21 Mar 2018 Story الغابات

غابات إثيوبيا، مورد مقدّر بأقل من قيمته

بقلم كل من تيفيرا وولدي، المنسق الوطني، في التعزيز المؤسسي لبرنامج تنمية قطاع الغابات في وزارة البيئة والغابات وتغير المناخ في إثيوبيا، وإيفو مولدر، منسق الشؤون المالية والقطاع الخاص في برنامج خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية التابع للأمم المتحدة للبيئة.

يحاول صناع القرار في إثيوبيا، التي تعد ثاني أكبر دولة من حيث عدد السكان في أفريقيا بعد نيجيريا، جعل التنمية الاقتصادية لبلادهم أكثر استدامة.

ويتمثل أحد التحديات التي يواجهونها في أن المحاسبة الاقتصادية التقليدية لا تعتبر بشكل كاف بمثابة مساهمات الطبيعة في اقتصاد البلد.

وتغطي غابات إثيوبيا حوالي 14.7 في المائة من مساحة الأراضي في البلد، حيث تمثل الغابات والأراضي العشبية 44.7 في المائة. لكن قيمة هذه النظم الإيكولوجية إلى الاقتصاد الوطني ليست مفهومة جيدا.

على سبيل المثال، يستخدم نظام الحسابات الوطنية في إثيوبيا لحساب إجمالي الناتج المحلي (GDP)، ولكن من غير المؤكد ما إذا كان هذا النظام يحدد بالكامل الدخل الذي تحققه الغابات.

وتبين الإحصاءات الرسمية الصادرة عن وزارة المالية والتعاون الاقتصادي أن مساهمة قطاع الغابات تبلغ نحو 3.8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

لكن يخلص تقرير الأمم المتحدة للبيئة إلى أن الغابات تولد فوائد اقتصادية في شكل دخل نقدي وعيني يعادل 12.86 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عامي 2012 و 2013.

Ethiopia forests beehives
تربية النحل هو مثال على النشاط الاقتصادي الذي يعتمد على صحة الغابات في إثيوبيا.

في عام 2014 ، طلبت حكومة إثيوبيا من برنامج الأمم المتحدة بشأن  خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية. (من خلال برنامج الأمم المتحدة للبيئة) دعم هذا البلد في تقييم مساهمة النظم الإيكولوجية للغابات في الدخل القومي في سياق العملية الوطنية لبرنامج خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية.

وقد قيم التقرير الذي نتج عن الأمم المتحدة للبيئة الناتج - لأول مرة - المساهمات الاقتصادية لغابات إثيوبيا.

النتائج الرئيسية

حققت الغابات فوائد اقتصادية في شكل دخل نقدي وعيني يعادل 12.86 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عامي 2012 و 2013؛ يعزى من بينها، 6.09 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي إلى الصناعات الحرجية. وهذا يعني أن دخل الغابات قد انخفض بأقل من قيمته بنسبة 38 في المائة، لأن الإحصاءات الرسمية تبين أن مساهمة القطاع تبلغ 3.8 في المائة (2015).

وتبلغ قيمة مساهمة النظم الإيكولوجية للغابات (بما في ذلك عزل الكربون وتلقيح المحاصيل وصون التربة الزراعية والتحكم في تصريف المياه في الجداول والأنهار) مقارنة بالقطاعات الأخرى، لا سيما الزراعة، 6.77 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وكان علف الماشية الذي يحصل عليه المزارعون الثروة بصورة مجانية (عن طريق السماح لحيواناتهم بالرعي على أراضي الغابات) يبلغ نحو 3.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وتقدر القيمة المضافة للوقود الخشبي بحوالي 4.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

استراتيجية الاقتصاد الأخضر في إثيوبيا

أطلقت حكومة إثيوبيا استراتيجية الاقتصاد المرن والأخضر للاقتصاد في عام 2011، بهدف تحقيق وضع متوسط الدخل للبلد بحلول عام 2025 مع اتباع مسار نمو محايد للكربون. يعد تنفيذ برنامج خفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية أحد ركائز الاستراتيجية.

تدرك الإستراتيجية أنه يجب وقف إزالة الغابات وتدهورها إذا أرادت البلاد أن تحقق أهدافها التنموية. ويمثل الوقود الخشبي أكثر من 80 في المائة من إمدادات الطاقة المنزلية في إثيوبيا ويعد ذو أهمية خاصة في المناطق الريفية.

Forest hogs
صورة لخنازير الغابات العملاقة في غابة بارينا في إثيوبيا.

كيف يمكن للدراسة أن تساعد صناع السياسات

يمكن أن تساعد نتائج الدراسة في تعزيز العملية الوطنية لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية في إثيوبيا من خلال، من بين أمور أخرى، تمكين الوكالات الحكومية ذات الصلة من فهم أفضل لمدى دعم غابات إثيوبيا للاقتصاد، وبالتالي بناء الدعم عبر مختلف الوزارات لتنفيذ العملية الوطنية لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في البلدان النامية.

ويمكن أن توفر الاستنتاجات الركائز اللازمة لتحديث نظام الحسابات القومية في إثيوبيا مع بيان أكثر دقة للفوائد المشتقة من الغابات في الناتج المحلي الإجمالي، ولا سيما الدخل الكفافي أو العيني المستمد من الغابات، مثل الأعلاف للثروة الحيوانية والوقود الخشبي والأخشاب المستديرة.

ويمكن إدراج النتائج والتوصيات في الاستراتيجية الوطنية لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها (REDD +)، كما يمكن أن تنعكس في خطة النمو والتحويل الإثيوبية 2 (GTP2) أو أي منتجات وتقارير لاحقة تستند إلى خطة النمو والتحويل الإثيوبية.  

وقد جعلت دراسة التقييم الاقتصادي التي أجرتها منظمة الأمم المتحدة للبيئة "غير مرئية" من خلال تسليط الضوء على الكيفية التي تسهم بها الغابات ليس فقط في القيمة المضافة لقطاع الغابات ولكن أيضا الصناعات الأخرى غير الحرجية ، سواء في الدخل النقدي أو العيني.

ومن ثم، فإن تنفيذ الاستراتيجية المتعلقة بالمرونة واستراتيجية الاقتصاد الأخضر أمر منطقي من الناحية الاقتصادية. وبذلك ، تستطيع إثيوبيا حماية رأس مالها الطبيعي، بما في ذلك غاباتها – التي تعد موارد قيمة يعتمد عليها الاقتصاد إلى حد كبير.

لمزيد من المعلومات: [email protected]

21 مارس هو اليوم الدولي للغابات.