15 Dec 2017 Story Green economy

أمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ والمركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة، يعلنان عن إنشاء شراكة جديدة ...

تم الإعلان عن إنشاء شراكة جديدة ومثيرة بين المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة وأمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ. وستعمل هاتان المنظمتان معا لضمان الاعتراف بالجهود الرامية إلى حفظ التنوع البيولوجي في جزر المحيط الهادئ على نطاق العالم.

وفي السنوات الأخيرة، اتخذت عدة جزر في المحيط الهادئ خطوات هامة للحفاظ على نظمها الإيكولوجية الجزرية الفريدة وتنوعها البيولوجي، وتعيين مناطق شاسعة من المحيطات من أجل توفير حماية إضافية لها. غير أنه يلزم توفير معلومات أفضل عن المناطق المحمية في المنطقة من أجل وضع تدابير للحفظ تكون أكثر فعالية. وتحتفظ مجموعة البيانات العالمية التي يحتفظ بها مركز الرصد العالمي التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة حاليا ببيانات عن 553 منطقة محمية عبر جزر المحيط الهادئ. ومع ذلك، هناك العديد من المناطق المحمية في المنطقة، وستتيح الفرصة للاستفادة بشكل أفضل من مجموعة كاملة من الصفات في هذه المناطق المحمية الاعتراف الكامل لمساهمات المنطقة في حماية البيئة المحلية والعالمية. ومن خلال شراكتهما الجديدة، سيعمل المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة وأمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ على ضمان ذلك.

وقال هيثار بينغام، موظف برامج في المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة:

"سيضمن هذا الاتفاق الضروري أن تنعكس المساهمات الحقيقية التي تقدمها بلدان المحيط الهادئ في مجال الحفظ على الساحة العالمية، من خلال المنتجات والتقارير والدراسات المتعددة التي تستند إلى بيانات المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة".

ومن خلال الشراكة الجديدة، سيعمل برنامج البيئة الإقليمي لجنوب المحيط الهادئ، الذي يدعم حماية البيئة المنسقة والتنمية المستدامة في منطقة المحيط الهادئ، عن كثب مع حكومات جزر المحيط الهادئ لجمع البيانات عن الموقع وفعالية الإدارة وغيرها من المعلومات الرئيسية القائمة على الموقع للمناطق المحمية التي تديرها الحكومة، إلى جانب المناطق المحمية التي تديرها المجتمعات المحلية والشعوب الأصلية والمنظمات الخاصة والأفراد.

وقال ستيوارت شيب، مدير شعبة التنوع البيولوجي وإدارة النظم الإيكولوجية في الهادئ " يعتمد تحقيق الإدارة الفعالة للمناطق المحمية والإبلاغ عن التقدم المحرز في تحقيق أولويات وأهداف الحفظ على المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية بدرجة كبيرة على توافر البيانات الجيدة النوعية. وتكمل هذه الشراكة الجديدة مع المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة عمل برنامج دعم المناطق المحمية لبرنامج البيئة الإقليمي لجنوب المحيط الهادئ. وسوف تسهل عملية توحيد بيانات المناطق المحمية الوطنية وتقاسمها واستخدامها على المستويات المناسبة لضمان حساب التزام جزر المحيط الهادئ بالحفاظ على تنوعها البيولوجي بصورة دقيقة من خلال إنشاء المناطق المحمية وإدارتها".

وستتاح البيانات والمعلومات المتولدة عن طريق الشراكة من خلال بوابة المناطق المحمية لجزر المحيط الهادئ ومن خلال الكوكب المحمي، بموافقة الحكومات الوطنية وأصحاب المصلحة الآخرين. وتعد بوابة المناطق المحمية لجزر المحيط الهادئ هي المورد الإقليمي الرئيسي على الإنترنت لجميع المعلومات لجميع المناطق المحمية في جزر المحيط الهادئ الجزيرة التي تدار من قبل أمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ، في حين أن الكوكب المحمي هو منصة عالمية على الإنترنت، تدار من قبل المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة باعتبارها بوابة البيانات الرسمية والأكثر شمولا بشأن المناطق المحمية البحرية والبرية.

ولمزيد من المعلومات لكل من الوكالات الحكومية وأصحاب المصلحة الآخرين المهتمين بالمشاركة في بوابة المناطق المحمية في جزر المحيط الهادئ أو الكوكب المحمي ينبغي التواصل مع أماندا ويتلي على العنوان التالي:  [email protected]

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع هيثار بينغام، المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة: ([email protected], +44 (0) 1223 814676)

وتعمل أمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ على تعزيز التعاون في منطقة المحيط الهادئ وتقدم المساعدة من أجل حماية بيئتها وتحسينها وضمان تحقيق التنمية المستدامة للأجيال الحاضرة والمقبلة. يستضيف برنامج البيئة الإقليمي لجنوب المحيط الهادئ بوابة المناطق المحمية لجزر المحيط الهادئ.

يعمل المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة مع العلماء وصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم لوضع التنوع البيولوجي في صميم اتخاذ القرارات البيئية والإنمائية لتمكين الخيارات المستنيرة للناس والكوكب. إن فريقنا الدولي البالغ قوامه 100 فريق مكون من قادة في مجال عملهم ولديهم فهم جيد للسياسة المؤسسية للتنوع البيولوجي المحيط بالمناظر الطبيعية وإدارة النظم الإيكولوجية. ويعد المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة الذي يقع مقره في مدينة كامبريدج، بالمملكة المتحدة، بمثابة تعاون بين الأمم المتحدة للبيئة والمركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للمؤسسة الخيرية في المملكة المتحدة.

 الكوكب المحمي هو المصدر العالمي الأكثر شمولا للمعلومات عن المناطق المحمية، يتم تحديثه شهريا مع تقارير من الحكومات والمنظمات غير الحكومية وأصحاب الأراضي والمجتمعات المحلية. ويديره المركز العالمي لرصد حفظ البيئة التابع للأمم المتحدة للبيئة بدعم من الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية واللجنة العالمية للمناطق المحمية.