04 Jan 2019 Story Ecosystems

مصير الشعاب المرجانية على المحك

Photo by Fabrice Dudenhofer/CRIB

في تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 ، تم الإعلان عن جهد جديد في مجال الاتصال بشأن الشعاب المرجانية يشارك فيه المنظمات الحكومية الدولية ومنظمات الحفظ الدولية والمؤسسات الخاصة في اتفاقية التنوع البيولوجي في مصر لإرسال رسالة حول الحاجة إلى قيادة جريئة لإنقاذ الشعاب المرجانية في المناطق القريبة من الانقراض بحلول منتصف القرن.

يتوقع تقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ الصادر في تشرين الأول/ أكتوبر 2018 أنه حتى مع اتخاذ أقوى الإجراءات اللازمة لتثبيت درجة حرارة سطح الأرض العالمية إلى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة، فإن 70-90 في المائة من الشعاب المرجانية سيتم فقدها في العقود القليلة القادمة.

يقوم التعاون ، الذي يضم الأمم المتحدة للبيئة، والمبادرة الدولية للشعاب المرجانية، والصندوق العالمي للحياة البرية، ومنظمة حفظ الطبيعة، وجمعية الحفاظ على الحياة البرية، وشركة Vulcan، ووكالة المحيطات، وأمانة الاتفاقية، ببناء نهج للدعوة والاتصالات لتفعيل دائرة عالمية لتشجيع القادة في الحكومة والقطاع الخاص على اتخاذ إجراءات أكبر.

image
تصوير  Fabrice Dudenhofer/CRIB.

توفر الشعاب المرجانية الغذاء وسبل العيش لمئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، وتدعم أكثر من ربع الحياة البحرية، وتحمي المجتمعات والسواحل من الكوارث الطبيعية. وإذا لم يتم اتخاذ إجراء عاجل، فيمكن أن نفقدها إلى الأبد.

وفي تقرير صدر عام 2018، بعنوان اقتصاد الشعاب المرجانية، عرضت النتائج دراسة ملحوظة للاستثمار في حماية الشعاب المرجانية في العالم، حيث امتدت الفوائد الاقتصادية إلى عشرات المليارات فيما يزيد قليلاً على عقد من الزمان.

مع التركيز على منطقتين من مناطق الشعاب المرجانية الرئيسية في العالم، مثل المرجان المثلث والشعاب المرجانية في أمريكا الوسطى، أجرت الدراسة مقارنة بين النتائج الاقتصادية التقديرية لسيناريوهين من الآن وحتى عام 2030. أحدهما، سيناريو الشعاب المرجانية الصحية، حيث يتم إرجاع الشعاب المرجانية إلى حالة صحية من خلال زيادة الاستثمار في الحماية والحفظ؛ والسيناريو الثاني، هو الشعاب المرجانية المتدهورة، حيث تستمر صحة الشعاب المرجانية في الانخفاض عن المستويات الحالية.

ووجدت أن التحول إلى تحسين صحة الشعاب المرجانية من أحد الانخفاض الإضافي في الفترة حتى عام 2030 يمكن أن يفتح 37 مليار دولار إضافية (2.6 مليار دولار سنوياً) في إندونيسيا و35 مليار دولار إضافية (2.5 مليار دولار في السنة) في أمريكا الوسطى في ثلاثة قطاعات رئيسية تعتمد على الشعاب: السياحة والمصايد التجارية والتنمية الساحلية.

عدم كفاية الدعم الدولي

وفي الوقت نفسه، فإن الأرقام الصادرة في شباط / فبراير 2018 بشأن الدعم المالي الدولي لحماية وإدارة الشعاب المرجانية في العالم وإدارتها على نحو مستدام تكشف عن أن مساهمات التمويل ليست غير كافية فحسب، بل غير متناسبة مع مقدار ما توفره النظم الإيكولوجية الهشة للبشر من الغذاء وسبل كسب العيش والطب وحماية البيئة.

image
جزيرة يانغيفو إندونيسيا، تصوير. Alex Mustard/CRIB.

إن فوائد الاستثمار في حماية الشعاب المرجانية باتت بالفعل تشعر بها الشركات في صناعة الغوص الدولية التي تحولت إلى ممارسات غوص أكثر استدامة. وتعمل مبادرة الزعانف الخضراء، وهي مبادرة من قبل كل من الأمم المتحدة للبيئة ومؤسسة الشعاب المرجانية العالمية، على تمكين مشغلي الغوص والغطس لإجراء تغييرات بسيطة وفعالة على ممارسات أعمالهم، مما يحد بدوره من تأثيرهم على الشعاب المرجانية.

ويقول مات أولدفيلد، الشريك المؤسس ومدير منصة السفر ZuBlu ، وعضو مبادرة الزعانف الخضراء "الغواصون حساسون بشكل عام تجاه المشاكل البيئية. تريد الغالبية العظمى تريد المساعدة في حماية الشعاب المرجانية والحياة البحرية التي يستكشفونها. إن مساعدتهم على تحقيق ذلك، وإظهار أن الضيوف يقودون السياحة المستدامة، ستجلب السياحة إلى أبوابكم.

"خلاصة القول هي أنه في هذا العصر من التدهور البيئي وتغير المناخ، فإن الحفاظ على البيئة سيعزز نشاطكم التجاري، ويستفيد من الشعاب المرجانية والحياة البحرية التي يعتمد عليها عملكم".

دراسة جديدة عن حالة الشعاب المرجانية في المحيط الهادئ

يحمل المحيط الهادئ ربع الشعاب المرجانية في العالم، التي توفر ما بين 25 و 100 في المائة من البروتين الغذائي لجزر المحيط الهادئ، فضلاً عن سبل العيش وحماية السواحل. وهي جزء لا يتجزأ من حياة وثقافة ثمانية ملايين من سكان جزر المحيط الهادئ، وفقا لحالة واتجاهات الشعاب المرجانية في المحيط الهادئ، وهو تقرير أعدته الأمم المتحدة للبيئة وأمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ، نُشر في أيلول/ سبتمبر 2018.

واستناداً إلى الاتجاهات الطويلة الأجل في صحة الشعاب المرجانية التي تغطي 129 جزيرة عبر المحيط الهادئ، يخلص التقرير إلى أن الغطاء المرجاني ظل مستقرًا مع انخفاض طفيف فقط في العقد الأخير. ومع ذلك، فإن هذا يتناقض مع التغير في مجتمع المرجان، نحو واحد من الشعاب المرجانية أكثر تحملًا للضغط. ويشير هذا إلى أن الشعاب المرجانية تتأثر بالفعل بتغير المناخ. وعلاوة على ذلك، وبناء على نماذج لتغير المناخ، فإن معظم الشعاب المرجانية في المحيط الهادئ ستخضع للتبييض كل عام تقريباً في غضون السنوات الخمس عشرة القادمة. وقد يكافح المحيط الهادئ قريباً للتعافي بسرعة كافية بين الأحداث المتتالية، مما يؤدي إلى تسارع معدل انخفاض الشعاب المرجانية.

إن التغيرات في تنوع الشعاب المرجانية وانخفاض الكتلة الحيوية من عشبة الأسماك كنتيجة مباشرة للتأثير البشري هي علامات تشير إلى أنه حتى منطقة المحيط الهادئ، وهي منطقة تعتبر أقل تأثراً من المناطق الأخرى، تتغير الشعاب المرجانية.

ويقول جيركر تاملاندر، رئيس وحدة الشعاب المرجانية التابعة للأمم المتحدة للبيئة: "لقد ساعدت الجهود المبذولة طوال السنة الدولية للشعاب المرجانية لعام 2018 على تعزيز حماية الشعاب المرجانية كأولوية عالمية". "ولكن يجب أن يستمر هذا الزخم إذا أردنا، كمجتمع عالمي ، منع فقدان أحد الأنظمة البيئية الرئيسية في العالم."

 

كانت السنة الدولية للشعاب المرجانية لعام 2018 هي الجهد العالمي السنوي الثالث الذي أطلقته المبادرة الدولية للشعاب المرجانية لزيادة الوعي والفهم بقيمة الشعاب المرجانية والمخاطر التي تتعرض لها، وذلك لزيادة فعالية جهود الحفظ والبحث والإدارة في جميع أنحاء العالم.

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع: جانا هاملتو، منسقة الحملة والإتصالات، الشعاب المرجانية، شعبة النظم الإيكولوجية.