08 Nov 2018 Story Ecosystems

ما هي الآثار البيئية لتناول ساندوتش البرغر؟ أكثر مما تعتقد

Foto de Impossible Foods

تدخل إلى مطعم لتناول ساندوتش برغر. ما الذي يدور في ذهنك؟ لحم مزدوج مع لحم الخنزير المقدد وجبنة إضافية؟ فطيرة أو إضافة شريحة من الأفوكادو؟ تدهور البيئة أو الحفاظ على البيئة؟

ربما لا تفكر في هذا الخيار الأخير وهو الحفاظ على البيئة. ولكن ربما يجب عليك القايم بذلك.

وتظهر الأبحاث أنه إذا كانت الأبقار بلدا، فإنها ستكون ثالث أكبر باعث للغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم. وكبشر، فإن إنتاج اللحوم هو أحد أكثر الطرق تدميراً التي نترك فيها بصمتنا على هذا الكوكب.

يتم إزالة هكتارات من الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية من أجل تربية الماشية، لإنتاج البرغر الكلاسيكي وشرائح اللحم الكلاسيكية المفضلة لدينا. ويستنزف برغر اللحم البقري في المتوسط ما يقرب من 1,695 لترًا من المياه، اعتمادًا على مكان إنتاجها، من الموارد الثمينة.

ومع ذلك، فإن طلبنا على اللحوم يرتفع. وتتوقع منظمة الأغذية والزراعة زيادة بنسبة 76 في المائة في الاستهلاك العالمي للحوم بحلول عام 2050. وسوف يتم تناول المزيد من اللحوم أكثر من أي وقت مضى في تاريخنا.

وسندفع الثمن البيئي والبشري - ما لم نقم بإجراء تغيير الآن.

image
صورة جوية لمزرعة ماشية في منطقة الأمازون التي أحبطت إزالة الغابات في البرازيل، صورة ملف عام 2009. رويترز / باولو ويتاكر (جمعية البيئة البرازيلية)

تزايد التكاليف الخفية

نحن بحاجة إلى أن نكون واقعيين. قال جيمس لوماكس، مسؤول إدارة برنامج النظم الغذائية والزراعية المستدامة في مكتب الأمم المتحدة للبيئة: "إن الإقلاع عن تناول اللحم في الطعام كليًا يعني بالنسبة للكثير من الناس أنه ليس خيارًا".

"إن الإنتاج الحيواني هو مصدر مهم جدًا للفيتامينات والبروتين وتوليد الدخل لفقراء العالم. كما أن عمليات التربية العضوية الصغيرة لها بصمة بيئية مختلفة مقارنة بالإنتاج الحيواني من الأنواع الصناعية.

وأضاف أنه بدءا من نظم الرعي والأنظمة الرعوية في أفريقيا وأمريكا اللاتينية ووصلا إلى مشروع الطاقة في آسيا والمزارع الصناعية في أوروبا وأمريكا الشمالية، يتمتع كل نظام بمزايا وعيوب.

  ولكن في جوهر القضية البيئية، يتم إنتاج اللحوم، واستهلاكها بشكل حاسم. يجب علينا استكشاف طرق لتحقيق توازن بيئي. إن تخفيض استهلاك اللحوم المستزرعة بشكل مكثف أمر جيد للناس وللكوكب. وهذا يعني أكل برغر أو شرائح لحم مستدامة أو بديلة بشكل مستدام بين الحين والآخر، بدلاً من نسخة ذات إنتاج ضخم مكثفة ثلاث مرات في الأسبوع ".

image
مزارع يقطع الأعلاف للماشية في فيتنام. CIAT / جورجينا سميث

التكلفة البشرية

الطلب الهائل على إمدادات اللحوم التجارية له عواقب أخرى. تستخدم الزراعة المياه العذبة أكثر من أي نشاط إنساني آخر. وبينما تستحوذ تربية الحيوانات على حوالي 80 في المائة من الأراضي الزراعية، فإن الثروة الحيوانية تساهم في 18 في المائة من السعرات الحرارية في العالم.

تؤدي الأعلاف الحيوانية المصنوعة من فول الصويا - وهي واحدة من أكبر السلع المصدرة من أمريكا الجنوبية - إلى إزالة الغابات وتشريد المزارعين والشعوب الأصلية في جميع أنحاء العالم.

ومن المعروف أنه من الصعب تحديد كيفية مساهمة النظام الغذائي البشري - بما في ذلك استهلاك اللحوم – في التسبب في الموت أو الإصابة بالأمراض، وذلك بسبب العديد من العوامل الأخرى في هذه المسألة. ومع ذلك فنحن نعلم أن تناول اللحوم المجهزة بكميات زائدة لها آثار سلبية على صحتنا.

إن المضادات الحيوية المستخدمة لتربية المواشي والحفاظ على الحيوانات خالية من الأمراض غالباً ما ينتهي بها المطاف في غذائنا، مما يسهم في مقاومة المضادات الحيوية لدى البشر. تبرز الشواغل الأخيرة أن سلاسل مطاعم الوجبات السريعة تستخدم اللحوم المليئة بالمضادات الحيوية.

image
خضراوات للبيع عند منصة في سوق سارقويلو في ليما، بيرو، 25 يوليو، 2018. رويترز/ ماريانا بازو

ما هي البدائل؟

نحن بحاجة إلى تناول كمية أقل من اللحوم أو أكل اللحوم التي تم تربية ماشيتها على أساس مستدام في أجزاء من العالم حيث أن معدل استهلاك اللحوم للشخص الواحد مرتفع. كما أن استبدال اللحوم الحمراء بلحوم الدجاج يمكن أن يكون أكثر ملاءمة للبيئة.

ويشير مصنعو بدائل اللحوم القائمة على النبات إلى أن منتجاتهم تحتوي عادة على كميات أقل من الدهون والكوليسترول مقارنة مع ما تحتويه من لحوم البقر المصنعة. هناك اتجاه صغير لكنه متزايد لتناول لحوم "خالية من لحوم الحيوانات".

وقام كل من مؤسسة الأغذية المستحيلة ومؤسسة ما وراء اللحوم الحائزان على جائزة أبطال الأرض التي تمنحها الأمم المتحدة للبيئة بإجراء أبحاث لتجريد اللبنات الأساسية من اللحم إلى البروتينات والدهون والماء وآثار المعادن، وإعادة إنتاج اللحوم بالكامل من النباتات – كجزء من التكلفة تؤثر على البيئية.

ووجدت الأبحاث التي أعدتها مؤسسة ما وراء اللحوم وجامعة ميشيجان للدراساات أن كمية المياه في حمام السباحة الخاص بك يمكن أن تنتج 312 برغر لحم أو 60,837 مما وراء البرغر.

كما تظهر الأبحاث أن الأمريكيين يتناولون حوالي ثلاثة أنواع من البرجر في الأسبوع. إذا تم استبدال أحد هذا ببرغل بديل يقوم على أساس النبات من مؤسسة ما وراء اللحوم  لمدة عام واحد، فسيكون الأمر أشبه بمنع انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري من 12 مليون سيارة من الطريق لمدة عام.

وتقول المؤسستان أن البرغر الخاص بهما يحتاج إلى ما بين 75 إلى 99 في المائة أقل من الماء؛ و93 - 95 في المائة أقل من الأراضي؛ وينتج انبعاثات أقل بنسبة 87 إلى 90 في المائة من برغر اللحم البقري العادي، ويستهلك ما يقرب من نصف الطاقة اللازمة لتصنيعه.

وتتمثل هذه العوامل الحسابية في المواد الخام الأولية مثل المكونات، بما في ذلك زيت جوز الهند، مستخلصات الليمون، نشا البطاطا والماء، والنقل والإضاءة وتوزيع مخازن التبريد.

حان الوقت لتقييم التكلفة الحقيقية لساندوتش البرغر هذا.


قبيل انعقاد جمعية الأمم المتحدة للبيئة في مارس المقبل، تحث الأمم المتحدة للبيئة الناس على تجاوز التفكير والعيش في حدود كوكبنا. انضم إلى النقاش على مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الهاشتاغ #جد_حلا_مختلفا لمشاركة قصصكم ورؤية ما يفعله الآخرون لضمان مستقبل مستدام لكوكبنا.