09 Jan 2018 Story Oceans & seas

بقلم إريك سولهايم: عودة الحياة إلى المناطق الميتة

بقلم إريك سولهايم: المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة

إلى عشاق المأكولات البحرية إنها بونانزا (الكابوريا البحرية). وتتكدس الآلاف من الكابوريا البحرية الزرقاء المكدسة فوق بعضها البعض في المياه الضحلة لخليج تشيزابيك، فهي فريسة سهلة لأولئك الذين يريدون تناول عشاء من المأكولات البحرية. هذه الظاهرة تملأ المعدة بهذه البهجة التي يطلق عليها السكان المحليون "يوبيل الكابوريا". ولكن هذه البهجة تخفي ورائها حقيقة قاتمة.

وعلى مدى عقود، تم التعامل مع أكبر مصب نهر في أميركا، الذي تتدفق مياهه من أكثر من 150 نهرا وتدفقا من أربع ولايات، كمجرى مائي كبير وعطيم. وقد تم إلقاء المبيدات والمستحضرات الصيدلانية والنفايات البشرية والمعادن الثقيلة من المنازل والمزارع والمصانع إلى الأنهار التي تغذي الخليج وتلوث كنزا وطنيا مع كوكتيل مميت من السموم والمواد المغذية الزائدة.

في المتوسط، يتم إلقاء حوالي 350 مليون رطل من النيتروجين والفوسفور، ومعظمها يأتي من المزارع، في الخليج كل عام. وتسبب المغذيات الزائدة في الماء ازدهار الطحالب الضخمة، مما يحجب الشمس من الوصول إلى الجزء السفلي من الخليج. وعندما تموت الطحالب و الجذور، تمتص الأكسجين من الماء، الذي يؤثر على حياة العديد من المخلوقات البحرية - الأسماك، الأعشاب البحرية، سرطان البحر كلها بسبب نقص الأكسجين. إن نزوح العديد من انواع الكابوريا المعروف باسم "اليوبيل" هو تسمية خاطئة. في الواقع، هو نزوح من المخلوقات تحاول بصورة يائسة للهروب من الخليج التي تعد "منطقة ميتة".

وتوجد مئات من هذه المناطق الميتة في جميع أنحاء العالم، وتحول أجزاء كبيرة من محيطاتنا وبحارنا وممراتنا المائية إلى صحارى تحت الماء خالية من الحياة. وتوجد ثاني أكبر هذه الصحارى في خليج المكسيك، الذي تهدد مياهه التي تعاني من نقص الأكسجين بتدمير منطقة تزود أمريكا بنسبة 40 في المائة من المأكولات البحرية.

وتعد المناطق الميتة المنتشرة على طول سواحلنا نتاجا لكيفية رؤيتنا لبيئتنا. ولقد استخدمنا المياه والأرض والهواء لفترة طويلة جدا كمناطق للتخلص من النفايات التي نولدها. واليوم نتعامل مع عواقب هذه القرارات.

توجد مئات من هذه المناطق الميتة في جميع أنحاء العالم، وتحول أجزاء كبيرة من محيطاتنا وبحارنا وممراتنا المائية إلى صحارى تحت الماء خالية من الحياة

ويلوث كل من النفط والمعادن الثقيلة والبلاستيك والمبيدات محيطات العالم والتربة، مما يصعب الأمور للحصول على المأكولات البحرية ويعمل على ارتفاع أسعارها لإطعام أنفسنا. وقد أدى حرق الوقود الأحفوري إلى تحويل الهواء الذي نتنفسه إلى مزيج قذر من الغازات الضارة والجزيئات الصغيرة التي تقع داخل رئتينا، مما يؤدي إلى الوفاة المبكرة لنحو 200 ألف أميركي كل عام، مما يضر بصحة الكثيرين. ويؤثر هذا علينا جميعا: سواء عن طريق الهواء الملوث الذي نتنفسه، أو المياه الملوثة التي نشربها أو الطعام الكيميائي الذي نأكله.

ويعتقد الكثيرون أن مكافحة التلوث تعني أننا سوف نضطر إلى كبح النمو الاقتصادي. بينما في الواقع، فالعكس صحيح. فالفشل في معالجة التلوث يضر بالنمو الاقتصادي بإلحاق الضرر بالصناعات الرئيسية ويدمر سبل معيشة الناس وزيادة آثار تغير المناخ وتكلفة المليارات من الدولارات لمعالجتها. والواقع أن انخفاض تكلفة الطاقة الناجمة عن مصادر متجددة مثل الرياح والشمس يثبت بالفعل أنه من الممكن التغلب على تلوث الهواء دون إبطاء النمو الاقتصادي. وستستطيع البلدان التي تقود التحول من الوقود الأحفوري إلى اقتصادات أكثر استدامة وكفاءة في استخدام الموارد والتي تنتج نفايات أقل، من جني الفوائد الاقتصادية والبيئية لثورة الطاقة الحالية.

أما أولئك الذين يختارون عدم اتباع هذا المسار فسوف يتركون وراء الركب والذي سيكلفهم الكثير من أجل معالجة التلوث الذي تسببوا فيه. وعندما ندمر النظم الإيكولوجية التي تحافظ علينا، عندما نلوث المياه والهواء والأرض مع المعادن الثقيلة، والمواد الكيميائية السامة والجسيمات الضارة، فهذا يعمل على التأثير سلبيا على صحتنا واقتصاداتنا، ونحن نلوث حياة أطفالنا.

تقع على عاتقنا جميعا مسؤولية الدعوة إلى التزامات جريئة تلزم القضاء على التلوث من جانب السياسيين وقادة الأعمال.

وفي ديسمبر، استضافت الأمم المتحدة للبيئة الدورة الثالثة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي. وجاء التغلب على التلوث - في جميع أشكاله الخبيثة التي تهدد الحياة - على رأس جدول أعمالنا. وأنا فخور بشكل لا يصدق أن أقول أننا قدمنا ما يقرب من 2.5 مليون تعهد من الحكومات والمجتمع المدني والشركات والأفراد لتنظيف الكوكب.

ولكن عملنا لم ينته بعد. فلدى كل واحد منا دور للعب في هذه المعركة. سواء كان ذلك عن طريق شراء سيارة كهربائية، أو إعادة تدوير نفاياتنا، أو تقليل كمية الطعام الهائلة التي نلقيها أو الامتناع عن استخدام الأكياس البلاستيكية عند التسوق، يمكننا جميعا تقليل كمية النفايات والتلوث الذي ينتهي به المطاف في الهواء والتربة والماء. وتقع على عاتقنا جميعا مسؤولية الدعوة إلى التزامات جريئة تلزم الضرب من جانب السياسيين وقادة الأعمال. وتقريري المعنون "نحو كوكب خال من التلوث"، يبين كيف يمكننا قيادة هذا التحول. وسيتطلب ذلك تحديد الملوثات الأشد تلوثا، وتعزيز القوانين البيئية وانفاق المزيد من الأموال في البحوث والرصد والبنية التحتية الأكثر نظافة للبيئة.

ونحن نعلم بالفعل ما يحدث عندما يتحد الأفراد والشركات والعلماء والحكومات لمكافحة التلوث والتدمير البيئي. فبعد عقود من التقدم البطيء ولكن المطرد، يظهر خليج تشيسابيك أخيرا علامات الانتعاش. حيث تتقلص المنطقة الميتة ببطء. وبدأت الأسماك، وسرطان البحر الأزرق، وجماعات المحار تتعافى مع انخفاض النيتروجين والفوسفور وغيره من أشكال التلوث ببطء. ولا تزال صحة الخليج ضعيفة ولكنها تتحسن بفضل الاعمال التي تقوم بها فرقة عمل مخصصة تتألف من ممثلي الحكومات المحلية والوكالات الاتحادية والمؤسسات الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية والشركات. وإذا استطعنا أن نكرر هذا النهج على نطاق عالمي، فسيتيح للعالم فرصة للتصدي لأحد أكبر آفات عصرنا.