29 Jan 2019 Story Cities and lifestyles

هل هاتفك هاتف ذكي بالفعل؟

أحدثت الهواتف الذكية ثورة في حياتنا اليومية. بدءا من الرسائل الفورية وصولا إلى التفاعل العالمي الذي أصبح في متناول أيدينا، أصبحت وسائل الاتصالات اليوم سريعة وفعالة ومنخفضة التكلفة.

لكن ما مدى ذكاء هواتفنا عندما يتعلق الأمر بالتأثير على البيئة؟ هل تعرف ما يحتويه هاتفك الذكي؟

كانت هناك خطوات مهمة اتخذها اللاعبون الكبار في صناعة التكنولوجيا لجعل عملهم نظيفا، ولكن الشواغل البيئية والاجتماعية والاقتصادية، لا سيما فيما يتعلق بحقوق الإنسان، لا تزال تتعلق باستخراج المعادن الثمينة بشكل عام.

الذهب والفضة والكوبالت والقصدير والتنتالوم والتنجستن والنحاس كلها مكونات أساسية لصنع لهواتف المحمولة والأجهزة الكهربائية الأخرى التي نستخدمها يومياً. وبما أن التعدين هو أحد أكثر الصناعات استخداما لزيت الوقود الثقيل، فإن الاستخراج يساهم بشكل كبير في تغير المناخ.

image
ديسايري كوفي، فنان يبلغ من العمر 24 عاماً ، يحمل لوحات مفاتيح هاتفية مهجورة في ورشة عمله في أبيدجان حيث يقوم بتدوير الهواتف وصناعة أعمال فنية. الصورة من قبل رويترز / لوك غناغو

ديسايري كوفي، فنان يبلغ من العمر 24 عاماً ، يحمل لوحات مفاتيح هاتفية مهجورة في ورشة عمله في أبيدجان حيث يقوم بتدوير الهواتف وصناعة أعمال فنية. الصورة من قبل رويترز / لوك غناغو

image
تصوير عمل فني تم إنشاؤه باستخدام لوحات مفاتيح الهاتف المهملة في ورشة عمل الفنان ديزيري كوفي، 24 عامًا ، في أبيدجان. الصورة من قبل رويترز / لوك غناغو

تجاوز التفكير بشأنن بصمة هواتفنا

مع استخدام 300 طن من الذهب في نطاق أوسع من الإلكترونيات كل عام، توفر المعدات الإلكترونية المنتهى عمرها "منجمًا حضريًا" مع إمكانية إعادة تدوير هائلة للإمداد الثانوي بالذهب.

قال فنغ وانغ، موظف برامج في برنامج الاستهلاك والإنتاج المستدامين في الأمم المتحدة للبيئة:

"بعيدًا عن البصمة الكربونية، فإن أكبر المخاوف البيئية تتعلق بالنفايات الإلكترونية هو التأثير في نهاية عمر المنتج. إن ممارسات إعادة التدوير، خاصة في البلدان النامية ، تعني أن التلوث الناجم عن المواد الخطرة والمعادن في مواقع الإغراق له عواقب وخيمة بالنسبة للبيئة المحلية والعمال غير الرسميين. "

ويبرز تقرير الأمم المتحدة للبيئة "جريمة النفايات - مخاطر النفايات" أن النفايات الإلكترونية - مثل المعدات الكهربائية بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون والثلاجات - تصدر أيضًا الزئبق السام والزرنيخ والرصاص الزنك ومثبطات اللهب المبرومة.

 

image
ديسريه كوفي، الفنان البالغ من العمر 24 عاماً، يقف بجانب أعماله الفنية خلال معرض في أبيدجان. تصوير رويترز/ لوك غناغو

 

جعل هواتفنا أكثر ذكاءً

حتى الآن يحدث حوالي 80 في المائة من البصمة الكربونية للهواتف الذكية أثناء عملية التصنيع، مع انخفاض بنسبة 16 في المائة لاستخدام المستهلك و3 في المائة تُمثل النقل.

ومع تزايد الطلب على الهواتف الذكية، ينكمش عمر الأجهزة. ويتم التخلص من الهواتف الذكية المتطورة بشكل متزايد. تدفع المنافسة الشديدة شركات الهاتف المحمول إلى إنتاج الهاتف التالي، الأفضل والأحدث والأرق والأكثر ذكاءً.

وقال وانغ إن عمر المنتج يصبح أقصر وأقصر، وبالتالي أقل استدامة. "يمكننا جميعًا أن نلعب دورًا، من خلال إعادة التدوير أو إعادة بيع أو إعادة تشغيل هواتفنا الذكية مع المنظمات المسؤولة. لكن إعادة التدوير أو شراء عدد أقل من النماذج لن يحل المشكلة بمفردها ".

ففي عام 2016، تم التخلص من حوالي 435,000 طن من الهواتف المحمولة في جميع أنحاء العالم، بتكلفة تقديرية للمواد الخام بلغت 10.7 مليار دولار أمريكي. وقد تتزايد القيمة وذلك إذا كان عمر جميع الهواتف أطول ويمكن أن يدخل سوقًا مستعملة.

وأضاف وانغ: "إن معدل الاستبدال السريع للهواتف الذكية بسبب التطوير التقني واستراتيجية السوق لا يمكن تحمله، مما يؤدي في الغالب إلى إهدار غير ضروري للأجهزة التي تعمل بشكل كامل".

أيضًا، نظرًا لأمان البيانات والارتباط العاطفي للأشخاص بأجهزتهم، يختار معظم الأشخاص تخزين نفاياتهم والهواتف القديمة في أدراجهم، وإرسالها إلى قنوات التجميع وإعادة التدوير للحصول على معالجة مسؤولة.

إن تحويل هواتفنا إلى هواتف ذكية حقا لا يستلزم إعادة التدوير فحسب، بل وإعادة التدوير وإعادة توجيه المواد التي تدخل في صناعته. ولكن أيضًا، يجب صناعة هذه الهواتف لغرض أن تدوم طويلا: الحد من البصمة الهاتفية وتصميم النماذج المستدامة التي تقضي تماما على النفايات على المدى الطويل.

 

 قبيل انعقاد جمعية الأمم المتحدة للبيئة في مارس المقبل، تحث منظمة الأمم المتحدة للبيئة الناس على تجاوز التفكير والعيش في الحدود. انضم إلى النقاش على الشبكات الاجتماعية باستخدام

هاشتاج #SolveDifferent #جد_حلا_حتلفا لمشاركة قصصك ومعرفة ما يفعله الآخرون لضمان تحقيق مستقبل مستدام لكوكبنا.