30 Oct 2018 Story Oceans & seas

انضمام أستراليا إلى حملة "بحار نظيفة" مع التعهد بإعادة تدوير 70 في المائة من جميع العبوات البلاستيكية بحلول عام 2025

أصبحت أستراليا أحدث البلدان التي انضمت إلى حملة بحار نظيفة لوقف التلوث البلاستيكي، حسبما أعلنت ميليسا برايس، وزيرة البيئة في أستراليا.

وقد جاء هذا الإعلان يوم الاثنين 29 أكتوبر على هامش مؤتمر المحيط في بالي، بإندونيسيا. وقدمت أستراليا أهدافًا طموحة كجزء من التزامها تجاه البحار النظيفة. ومن بين أمور أخرى، تعهدت أستراليا بأن 100 في المائة من العبوات البلاستيكية التي تصنع في أستراليا ستكون قابلة لإعادة الاستخدام أو يمكن تحويلها إلى سماد أو يمكن إعادة تدويرها بحلول عام 2025، وسيتم إعادة تدوير 70 في المائة أو تحويلها إلى سماد بحلول عام 2025، وسيتم التخلص التدريجي من التعبئة الأحادية الاستخدام التي تنطوي على مشاكل وغير ضرورية من خلال التصميم أو الابتكار أو إدخال بدائل.

وبهذا الإعلان تكون أستراليا الدولة رقم 56 التي ستنضم إلى حملة "بحار نظيفة" لتنضم إلى القائمة المتزايدة باستمرار من الدول التي تتخذ إجراءات لمعالجة التلوث البلاستيكي البحري.

وقال إريك سولهايم المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة "كموطن للحاجز المرجاني العظيم والأنظمة الإيكولوجية الغنية والمتنوعة بشكل لا يصدق، فإن التزام أستراليا بهذه الحملة العالمية مهم للغاية".

"إنه اعتراف بأن محيطاتنا الهشة معرضة لخطر التلوث، وآمل أن يؤدي ذلك إلى تحفيز عمل قوي وإلهام المزيد من الدول لتحذو حذوها."

image

وعلى الرغم من التهديدات البيئية التي يشكله، يتواصل تزايد استخدام البلاستيك. فحتى عام 2015، أنتجت البشرية 8.3 مليار طن من البلاستيك. وقد تم بالفعل التخلص من 6.3 مليار طن من هذه الكمية، وينتهي المطاف بحوالي 8 ملايين طن في محيطاتنا كل عام.

الكثير من هذه النفايات يتكون من البلاستيك القابل للتصرف، بما في ذلك الكؤوس والحقائب والقش والزجاجات واللدائن الدقيقة (جزيئات بلاستيكية صغيرة) من مستحضرات التجميل. ومع تواصل المعدلات الحالية، ستؤدي إلى أن تحتوي محيطاتنا على كمية من البلاستيك تفوق عدد الأسماك بحلول عام 2050.

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات الشراكة في مجال رعاية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

نبذة عن حملة بحار نظيفة

تم إطلاق حملة "بحار نظيفة" في فبراير 2017، وهي حملة تحث الحكومات على تمرير سياسات تعمل على الحد من استخدام البلاستيك. وتشجع الصناعة على تقليل التغليف البلاستيكي وإعادة تصميم المنتجا ؛ وتدعو المستهلكين لتغيير عاداتهم المتعلقة بالتخلص من المواد البلاستيكية قبل أن يتم إلحاق ضرر لا يمكن علاجه في بحارنا.