21 Mar 2019 Story Ecosystems

استخدام الغطاء الحرجي لحماية سبل كسب العيش

Photo by Blue Forests Project / GRID-Arendal

سيتناول اليوم الدولي للغابات لعام 2019 ، الذي يتم الاحتفال به في يوم آذار/مارس، موضوع "الغابات والتعليم". وسيسعى إلى زيادة الوعي حول كيفية تقديم الغابات المدارة بشكل مستدام مجموعة واسعة من المساهمات في هذا المجال.

وتعد الغابات بمثابة شريان الحياة للعديد من المجتمعات على كوكبنا، وخاصة في البلدان النامية حيث يعتمد الكثير منها على المحاصيل واستخراج الغابات ومصادر الدخل الأخرى لكسب عيشهم.

ووفقًا للطبعة السادسة من تقرير توقعات البيئة العالمية الصادر في 4 آذار/مارس 2019، تتأثر البشرية بالفعل بشكل خطير بالتغيرات البيئية النظامية المستمرة مثل تغير المناخ وتغير استخدام الأراضي - وخاصة إزالة الغابات.

ويشير التقرير: "لقد وصلت هذه إلى النقطة التي مفادها أن الأسس الإيكولوجية للمجتمع البشري والأنظمة الطبيعية التي تدعم الأنواع الأخرى والتي تقدم خدمات بيئية ولا تقدر بثمن تتعرض لخطر كبير".

كما تشير التوقعات إلى أن الفقراء هم أكثر الأشخاص تعرضًا لظروف المناخ القاسية ويعانون من تقلبات أكبر في هطول الأمطار، في حين أن أشد الناس فقراً في المناطق الجافة يعانون بصورة أكبر من فقدان الغابات. وغالباً ما يتعرض الفقراء بشكل غير متناسب للجفاف والفيضانات، وخاصة في المناطق الحضرية، وفي العديد من البلدان في أفريقيا. وتعد دولة جنوب السودان مثالا على ذلك.

وفقًا لأول تقرير عن حالة البيئة والتوقعات في البلاد، والذي تم إطلاقه في يونيو 2018، يعتمد أكثر من 90 في المائة من سكان البلاد بشكل مباشر على الغابات لإنتاج حالطب والفحم، والأخشاب للبناء، ومنتجات الغابات غير الخشبية التي تستخدم في الأمن الغذائي والتغذوي.

ولا توجد بيانات موثوقة عن مدى الغابات في جنوب السودان، حيث لم يتم إجراء مسح تفصيلي للغابات وقوائم الجرد. وحسب المصدر، تتراوح تقديرات نسبة الغطاء الحرجي في المنطقة ما بين 11 و 35 في المائة. وينفد هذا المورد بصورة سريعة.

ويقول أرشد خان، مدير برنامج الأمم المتحدة للبيئة في جنوب السودان "توفر الإدارة المستدامة لغابات جنوب السودان الفرصة لجنوب السودان لتوفير الوظائف والدخل، وللحفاظ على السلع والخدمات البيئية التي توفرها. وتدرك حكومة جنوب السودان الحاجة إلى وقف إزالة الغابات، وهناك العديد من أطر السياسات، بما في ذلك السياسة الوطنية الشاملة للغابات لعام 2015 التي تخطط الحكومة لتنفيذها. ومع ذلك، فإن الفجوة الرئيسية هي توافر القوانين البيئية، التي لا تزال معلقة في وزارة العدل للمراجعة".

وتعمل الأمم المتحدة للبيئة، وهي الهيئة البيئية العالمية الرائدة التي تضع جدول الأعمال البيئي، بنشاط في جنوب السودان منذ الاستقلال، والتي تعمل على خلق وتطوير الوعي البيئي على المستوى الوطني لدعم حكومة وشعب جنوب السودان. وجاء تقرير توقعات حالة البيئة لعام 2018 نتيجة دراسة مشتركة بين الأمم المتحدة للبيئة ووزارة البيئة والغابات بجنوب السودان.

image
تصوير أوليفر غيرارد/ مركز البحوث الحرجية الدولية

ووفقًا للتقييم الإقليمي لتوقعات البيئة العالمية لأفريقيا، فمن المتوقع أن يستمر الغطاء الحرجي للقارة في التقلص، حيث سينخفض ​​إلى أقل من 600 مليون هكتار بحلول عام 2050 بسبب زيادة تحويل الغابات إلى الزراعة لدعم تزايد عدد السكان وتزايد الطلب على الحطب.

وقد حالت الصراعات الداخلية في معظم البلدان الأفريقية دون تطوير الغابات القائمة وإدارتها على نحو مستدام لضمان توافر هذه السلع والخدمات للأجيال المقبلة وكذلك للتعامل مع مجموعة واسعة من الأضرار التي يسببها الإنسان، بما في ذلك تغير المناخ، وإزالة الغابات، التصحر وفقدان التنوع البيولوجي وندرة الموارد الطبيعية والتلوث وما يترتب على ذلك من آثار بيئية وطبيعية.

وتعمل الأمم المتحدة للبيئة، بدعم من الدول الأعضاء والشركاء الآخرين، على رفع مستوى الوعي وتقديم التوجيه الفني حول كيفية منع معدل إزالة الغابات أو خفضه.  كما تؤكد على أهمية الإدارة البيئية الجيدة ووضع وتنفيذ سياسات فعالة للحد من النزاعات على الغابات والموارد الطبيعية الأخرى.