29 Nov 2017 Story Green economy

حان الوقت لوضع حد لأصعب التحديات التي تواجه كوكبنا: التلوث

By Ligia Noronha, Director of UN Environment’s Economy Division

Pollution is, in every way imaginable, a dirty word. It conjures up images of clouds of choking smog hazing city skylines, chemicals slicking the surface of waterways, or rubbish blowing across green fields from nearby landfills, and much more.

بقلم ليغيا نوروها مديرة شعبة الاقتصاد في الأمم المتحدة للبيئة

التلوث، بكل ما يمكن تخيله، هي كلمة تنطوي على معنى مليئا بالتحديات الكبيرة. فإنه يستحضر صور من الغيوم سحب الضباب الدخاني التي تهز أعمدة المدينة، والمواد الكيميائية التي تطفو على المسطحات المائية، أو رائحة القمامة التي تهب عبر الحقول الخضراء القادمة من مكبات القمامة القريبة، وأكثر من ذلك بكثير.

ومع مثل هذه الأدلة المباشرة على مدى وضوح مشكلة التلوث، والبحوث التي تبين الأضرار الاقتصادية الكبيرة وغيرها من الأضرار التي يسببها التلوث للناس والطبيعة والاقتصاد، إلا أنه لم يتم اتخاذ إجراءات بما يكفي لحماية صحة الإنسان والبيئة من مشكلة التلوث التي تعد من صنع البشر تماما.

لم يتم اتخاذ إجراءات بما يكفي لحماية صحة الإنسان والبيئة من مشكلة التلوث التي تعد من صنع البشر تماما.

ويأتي جزء من القصور الذاتي من الاعتقاد القديم، والتغيير الذي يحدث ببطء، أن معالجة التلوث هو تكلفة لا يمكن تحملها للصناعة والنمو الاقتصادي. في الواقع، إن عدم معالجة مشكلة التلوث سيكبدنا تكاليف لا يمكن تحملها.

وذكر تقرير نشرته لجنة لانسيت بشأن التلوث والصحة أن خسائر الرعاية الاجتماعية الناجمة عن التلوث تقدر بأكثر من 4.6 تريليون دولار أمريكي سنويا، أي ما يعادل 6.2 في المائة من الناتج الاقتصادي العالمي و نحن أيضا نعرض مواردنا من الغذاء والماء الإمدادات إلى خطر.  ويتم تصريف أكثر من 80 في المائة من مياه الصرف الصحي في العالم في البيئة دون معالجة والتي تسميم الحقول التي ينمو فيها طعامنا والبحيرات والأنهار التي توفر مياه الشرب لنحو 300 مليون شخص. وهذه هي أيضا بيئات الأسماك والطيور والأنواع الأخرى.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 23 في المائة من جميع الوفيات في جميع أنحاء العالم - أي حوالي 12.6 مليون شخص في عام 2012 - ترجع إلى أسباب بيئية. وتلوث الهواء هو القاتل الأكبر، حيث يبلغ عدد القتلى بسببه نحو 6.5 مليون نسمة. ويحدث أكثر من 90 في المائة من الوفيات الناجمة عن التلوث في البلدان النامية، مما يسبب في معظم الأحيان أكبر ضرر بين السكان الفقراء.

إن الأدلة واضحة. وإن  مسائل التلوث تهمنا جميعا.  فهو يؤثر علينا جميعا - بما في ذلك الطيور والنحل والأنواع الأخرى المعرضة للخطر من الأضرار الناجمة. ويجري بذل جهود جبارة فيما وراء الحدود.  لذلك علينا إحداث تغيير بشأن هذه المشكلة.

وكما هو الحال فيما يتعلق بأي تغيير، فهناك أيضا فرص كبيرة. و إن التوجه نحو كوكب خال من التلوث، على النحو المبين في تقرير رئيس الأمم المتحدة للبيئة، إريك سولهيم، يوفر فرصة للابتكار ويصبح أكثر قدرة على المنافسة، ولكن أيضا أكثر رعاية للآخرين.

وسيقدم هذا التقرير إلى اجتماع جمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي في بداية  ديسمبر، عندما تتضافر الحكومات والمجتمع المدني والمنظمات الدولية والقطاع الخاص للنظر في التلوث وطرق تقليصه على وجه التحديد.

تبدأ الموجة التالية من العمل في جمعية الأمم المتحدة للبيئة، لكنها لا تنتهي عند هذا الحد.

إن رسالة السيد سولهيم واضحة: نحن بحاجة إلى قيادة سياسية وشراكات وسياسات سليمة.و نحن بحاجة إلى تبني ثقافة تدعم الإنتاج المسؤول.  نحن بحاجة إلى استثمار كبير للتحول، وأيضا جلب القطاع الخاص لدعم النمو النظيف والفرص منخفضة التلوث.

فالاستثمارات في الطاقة النظيفة والنقل العام والسيارات الكهربائية والزراعة والقطاعات ذات الكفاءة في استخدام الموارد يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في مستويات التلوث وتؤدي إلى عوائد طويلة الأجل معزولة بشكل أفضل للموارد وتقلبات المناخ.

ونحن نشهد تسارع هذه العملية. إن الانخفاض السريع في تكلفة الطاقة من مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية يعني أن أننا نشهد كل عام أرقام جديدة فيما يتعلق بالطاقة النظيفة: 138 غيغا وات في عام 2016، مقارنة مع 127.5 غيغا وات في عام 2015، لانخفاض مستوى الاستثمار بنسبة 23 في المائة. وهذا مؤشر واضح على التحول المستمر إلى مسارات أكثر استدامة.

ونحن بحاجة إلى تحولات على نطاق المنظومة في اقتصاداتنا. وستجني البلدان التي تقود هذه التحولات أكبر فوائد لشعوبها. وستعاني هذه البلدان من عبء أقل من التلوث وتكون أكثر قدرة على المنافسة، مع وجود أطفال أكثر صحة، ومزيدا من المساواة، وتحقيق التوازن مع الطبيعة.

كل واحد منا لديه دور للعب نحو إيجاد كوكب خال من التلوث. يمكن للمواطنين العاديين أن يراقبوا كيف وماذا يستهلكون، وما يقومون به للتعامل مع نفاياتهم. ويمكن للصناعة أن تتحمل تكاليف التلوث من خلال التصميم ومصادر المواد وتسعير المنتجات.  ويمكن لكل من المجتمعات – القادة الدينيين، والسكان الأصليين، وغيرها - أن تجلب وجهات نظرها الخاصة لإعادة تصميم نماذجنا. ويمكن للحكومات أن تدمج منع التلوث في التخطيط الوطني والمحلي من أجل رفاه الناس وكوكبنا في خطط توضع على المدى الأطول.

إننا نحن من أوجدنا هذه المشكلة المتعلقة بالتلوث ومن ثم فعلينا إيجاد حلول لمعالجتها.

قوموا بالتوقيع على التعهد وانضموا إلأى الحركة العالمية: #التغلب_على_التلوث.