06 Nov 2018 Story Disasters & conflicts

لماذا نحتاج إلى حماية التنوع البيولوجي من الآثار الضارة للحروب والنزاعات المسلحة

يمكن أن تؤدي أوقات الحروب إلى تدهور بيئي سريع حيث يكافح الناس من أجل البقاء على قيد الحياة، وتتفكك أنظمة الإدارة البيئية مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بالنظم الإيكولوجية الحيوية.

وعلى مدار أكثر من ستة عقود، وقعت نزاعات مسلحة في أكثر من ثلثي مناطق التنوع البيولوجي في العالم، مما شكل تهديدات خطيرة لجهود الحفظ.

ففي العام 2001، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة ، في ظل إدراك حقيقة أن البيئة بقيت ضحية الحرب غير المعلنة، يوم 6 نوفمبر/ تشرين الثاني اليوم الدولي لمنع استغلال البيئة في الحروب والنزاعات المسلحة.

وفي 27 مايو 2016، اعتمدت جمعية الأمم المتحدة للبيئة قرارًا يعترف بدور النظم البيئية الصحية والموارد المدارة بشكل مستدام في الحد من مخاطر النزاعات المسلحة، وأكدت من جديد التزامها القوي بالتنفيذ الكامل لأهداف التنمية المستدامة.

وبمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية السابعة عشر منذ تخصيص هذا اليوم، نستعرض معكم بعض التذكيرات التاريخية والمعاصرة حول سبب حاجتنا إلى حماية التنوع البيولوجي من الآثار المباشرة وغير المباشرة للحروب والنزاعات المسلحة.

image
تم ربط العامل البرتقالي، وهو مضاد للديوكسين، بمشاكل صحية مع ادعاءات بتسبب الديوكسين في تسمم أكثر من 3 ملايين شخص في فيتنام. رويترز/خام

1- العامل البرتقالي: لمدة قرابة عقد بين عامي 1961 و1971 ، أثناء حرب فيتنام ، قام الجيش الأمريكي برش ملايين اللترات من مجموعة من مبيدات الحشائش والأدوية في مناطق شاسعة من جنوب فيتنام. وكانت أكثر المواد الكيميائية انتشاراً هي "العامل البرتقالي" وكان جزءاً من تدمير متعمد للغابات لحرمان مقاتلي الفيتكونغ من الغطاء الذي مكنهم من شن هجمات ضد القوات الأمريكية.

image
كانت الصراعات المسلحة في الكونغو مدفوعة جزئيا بالنضال من أجل السيطرة على الموارد الطبيعية الهائلة للبلاد، بما في ذلك الذهب والماس والأخشاب، ومعظمها يتم استغلاله باستخدام الأعمال اليدوية الشاقة. رويترز/فينبر أوريلي

2- الحروب الأهلية في الكونغو: منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي، كان لسلسلة من النزاعات المسلحة الدموية التي اندلعت في جمهورية الكونغو الديمقراطية أثر مدمر على حياة الأحياء البرية التي كانت مصدرا للحصول على لحوم حيوانات الأدغال للمقاتلين والمدنيين الذين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة والتجار التجاريين. وبالتالي، فإن الأنواع الصغيرة مثل الظباء والقردة والقوارض، وكذلك الأنواع الأكبر مثل إنسان الغابة والفيلة في الغابات، قد تحملت وطأة الحرب.  وفي حين أن هناك العديد من الأسباب الجذرية لهذه الصراعات - التاريخية والعرقية والسياسية - التي تناضل من أجل السيطرة ، والوصول إلى، واستخدام الموارد الطبيعية والإيرادات المرتبطة بها، فقد كان العنف هو المحرك الرئيسي لهذه النزاعات. كما شجعت النزاعات، وما نجم عنها من انعدام القانون، النقابات العمالية على القيام بعمليات إزالة الغابات وتعزيز عمليات التعدين الضارة.

image
كان التدمير شبه الكامل لأهوار العراق كارثة إيكولوجية وبشرية كبرى، حيث سلب عرب الأهوار ثقافة وطريقة حياة امتد عمرها لقرون بالإضافة إلى الغذاء والماء. رويترز/ عاطف حسن

3- أهوار العراق وحفر آبار النفط: في أوائل التسعينات، استنزفت قوات صدام حسين أهوار بلاد ما بين النهرين، وهي أكبر نظام بيئي للأراضي الرطبة في الشرق الأوسط، وتقع عند ملتقى نهري دجلة والفرات ردا على انتفاضة شيعية في جنوب العراق. وقد أدت سلسلة من السدود والقنوات إلى تقليل مساحة الأهوار إلى أقل من 10 في المائة من مساحتها الأصلية، وحولت المناظر الطبيعية إلى صحراء بها قشور ملحية. وفي الآونة الأخيرة، وبالتحديد في عام 2017، أشعل متشددون من الدولة الإسلامية النار في آبار نفطية في مدينة الموصل بجنوب العراق، مما أدى إلى إطلاق خليط سام من المواد الكيميائية في الهواء والماء والأرض.

image
أصبحت حماية البيئة صعبة في أفغانستان بسبب سنوات الصراع التي أدت إلى تدهور كبير في المناظر الطبيعية وفقدان الأراضي الصالحة للزراعة. تصوير الأمم المتحدة للبيئة/ زهرة خدادي

4- غابات أفغانستان: دمرت عقود من النزاعات التي نشبت في البلاد أكثر من نصف غابات البلاد. فقد تم إزالة الغابات في أفغانستان بنسبة تصل إلى 95 في المائة في بعض المناطق، وذلك جزئيا بسبب استراتيجيات التعامل مع الناس وانهيار الإدارة البيئية خلال عقود من الحرب. وقد أدت إزالة الغابات على نطاق واسع إلى مضاعفات اجتماعية وبيئية واقتصادية متعددة لملايين الأفغان، بما في ذلك زيادة التعرض للكوارث الطبيعية المختلفة مثل الفيضانات والانهيارات الأرضية والانهيارات الأرضية.

5- النظم الإيكولوجية في نيبال: خلال النزاع المسلح الذي اندلع ما بين عامي 1996 و2006، تم تعبئة الجيش، الذي كان مسؤولا عن حماية الغابات في السابق، لعمليات مكافحة التمرد. وقد أدى هذا إلى استغلال غير مسؤول للحياة البرية والموارد النباتية مثل الأعشاب الطبية بما في ذلك نبات يارساجومبا (كورديسيبس سينينسيس) وشيرايتو (سويرتيا شيرايتا) وغيرها من قبل المتمردين والمدنيين في مناطق مثل متنزه خابتاد الوطني، في منطقة ماكالو بارون المحمية.

6- التعدين وقطع الأشجار في كولومبيا: شهدت عقود من تعدين الذهب غير الخاضع للتنظيم في البلاد خسائر فادحة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون الثوريون التابعون للقوات المسلحة الثورية. وكان استخراج الألغام، الذي اقترن باستخراج الموارد الطبيعية الأخرى بطريقة غير مشروعة ، مثل قطع الأشجار، مصدرا رئيسيا لتمويل المتمردين. وقد أدى ذلك إلى تلوث الأنهار والأرض بالزئبق، لا سيما في حوض نهر كيتو.

وعلى الرغم من المخاطر التي تشكلها الحروب والصراعات المسلحة على البيئة، والدور الذي يمكن أن تلعبه الموارد الطبيعية في تأجيج الصراعات المسلحة أو تضخيمها، فهناك أيضًا فرص كبيرة تربط بين البيئة وبناء السلام.

تعاونت منظمة الأمم المتحدة للبيئة مع معهد القانون البيئي، ومعهد الأرض بجامعة كولومبيا، وجامعة ديوك، وجامعة كاليفورنيا في إيرفين لتطوير دورة تدريبية مفتوحة على الإنترنت حول الأمن البيئي والحفاظ على السلام.

ويتم تقديم هذه الدورة على منصة أكاديمية أهداف التنمية المستدامة، وتقوم بتجميع 100,000 صفحة من المواد و225 دراسة حالة من أكثر من 60 دولة في مرحلة ما بعد الصراع في سبع ساعات من محاضرات الفيديو الديناميكية. وتستند الدورة إلى الخبرات والدروس المستفادة من أكثر من 1000 خبير و10 وكالات تابعة للأمم المتحدة.

تعرف على المزيد حول عمل الأمم المتحدة للبيئة بشأن الأسباب والعواقب البيئية للكوارث والنزاعات.