22 Nov 2017 Story Green economy

انتهاج نهج قوي للتعامل مع النفايات: كيف تغلبت 5 مدن على مشكلة التلوث

حين يجتمع الوزراء وقادة الاعمال وقادة المجتمع المدنى فى جمعية الأمم المتحدة للبيئة فى ديسمبر المقبل، ستدرج المحادثات المتعلقة بالنفايات على جدول الاعمال.


إن التعامل مع مشكلة النفايات الصلبة التي تنتجها البشرية هو أمر محوري في هدف الجمعية المتمثل في تحويل الأرض "نحو كوكب خال من التلوث". وعلى كل حال، فإن القمامة الملوثة تلوث هواءنا ومياهنا وتربتنا، وتمثل هدرا هائلا لموارد الكوكب المحدودة.

وتتصل خمسة من الإجراءات الخمسين لمكافحة التلوث الواردة في تقرير جديد للأمم المتحدة بشأن البيئة مباشرة بالنفايات الصلبة. ويؤكد أحدهما أن وضع السياسات والتنظيم بعناية على الصعيد الوطني أمر حيوي لنقل اقتصاداتنا إلى مسار أكثر استدامة. ولكن عادة ما يعتمد هذا على المدن والبلدات لتنفيذها على الأرض. وفي حين أن الكثيرين لم يرتفع بعد إلى مستوى التحدي، فإن خمس مدن لديها نهج متين بشأن النقايات.

مدينة أوساكا، اليابان


إن السياح الذين يخطأون الطريق إلى استوديوهات أوساكا العالمية قد يعتقدون أنهم قد عثروا على مصنع شوكولاته. ولكن البناء غير التقليدي المظهر مع الخطوط المتموجة وبرج من القبة الذهبية هو في الواقع محرقة ضخمة للنفايات.

تعد محطة الترميد، التي صممها المهندس المعماري النمساوي والناشط الإقتصادي فريدنزريتش هوندرتواسر، رمزا لكيفية تحول ثان أكبر المدن اليابانية من نقطة تلوث ساخنة إلى مدينة رائدة في مجال الرعاية البيئية.

وبحلول السبعينات، كانت المدينة تعاني من تلوث جوي ومائي بسبب توسع الصناعات الثقيلة حول خليج أوساكا، والمزيد من التلوث الناجم عن الزيادة السكانية المتزايدة في المنطقة. واختفت قلعة أوساكا التاريخية بشكل منتظم خلف ستارة سميكة من الضباب الدخاني.

اتخذ المسؤولون في ولاية أوساكا إجراءات منتظمة بشأن الانبعاثات الصناعية، والتركيز بصورة أكبر على حماية الصحة، والتخطيط البيئي الصارم والسعي لخلق مساحات حضرية خضراء. وانخفضت ملوثات الهواء الصناعية مثل ثاني أكسيد الكبريت باطراد؛ وقد ساعد نظام مترو الانفاق على خفض غاز أكاسيد النيتروجين. وعمل سد الثغرات في تغطية مياه الصرف الصحي على تنظيف الأنهار.

وقد ساعد المزيد من إعادة التدوير على تقليل حجم النفايات المرسلة للتخلص منها بأكثر من النصف بين عامي 1991 و 2014. وبدلا من إلقاءها في مكب النفايات، يتم حرق الكثير من النفايات في مصانع التكنولوجيا الفائقة التي تستخدم الحرارة لإنتاج الكهرباء لما يقدر بنحو 125,000 أسرة وكذلك المياه الساخنة البلدية.

ويرسل الرماد الناتج - أي 5 في المائة من الحجم الأصلي - إلى واحدة من عدة جزر اصطناعية بنيت في خليج أوساكا بنفايات وفائض في التربة من تطوير الهياكل الأساسية الحضرية. وتستضيف الجزر عدة محطات للنفايات والصرف الصحي، بما في ذلك محرقة لافتة للنظر.

وقد تم تحويل مكب رماد في إحدى الجزر إلى حديقة شمسية. وفى البر الرئيسى، تم تحويل موقع مكب نفايات سابق قديم الى حديقة مدينة كبيرة وحديقة نباتية، مع طاحونة على الطراز الهولندى وأحواض التوليب.

image
©: Flickr/L0bit0

مدينة ألابوزا، الهند


اختار رئيس الوزراء ناريندرا مودي اليوم العالمي للبيئة 2017 لإطلاق حملة لمعالجة جبال القمامة المتراكمة في الشوارع ومدافن القمامة في جميع أنحاء الهند. ولتنفيذها، يمكن لمدن الهند التي تعد أكبر ثاني دولة في العالم من حيث عدد السكان أن تقوم بأسوأ من اتباع البلديات التي احرزت تقدما في هذا المجال مثل مدينة ألابوزا.

وقبل بضع سنوات، كانت الطرقات والقنوات المليئة بالقمامة النتنة تهدد وضع مدينة ألابوزا الساحلية كوجهة سياحية، فضلا عن تعرض السكان والزوار على حد سواء للذباب والبعوض المنتشر للمرض. وقد أدت احتجاجات السكان المحليين إلى إغلاق موقع المكب الرئيسي للقمامة في المدينة في عام 2014.

ومنذ ذلك الحين، فإن المدينة في ولاية كيرالا الشرقية - التي يطلق عليها اسم "فينيسيا الشرق" لما تتمتع به من شبكات من المياه الخلفية والبحيرات الساحلية حيث يمكن للسياح استئجار الزوارق - قد عالجت المشكلة من خلال إدخال نظام إدارة النفايات اللامركزية. ويفصل هذا النفايات القابلة للتحلل على مستوى الأحياء، ويتم معالجتها في محطات سماد صغيرة، ويوفر الغاز الحيوي للطهي إلى العديد من سكانها البالغ عددهم 174,000 شخص.

وتعد مدينة ألابوزا من بين عدد قليل من البلديات التي حصلت على جائزة المدينة النظيفة من مركز الهند للعلوم والبيئة في عام 2016. وتشمل المدن الأخرى كل من مدينة باناجي، وميسورو وبوبيلي.

image
©: Unsplash

مدينة ليوبليانا، سلوفينيا


بالنظر إلى مدينة ليوبليانا على أنها أول عاصمة أوروبية تهدف إلى التخلص من النفايات نهائيا، فإنها تجني فوائد متعددة من التزامها بإدارة تعتمد أحدث التقنيات لإدارة النفايات. وفي حين اختارت بعض البلدان الحرق للسيطرة على مكب النفايات، اختارت المدينة السلوفينية زيادة الحد الأقصى من إعادة التدوير وتقليل النفايات.

وبعد أكثر من عقد من التحسن والتعليم، أصبحت مدينة ليوبليانا واحدة من أعلى المعدلات لجمع وفصل النفايات وإعادة تدويرها في أوروبا - أكثر من 60 في المائة. وقد ساعد هذا الأداء على ضمان الحصول على جائزة "غرين كابيتال" للمفوضية الأوروبية في عام 2016. كما حظرت السيارات من مراكزها في المدينة وأحيت حدائقها وكافحت سلوفينيا لكي تصبح وجهة سياحية مستدامة.

وتمثلت الخطوة الرئيسية في جمع النفايات المنفصلة مباشرة من منازل الناس.و يتم جمع النفايات القابلة للتحلل والقابلة لإعادة التدوير بشكل أكثر تكرارا، و تشجع الناس على فصل النفايات بصورة جدية لمنعها من التراكم ( لمنع شم الروائح الكريهة).

وقامت شركة سناغا، التي تدير نفايات المدينة، بتشغيل حملات إعلامية لتعزيز الحد وإعادة الاستخدام والاستهلاك المسؤول للحد من كمية النفايات التي يلقيها الناس.كما يعد الحد من النفايات الغذائية بمثابة هدف معين. كما تقوم الشركة بتشغيل مراكز تجميع لأشياء مثل النفايات الخطرة أو الضخمة، بما في ذلك الأجهزة الكهربائية.

وكانت النتائج مثيرة للإعجاب: فقد ارتفعت كمية المواد المستردة من 16 كيلوغراما للشخص الواحد في عام 2004 إلى 145 كيلوغراما في عام 2014؛ وانخفضت الكمية المرسلة إلى مكب القمامة بنسبة 59 في المائة؛ وانخفض مجموع النفايات بنسبة 15 في المائة. وكان متوسط التكلفة الشهرية لإدارة النفايات أقل من 8 يورو لكل أسرة في عام 2014 - وهو أدنى مستوى في البلد.

وتشكل مدينة ليوبليانا وعشرات البلديات الأخرى جزءا من شبكة القضاء على النفايات نهائيا في أوروبا التي تشجع فكرة وجود اقتصاد دائري تصمم فيه المنتجات والخدمات لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة في استخدام الموارد وتقليل استهلاك النفايات والطاقة. وتعد شبكة القضاء على النفايات نهائيا في أوروبا شريكا في إطار العمل العشري للبرامج المتعلقة بأنماط الاستهلاك والإنتاج المستدامة التابع للأمم المتحدة للبيئة.

image
©: Flickr/stratman2

مدينة بينانغ، ماليزيا


عندما لا يقوم العملاء في أكشاك الطعام في سوق تشاوراستا الصاخب في مدينة بينانغ في تنظيف أطباقهم، فهذا لأن بقايا أكواب الأرز التي لا تُرمى في سلة المهملات ولكن يتم استخدامها في آلة تحولها إلى سماد لاستخدامها كسماد في حقول المزارعين.

تعد آلات معالجة الطعام المعروفة باسم بيو ريجن جزءا من حملة استخدام السماد بأكبر قدر ممكن من نفايات المدينة الماليزية وخفض كمية النفايات التي ينتهي بها المطاف في المكب. وتعد الآلات، المدمجة، عديمة الرائحة، ولا تجذب  الحشرات، وتقوم بطحن النفايات العضوية مع الماء لخلق سائل حيوي يكون مخصب للتربة.

وفي العام الماضي، طلبت السلطات من جميع سكان مدينة بينانغ فصل نفاياتهم عند المصدر. وبالنظر إلى أن 40-50 في المائة من نفايات بينانغ هي مواد عضوية، فإن التسميد على نطاق واسع يمكن أن يقلل بشكل كبير من الضغط على مساحة المكب المحدودة بالفعل في المدينة. كما أنه سيعالج مشكلة الميثان - وهو غاز محتمل من غازات الاحتباس الحراري - يتولد عند إلقاء المواد العضوية جنبا إلى جنب مع النفايات الأخرى. وبالنسبة للسلطة المحلية، فإن التسميد يقلل أيضا من تكلفة نقل النفايات والتخلص منها ويساعد على منع تلوث المجاري المائية في المدينة.

وقد دعم مركز تكنولوجيا البيئة الدولية التابع للأمم المتحدة للبيئة الجهود المبذولة في منطقة بينانغ الخضراء منذ عام 2005، مما ساعد المسؤولين المحليين على تطوير سياسات إدارة النفايات، والحصول على التمويل، والتواصل مع شركاء القطاع الخاص. ويساعد المركز، عالميا، ما يقرب من 50 مدينة لتحسين إدارة النفايات العضوية.

مدينة كاجيكا، كولومبيا


باعتبارها مقصدا سياحيا تقع بالقرب من العاصمة الكولومبية، فإن مدينة كاجيكا قد لا ترغب أن تكون مرتبطة ارتباطا وثيقا بالديدان، ولكن المخلوقات ساعدت في جعل المدينة نموذجا عبر الحدود الوطنية في إدارة النفايات المسؤولة.

وقد بدأت حملة البلدية لتحسين معالجتها للنفايات منذ ما يقرب من عقد من الزمان، مما يعني أن لديها الآن معدل إعادة تدوير يبلغ 30 في المائة، وقد خفضت حمولة مكبات النفايات بمقدار الربع. وهذه نسبة متواضعة وفقا لبعض المعايير، ولكنها أعلى بكثير من المتوسط الوطني البالغ 17 في المائة. وقد تم اختيار كاجيكا كدراسة حالة لبرنامج جديد للدراسات العليا بشأن الإدارة المتكاملة للنفايات في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. وتقوم الأمم المتحدة للبيئة بتشجيع البرنامج جنبا إلى جنب مع ثماني جامعات من بلدان المنطقة.

 ونظرا للمخاوف الناتجة عن أن مكبات القمامة فى مئات البلديات تُملأ بسرعة، وضعت الحكومة الوطنية خلال العام الماضي سياسة متكاملة لإدارة النفايات الصلبة بهدف طويل المدى لتحويل كولومبيا الى اقتصاد دائرى.

وکما ھو الحال في المواقع الأخرى حول العالم، کان مفتاح النجاح ھو رغبة الأسر في فصل نفایاتها قبل جمعها. ويعود ذلك إلى خمس سنوات من التوعية بما في ذلك الاجتماعات العامة والزيارات إلى جميع البيوت في جميع أنحاء المدينة، التي تقع على بعد 30 كيلومترا شمال العاصمة بوغوتا.

والأهم من ذلك أن حوالي 350 طنا من النفايات العضوية - أي أكثر من 20 في المائة من المجموع السنوي - يتم أخذها لأغراض التسميد في دلاء خضراء تم تقديمها خصيصا لهذا الغرض. ويعد هذا هو المكان الذي تأتي فيه الديدان. وتنطوي زراعة الأعلاف على استخدام الديدان لإنتاج السماد الناتج عن تحلل الخضروات من النفايات الغذائية. والنتيجة هي السماد الغني بمستويات أقل من الملوثات التي يستخدمها السكان المحليون كأسمدة عضوية لأحواضهم النباتية.

 

ويأتي التلوث كموضوع السنة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة لعام 2017، التي ستجتمع في نيروبي في الفترة ما بين 4-6 ديسمبرقوموا بالتوقيع على التعهد المعني ب #التغلب_على_التلوث واكتشفوا كيف يمكنكم التقليل من بصمة التلوث الخاصة بكم.