30 Oct 2018 Story Ecosystems

بحث عن الفطريات يسلط الضوء على الكائنات الحية الدقيقة التي تفرز خلايا تساعد على تحلل البلاستيك

هل يمكن للفطريات مساعدتنا في التعامل مع إدماننا على استخدام البلاستيكي؟ هذا ما يعتقده العلماء في حدائق كيو النباتية في لندن. يفيد أول بحث عن حالة الفطريات على مستوى العالم، والذي قامت به حدائق كيو وفريق مكون من حوالي 100 عالم من 18 دولة، بأن الفطريات تفرز خلايا تساعد على تحلل مادة البولي بوريتان بنجاح في غضون أسابيع.

واكتشف فريق من العلماء من الصين وباكستان في العام الماضي احتمالية تحلل البلاستيك، حيث سعى إلى عزل الفطريات التي كانت تساعد على تحلل مادة البولي يوريثان في موقع التخلص من النفايات في إسلام أباد. وقد تم تحديد الفطريات على أنها طفيلية، كما لاحظ العلماء كيف حللت هذه الفطريات الروابط بين البوليمرات المختلفة في الأسابيع، بدلاً من العقود التي يمكن أن يستغرقها البلاستيك ليتفكك بشكل طبيعي.

ويأتي هذا الإنجاز في الوقت الذي يتساءل فيه الناس في جميع أنحاء العالم عن الثقافة الاستهلاكية المنهارة التي أغرقت العالم في مواصلة الاستخدام السام للبلاستيك الذي يقتل الحياة البحرية ويلوث البحار. ويقول مؤلفو التقرير إن الفطريات تستحق المزيد من الاهتمام المتخصص، قائلة إن إجراء مزيد من البحوث حول هذه الكائنات التي تم إهمالها قد يوفر إجابات لبعض من أكبر التحديات التي تواجه البشرية. وقد يكون هناك ما يصل إلى 3.8 مليون نوع من الفطريات ولكن تم تسمية 144,000 نوع فقط.

وتقول الدكتورة إليا ليتش، من كبار العلماء في حدائق كيو: "هناك هذه المملكة الخفية الغامضة التي تدعم غالبية الحياة على الأرض". "نحن لا نعرف ما يكفي عنها ... هناك فطريات داخل الخلايا النباتية ويمكنها التأثير على مدى قدرة النبات على التكيف مع تغير المناخ. هناك كل هذه الروابط والتأثيرات المختلفة التي نأخذها كأمر مسلم به، لكننا نتجاهلها فيما يعرضنا للخطر.

يقول ليتش أنه يتم استكشاف الفطريات والكائنات الدقيقة الأخرى أيضًا لإمكانتها لتحلل أنواع أخرى من البلاستيك. "فمن خلال فهم كيف يمكن للفطريات أن تكسر هذه الروابط وما هي الظروف المثلى، يمكنك بعد ذلك زيادة السرعة التي تعمل بها."

وفي كل عام، ينتهي المطاف بما لا يقل عن 8 ملايين طن من البلاستيك في محيطاتنا، وفي بعض الأحيان يتحلل البلاستيك إلى اللدائن الدقيقة الصغيرة التي تشق طريقها إلى السلسلة الغذائية الخاصة بنا مع تأثيرات على الصحة غير معروفة حتى الآن. من خلال حملة "بحار نظيفة"، قامت الأمم المتحدة للبيئة بتعبئة الحكومات والشركات والمواطنين لإعادة التفكير في كيفية إنتاج واستخدام واستخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.

يعرض تقرير حدائق كيو نوع الفكر الرائد الذي سيكون في صميم الدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة التي ستعقد في مارس من العام المقبل. ويتمثل موضوع الاجتماع في إيجاد حلول مبتكرة للتحديات البيئية والاستهلاك والإنتاج المستدامين. والشعار هو "تجاوز التفكير" و "عش في الحدود": للتفكير فيما وراء الأنماط السائدة والعيش ضمن حدود مستدامة للتصدي للتحديات البيئية وضمان مستقبل مزدهر.

ويسعى تقرير حدائق كيو بالتأكيد إلى التفكير فيما وراء ما هو معروف عن الفطريات، وهي الكائنات التي تهضم طعامها خارجًا عن طريق إفراز الإنزيمات في البيئة واستيعاب المادة العضوية الذائبة في خلاياها.

وتقول ليتش "الرسالة الأولى التي أردنا إيصالها هي أن هناك تنوعًا كبيرًا (للفطريات) ... وما هو واضح هو أن الفطريات تلعب دورًا مهمًا حقًا (في أداء النظم البيئية) وربما لا يمكن تصور أن العالم "لن يعمل بدون الفطريات".

وبالإضافة إلى إعادة تدوير المغذيات ومساعدة النباتات والمحاصيل على النمو بكفاءة، تزودنا الفطريات بالمركبات التي تنتج المضادات الحيوية والستاتينات لمعالجة الكولسترول ومثبطات المناعة.

ويمكن ان تساعد بعض الفطريات النباتات على الاستجابة للضغوط مثل زيادة درجة الحرارة والجفاف. يمكن أن يترجم التقدم في تطبيقاتها الزراعية إلى تحسين الأمن الغذائي والاستدامة البيئية وزيادة إيرادات الإنتاج.

كما تتعرض الفطريات نفسها للخطر بسبب تغير المناخ، خاصة ارتفاع درجات الحرارة في خطوط العرض المرتفعة مثل القطب الشمالي. وتؤثر هذه التغييرات بالفعل على تكاثر الفطريات والتوزيعات الجغرافية، مع تأثيرات محتملة لنظمنا الإيكولوجية.

وهناك أدلة متزايدة على أن تغير المناخ يؤثر على النطاقات الجغرافية للأنواع والتنوع البيولوجي بطرق لم نفهمها بعد. ويقول نيكلاس هاجلبيرج، وهو خبير في تغير المناخ والنظم الإيكولوجية في الأمم المتحدة للبيئة: "تتفاعل الأنواع بشكل مختلف مع تغير المناخ، الأمر الذي يعطل التفاعل الحساس بينهما". "ويزيد هذا من تعقيد الحفظ؛ نحتاج إلى إضافة تغير المناخ بسرعة إلى جهود إدارة النظام البيئي لدينا".

وتتمثل إحدى العقبات التي تحول دون إجراء المزيد من البحوث حول الفطريات هو تمويل الأبحاث، التي أصبحت أكثر تقييدًا واستهدافًا، في حين أن الخبرة في تصنيف الفطريات - التصنيف - آخذة في الانخفاض، حسبما يقول ليتش. ويضيف: "ليس لدينا صورة الباندا العملاقة الأيقونية". "هناك فطريات مذهلة، لكن من حيث تخيلنا، من الصعب أحيانًا بيعها. ولكن ربما يمكننا القيام بذلك عن طريق جعل الناس يدركون الدور المحتمل للفطريات في التغلب على هذه التحديات البيئية.

 قبيل انعقاد جمعية الأمم المتحدة للبيئة في مارس المقبل، تحث الأمم المتحدة للبيئة الناس على تجاوز التفكير والعيش في حدود كوكبنا. انضم إلى النقاش على مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الهاشتاغ #جد_حلا_مختلفا لمشاركة قصصكم ورؤية ما يفعله الآخرون لضمان مستقبل مستدام لكوكبنا.