. وقد سبب الجفاف الأخير طفرات في ندرة الأغذية وسوء التغذية والكوليرا وغيرها من الأمراض؛ كما دفعت الناس من المناطق الريفية إلى المدن. وفي عام 2017، كان من المتوقع أن يعاني 1.2 مليون طفل من سوء التغذية الحاد؛ اضطر 80,000  طفل إلى التوقف عن الالتحاق بالمدارس؛ ويعاني نحو 120,000 طالبا من خطر ترك المدارس.

Somali woman and baby
امرأة صومالية يعاني طفلها طفلها مصاب بسوء التغذية تنتظر الحصول على مساعدة طبية من بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال. (المصدر: صورة الأمم المتحدة)

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى الأمم المتحدة مايكل كيتينغ لمجلس الأمن الدولي في 24 يناير: "إن احتياجات الأمن الغذائي تقارب ضعف المتوسط الذي يستغرق خمس سنوات، ويقدر أن 6.2 مليون شخص بحاجة إلى مساعدة إنسانية". ونظرا للطبيعة المتكررة لوقوع الجفاف في الصومال، فإن هناك حتميىة لمعالجة الأسباب الجذرية لهشاشة الصومال وبناء القدرة على الصمود أمام الصدمات، وهذا ضروري لمنع المزيد من تدفقات اللاجئين والنزوح".

ولتحديد أسباب الجفاف وتقييم أثره وأضراره ووضع استراتيجية للإنعاش، طلبت الحكومة الاتحادية للصومال إجراء تقييم لتأثيرات الجفاف والاحتياجات فضلا عن إطار القدرة على الصمود والإنعاش من أجل رسم الطريق للمضي قدما.

واستجابة لهذه الدعوة، قام أكثر من 180 خبيرا من حكومة الصومال والشركاء الدوليين بجمع البيانات والتحقق منها وتحليلها ووضع استراتيجيات الانتعاش في 18 قطاعا ومجالا مشتركا بين القطاعات. وقد قادت هذه العملية وزارة التخطيط والاستثمار والتنمية الاقتصادية في الصومال بدعم من فريق الأمم المتحدة القطري للصومال والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي.

ويشير تقرير تقييم آثار الجفاف وتقييم الاحتياجات، الذي صدر هذا الشهر، إلى أن الأضرار الناجمة عن الجفاف بلغت 1.02 مليار دولار، وأن الخسائر تبلغ 2.23 مليار دولار، وبذلك يصل إجمالي الخسائر المتكبدة من جراء آثار الجفاف إلى 3.25 مليار دولار. ويقدر إطار الإنعاش والقدرة على الصمود احتياجات الإنعاش الإجمالية بمبلغ 1.77 مليار دولار.

Somali women
نساء تنتظر المعونة الغذائية في مركز توزيع في أفغوي، الصومال. (المصدر: بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال)

وكان للجفاف آثار مدمرة بوجه خاص على إنتاج الأغذية في جنوب الصومال. وانخفض إنتاج الحبوب بنسبة 45 في المائة؛ والذي يعد الآن في أدنى مستوياته المسجلة منذ عام 1988. كما أن الثروة الحيوانية - التي تمثل 17 في المائة من الناتج الاقتصادي للبلد - قد تعرضت أيضا للضرر. وانخفض حجم قطعان الماشية بنسبة تصل إلى 60 في المائة.

وقد أطلق الشركاء الإنمائيون الدوليون خطة للاستجابة الإنسانية في عام 2017 لحماية أكثر السكان ضعفا وإنقاذ الأرواح. وبالنظر إلى الأثر الدائم للجفاف واستمرار انعدام الأمن الغذائي، فمن المرجح أن تتجاوز الاحتياجات الإنسانية 1.4 بليون دولار لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2018.

وقد عملت الأمم المتحدة للبيئة مع الشركاء التنفيذيين لمساعدتهم على تعظيم أثر البيانات التي تم جمعها من أجل تقييم آثار الجفاف وتقييم الاحتياجات. وباستخدام منصة مابكس الجغرافية المكانية التابعة للأمم المتحدة للبيئة، تمكن الشركاء من توحيد جميع البيانات التي تم جمعها في صفحة واحدة.

وهذا يمكن صانعي القرار من الوصول إلى مجموعة مشتركة من المعلومات، وإضافة البيانات عندما تصبح متاحة، واتخاذ القرارات القائمة على الأدلة. وباستخدام بيانات التقييم كخط أساس، يمكن رصد أثر التدخلات المخطط لها بسبب إطار الإنعاش والقدرة على الصمود مع مرور الوقت.

وللمساعدة في نشر الرسائل الرئيسية للتقييم ودعم التوعية، وضعت مابكس خريطة سردية تدمج النتائج الرئيسية مع مجموعات البيانات الأساسية والصور والقصص من الميدان.

تعلم المزيد عن عملنا بشأن الأبعاد البيئية للكوارث والنزاعات