30 Aug 2018 Story Oceans & seas

لويس بو يكمل ملحمة "السباحة الاحتجاجية" على طول القناة الإنجليزية مع نداء عاجل لإنقاذ بحارنا

استطاع لويس بو، راع المحيطات التابع للأمم المتحدة لليئة، بعد قطع مسافة سباحة تخللها العديد من الصعوبات، والتي حطم من خلالها رقما قياسيا جديدا على طول القناة الإنجليزية، الوصول إلى حائط ميناء دوفر بعد رحلة طويلة من السباحة بدءاً بالموجات المتقلبة وصولاً إلى العواصف الشديدة وشاطئ الحصى بجانب المنحدرات البيضاء الشهيرة.

وقال لويس بينما كان يتسلق خط النهاية، وسط حشود من الناس الذين يرتدون معاطف لحمايتهم من الأمطار أو الجالسين تحت المظلات "أنا مرهق ومسرور بنفس القدر".

وكان وزير البيئة البريطاني مايكل غوف من بين أولئك الذين تجمعوا ليحيوا السباح والناشط الشهير في مجال حماية المحيط الذي أصبح أول شخص يسبح بطول القناة الإنجليزية لا يرتدي إلا ثوب سباحة سبيدو، ونظارات سباحة واقية وقبعة.

ومنذ انطلاقه من لاند إيند في كورنوال في 12 يوليو 2018، قاتل لويس البحار العاصفة، وتحدى لدغات قنديل البحر الضخمة، وتحمل آلام التهاب الأوتار في كتفه وتغلب على الشكوك التي كانت تشك في تحقيقه هذه المهمة أثناء عبوره حوالي 330 ميل (530 كم) على طول الساحل الجنوبي لإنجلترا.

وقد فعل كل ذلك لسبب واحد: توجيه الرسالة التي تحتاجها الحكومات للالتزام بالحماية الكاملة لما لا يقل عن 30 في المائة من محيطات العالم بحلول عام 2030.

وشعر لويس بو خلال السباحة الطويلة في مياه القناة الزئبقية التي استغرقت 11 ساعة واستمرت لمدة 49 يومًا، بالإحباط رغم أنه يعرف باسم الدب القطبي البشري. واضطر لويس من دونجينيس في كينت، وهي الرأس النهائي الذي يحتاجه للعبور، للابتعاد عن المياه لمدة يومين بسبب العواصف الشديدة التي ضربت المنطقة مما أثار الشكوك حول ما إذا كان سيتمكن من الانتهاء من أداء مهمته في الوقت المحدد. لكن مع تحسن الظروف الجوية، ومع قيام لويس بسلسلة من عمليات السباحة الليلية، باستخدام العصي المتوهجة لإضاءة الطري، عاد إلى المسار الصحيح.

وفي  يوم الأربعاء، أكمل لويس المرحلة النهائية التي تبلغ مساحتها 2.5 ميل (4 كم) لشاطئ شكسبير في دوفر. وكان لو االسماء رمادي اللون، وكانت هناك رياح قوية، وبدا البحر غاضبا عندما قفز لويس من زورق الدعم، وانطلق في السباحة بضربات دائرية ثابتة.

Lewis Pugh reaches the White Cliffs of Dover after having swum the length of the English Channel – more than 530 km.
لويس بو يصل إلى المنحدرات البيضاء في دوفر بعد سباحة لمسافات طويلة على طول القناة الإنجليزية - أكثر من 530 كم.

"

وقال بوغ، راع المحيطات التابع للأمم المتحدة للبيئة: "كان هذا نوعًا من السباحة التي يمكن القيام بها لمرة واحدة في العمر. لقد كانت سباحة هائلة ... لقد كانت أصعب سباحة قمت بها على الإطلاق." وكانت السباحة بمثابة دعاية مخلصة لحملة بحار نظيفة التي تنظمها الأمم المتحدة للبيئة.

إنه اعتراف محير من الشخص المعروف بأنه الأول عالميا في مجال السباحة لإكمال السباحة لمسافات طويلة في كل محيط في العالم. وفي عام 2007، قام بوغ بالسباحة الأولى من نوعها عبر القطب الشمالي لتسليط الضوء على ذوبان الجليد البحري في القطب الشمالي، وفي عام 2010، سبح عبر بحيرة جليدية على جبل إفرست من أجل لفت الانتباه إلى ذوبان الأنهار الجليدية وتأثير انخفاض المياه الإمدادات على السلام العالمي.

مرة أخرى، كان كل شيء عن الرسالة.

وقال "هذه السباحة لم تكن تتعلق بأن تكون أول شخص يسبح بطول القناة الانجليزية. لكني أصفها بأنها سباحة احتفالية".  "لقد تم القيام بالسباحة لتسليط الضوء على ما يحدث في محيطاتنا ومحاولة جعل قادة العالم يفهمون حقاً مدى جديتها ومدى سرعة تغير محيطاتنا".

وقام لويس بتغطية مسافة سباحة تتراوح ما بين 10 و 20 كم (6-12 ميلاً) كل يوم. وبينما كان يسبح، التقط قطعا من النفايات البلاستيكية وحتى البالونات من البحر. وقد رأى القليل من الأحياء البرية مثل الطيور.

"رأيت بعض الطيور، ورأيت بعض الدلافين، ورأيت سلحفاة واحدة وليس أكثر من ذلك. باستثناء الكثير من قناديل البحر. ويعد تواجد قناديل البحر بكثرة نتيجة ارتفاع درجة حرارة المياه والصيد الجائر.  لقد كان الأمر صادما للغاية لرؤية القليل من الحياة البرية ومع ذلك الكثير من البلاستيك التلوث".

"يكاد الأمر كما لو كنا قد أخذنا جميع الأسماك في المحيط واستبدلناها بالبلاستيك. نحن بحاجة إلى السيطرة على هاتين القضيتين بسرعة كبيرة: القضاء على استخدام المواد البلاستيكية التي يمكن تجنبها والتوقف عن الإفراط في الصيد لأننا إذا لم نقم بهذا فلن يكون هناك مستقبل مستدام لأطفالنا وأحفادنا وستدمر الحياة البرية المذهلة بأكملها في محيطاتنا.

وعلى طول الطريق، وجد لويس بو أيضا سببا للاحتفال. الذي تمثل في اهتمام الناس بالمجيء للسباحة معه، لتنظيف الشواطئ معه ومعرفة المزيد عن التهديدات التي تواجه محيطاتنا. كما أشاد بفريق دعمه، مشيراً إلى أن السباحة في القناة الإنجليزية ليست رياضة منفردة.

"ما أصبح واضحاً للغاية بالنسبة لي هو مدى شعور أفراد الشعب البريطاني العميق تجاه ما يحدث لمحيطاتهم. إنهم يسيرون على طول شواطئهم، وهم يرون كل المواد البلاستيكية، وهم يتحدثون إلى الصيادين الذين يكافحون بالفعل لكسب أي نوع من الرزق من البحر.

وأضاف "هناك الكثير من الأشياء التي يمكن لأفراد الجمهور العاديين القيام بها ولكن في النهاية يتعين على الحكومة أن تقود هذه القضية".
قبل البدء في المحطة الأخيرة في دوفر، التقى لويس مع وزير البيئة مايكل غوف على قارب دعمه لحثه على بذل المزيد من الجهود لحماية المياه في المملكة المتحدة. وقال لويس إن المملكة المتحدة قامت فقط بحماية سبعة من أصل 750 ألف كيلومتر مربع.

يقف وزير البيئة مايكل غوف بجوار السباح لويس بو وهو يدرك أن هناك حاجة لبذل المزيد من الجهود.

وقال غوف في مقابلة مع سكاي نيوز "أعتقد أن لويس شخص مذهل. إنه بطل في عصرنا الحديث ... إن السباحة الطويلة قد لفتت بالفعل انتباه الجميع إلى مدى أهمية بحارنا ومدى أهمية قيامنا جميعًا بعمل شيء ما لحمايتها واستعادتها، للتأكد من أن هذا المورد البيئي المدهش متوافر للأجيال القادمة ... إن شجاعة لويس وتكريسه المدهش في عمله هو مثال لنا جميعا والتي دعمت حملة إنقاذ المحيط.

وعلى الرغم من استنزافه عقليًا وجسديًا، إلا أن بوغ لا يعتزم الاكتفاء بالعتماد على أمجاده السابقة. وسوف يحضر قمة مجموعة السبع حول المحيطات وتغير المناخ في هاليفاكس، نوفا سكوتيا، في سبتمبر، ثم يركز على المفاوضات لحماية المحيطات خارج نطاق الولايات الوطنية، التي ستعقد في نيويورك في سبتمبر.

وحتى قبل نهاية هذه السباحة العملاقة، كان بوغ يخطط بالفعل للقيام بالمزيد من مهام السباحة". هذه حملة عالمية وسأخطط لأعمال مماثلة في بلدان أخرى لحثها على الانضمام إلى هذه الدعوة من أجل حماية 30٪ على الأقل من مياهنا بحلول عام 2030."

وهو غير مستعد حتى الآن لإبداء أية تعليقات على وجهته القادمة للسباحة، لكنه يقول إنها في طور الإعداد. ففي الوقت الراهن، وعلى الرغم من ذلك، وبعد الانتهاء من التحدي الذي وصفه بأنه "قمة إيفرست للسباحة" ، يحتاج لوس بو لأخذ قسط من الراحة.