22 Oct 2018 Story Transport

أوسلو تتخذ خطوات جريئة للحد من تلوث الهواء، وتحسين مستوى المعيشة

اتخذت العاصمة النرويجية أوسلو، وهي موطن لأكثر م 670,000 شخص، خطوات جريئة للمضي قدما مع مجموعة من التدابير لتحسين نوعية الهواء لسكان المدينة. أوسلو هي واحدة من 42 مدينة تشارك في حملة تنفس الحياة التي تنظمها منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة للبيئة وائتلاف المناخ والهواء النظيف التي تلهم المدن والأفراد لحماية صحتنا وكوكبنا من آثار تلوث الهواء.

وتلعب المركبات ذات الانبعاثات الصفرية دوراً أساسياً في استراتيجية المدينة لتقليل مكافئات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 95 في المائة بحلول عام 2030، ويشجع مسؤولو المدن الناس على الانتقال إلى استخدام السيارات الكهربائية. وتشمل المزايا للسائقين على تخفيض الضرائب، والوصول إلى الحافلات وممرات سيارات الأجرة، والسفر المجاني على الطرق التي تفرض رسوم، والعبارات العامة، ومواقف السيارات المجانية في البلدية. وقد تم إضافة أكثر من 1000 محطة شحن في السنوات الأخيرة.

وفي الوقت نفسه، سيتم تشغيل جميع وسائل النقل العام في أوسلو ومقاطعة أكيرشوس المجاورة حصريًا عن طريق استخدام الطاقة المتجددة بحلول عام 2020.

ومنذ عام 2012، ساهمت المركبات الكهربائية في انخفاض بنسبة 35 في المائة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في المدينة، مما أدى إلى تحسين نوعية الهواء والصحة العامة. ويوجد في أوسلو الآن أكبر عدد من السيارات الكهربائية في العالم لنصيب الفرد الواحد.

تحسين حياة المدينة

منذ عام 2017، يخضع وسط مدينة أوسلو لتغييرات عميقة. يُسمح بمرور المشاة وراكبي الدراجات على حساب السيارات الخاصة، وستصبح المساحة التي تبلغ حوالي 1.3 كيلومتر مربع خالية من السيارات بحلول عام 2019. كما تخطط أوسلو لإعادة توظيف حوالي 700 مكان من الأماكن التي كانت مخصصة لوقوف السيارات في الشوارع لاستخدامات أخرى.

وتقول مدينة أوسلو إن التركيز الأساسي للتغييرات في المدينة هو من أجل تحسين حياة المدينة، واستخدام تقليل حركة المرور من السيارات الخاصة كوسيلة لتحقيق ذلك. ويمكن الآن استخدام المناطق التي كانت تحتلها السيارات من قبل المجتمع بما في ذلك البلدية نفسها، والمؤسسات، والشركات والسكان إلى كل شيء من المطاعم الخارجية، والأنشطة الثقافية، والفن، ومواقف الدراجات أو الملاعب. وتهدف أوسلو إلى الانتقال تدريجيا إلى مدينة خالية تماما من السيارات.

وينطوي جزء من هذه العملية على تعزيز وسائل بديلة للنقل. فأوسلو هي موطن لمشاركة ركوب الدراجات المريحة. ويمكن العثور على الدراجات في 200 محطة وفي وسط المدينة وما حولها.

وتعتبر أوسلو بالفعل في مقدمة المدن العالمية الرائدة في نظام إدارة النفايات القائم على أساس التدوير. حيث تصبح جميع النفايات المنتجة في المدينة مادة خام إما في إنتاج منتجات جديدة مثل المنتجات البلاستيكية الجديدة أو الميثان الحيوي أو السماد الحيوي أو كحرارة أو طاقة كهربائية. علاوة على ذلك، يتم استخدام الغاز الحيوي المنتج من النفايات البيولوجية ومياه الصرف الصحي في المدن لتشغيل حافلات أوسلو وشاحنات النفايات.

وبفضل هذه التغييرات وغيرها، تم الثناء على أوسلو لجودة الهواء الجيدة. وفازت المدينة بلقب المدينة الأوروبية الخضراء لعام 2019. وتكرم الجائزة الإنجازات الحضرية الخضراء. وتشمل بعض المؤشرات لكونها مدينة خضراء على جودة الهواء، والنقل المحلي، والتنوع البيولوجي، وإدارة النفايات وانخفاض مستويات الضوضاء.

وفي الوقت نفسه، أشار تقرير غرينبيس إلى أن أوسلو كانت المدينة الوحيدة في تحليلات التقرير التي لديها انبعاثات أقل من الحد المسموح به في الاتحاد الأوروبي وكذلك إرشادات منظمة الصحة العالمية.

وقال إريك سولهايم المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة: "إنني فخور جداً ببلدي مسقط رأسي، أوسلو، والذي يثبت أنه من خلال تقليل عدد المركبات الملوثة وإدخال سياسات تشجع على مستقبل أنظف، يمكننا تحسين الحياة اليومية للمواطنين حيث يمكنهم تنفس الهواء النظيف". أضاف “تهدف أوسلو إلى الحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الدفيئة وفي نفس الوقت تحول العمل المناخي إلى فرص. أتمنى أن تستوحي المدن الأخرى في جميع أنحاء العالم ما تقوم به أوسلو".

image
صورة لراكبي الدراجات في اوسلو – تصوير لاري لامسا/ CC BY 2.0

الميزانية ذات الصلة بالمناخ، والأعمال التجارية والتعاون الدولي

في عام 2016، قدمت أوسلو " الميزانية ذات الصلة بالمناخ "، وهي مبادرة تتكون من 42 إجراءًا منفصلاً عبر ثلاثة قطاعات: الطاقة والبيئة المبنية، والنقل، والموارد. ويجري الآن حساب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بالطريقة نفسها التي ستحسب بها الميزانية المالية للتمويل.

كما أنشأت المدينة "الأعمال التجارية من أجل شبكة المناخ" لتحفيز التعاون بين مجتمع الأعمال، والمنظمات غير الحكومية والمواطنين لمعالجة تأثير الأعمال التجارية على المناخ.

التعاون الدولي هو أيضا مفتاح أوسلو للعمل نحو مستقبل خالٍ من الانبعاثات. تدعم المدينة العديد من المبادرات بما في ذلك فريق قيادة المدن الأربعين المعني بالمناخ، تحالف المدن المحايدة للكربون، والمجلس الدولي للمبادرات البيئية المحلية - الحكومات المحلية من أجل الاستدامة، والرابطة الأوروبية لمدن العاصمة.

 


قبيل انعقاد جمعية الأمم المتحدة للبيئة في مارس المقبل، تحث الأمم المتحدة للبيئة الناس على تجاوز التفكير والعيش في حدود كوكبنا. انضم إلى النقاش على مواقع التواصل الاجتماعي باستخدام الهاشتاغ #جد_حلا_مختلفا لمشاركة قصصكم ورؤية ما يفعله الآخرون لضمان مستقبل مستدام لكوكبنا.