20 Aug 2018 Story Resource efficiency

التفكير من أجل الغذاء: تغيير طريقة تناولنا للطعام

Jelmer de Haas / Thought For Food

يحب فريق التفكير من أجل الغذاء تحديًا – يتمثل في تشجيع الابتكار في الزراعة، وتغيير طريقة تناولنا للطعام. بعد اختتمنا مؤخراً قمة التفكير من أجل الغذاء في مدينة ريو، بالبرازيل، التقينا مع مدير البرامج، جاريد يارنول-شاين، لنسأل ما الذي يقود التفكير من أجل الغذاء، وكيف يمكن للشباب أن ينضموا إلى الحركة نحو بيئة أكثر استدامة.

السؤال: ما هي رسالتك إلى الشباب المهتمين بالزراعة؟

الجواب: يجب أن يأكل الجميع! كلنا نأكل الطعام ثلاث مرات يومياً. الغذاء مؤثر بطبيعته. يجب علينا التعامل مع الطعام كل يوم، فهو يؤثر على مجتمعاتنا وعلى جمع الناس معاً، على سبيل المثال عند التمتع بوجبة طعام. نعتقد أنه إذا كنت ترغب في الوصول إلى التأثير الاجتماعي والتغيير البيئي، فإن الطعام والزراعة يوفران طريقة هائلة للقيام بذلك بينما يجمع الناس معاً لمواجهة تحدٍ مشترك.

س: لماذا نحتاج إلى تغيير الطريقة التي نأكل بها ونصنع بها الطعام حاليًا؟

ج: إن عدد سكاننا آخذ في التزايد، ومناخنا يتغير، وتتطور أذواق الطعام. وللتأكد من وجود ما يكفي من الغذاء الآمن والصحي وبأسعار معقولة، فنحن في حاجة إلى إجراء تغييرات كبيرة على نظامنا الغذائي. يريد الناس أن يكون نظامهم الغذائي شفافاً – بدءا من الشخص الذي يزرع الغذاء وصولاً إلى كيفية وصول الغذاء إلى محال البقالة. إنهم يريدون طعامًا جيدًا لهم وللكوكب. وربما الأهم من ذلك أن الناس في جميع أنحاء العالم يريدون الطعام الذي يكون ذو مذاق وطعم جيد.

س: ما هي رؤيتك للمستقبل؟

ج: يتمثل هدفنا الكبير في المساعدة في إطعام 9 مليارات شخص بحلول عام 2050. نحن نؤمن بإمكانيات الشباب: لهذا السبب نوجه كل عام دعوة للشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و25 لتغيير الوضع الراهن والطريقة الحالية لإنتاج وتصنيع المواد الغذائية. لقد واجهتنا هذه السنة مهمة صعبة تتمثل في اختيار عشرة من المتأهلين للتصفيات النهائية من 800 فريق في 160بلداً. ولا يظهر هذا سوى نطاق المواهب الموجودة في العالم. وقد جاء المشاركون من بلدان متعددة مثل أستراليا والبرازيل وغانا والأردن وكينيا وماليزيا ونيجيريا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. تتراوح حلولها من المواد المصنوعة من ريش الدواجن الفائض لتحل محل البوليسترين المستخدم في تغليف المواد الغذائية، إلى نظام لمراقبة جودة المياه تم تطويره خصيصًا لمخيمات اللاجئين والمناطق ذات المياه المحدودة. نحن نعتقد أنه يمكننا من خلال دعم الابتكارات من هذا القبيل، تغيير المستقبل وبناء نمط حياة أفضل وأكثر إنتاجية ولكن مستدامًا بيئياً.

image

 جيلمار دي هاس / التفكير من أجل الغذاء

س: ما هي الدروس المستفادة من مؤتمر قمتك الأخيرة وما هي الخبرات التي يمكنك مشاركتها؟

ج: تأتي الأفكار الجيدة من كل مكان. وقد ثبت أن هذا الأمر صحيح لأننا رأينا فرقًا من جميع أنحاء العالم تتأهل للمرحلة النهائية في مسابقة التفكير من أجل الغذاء لهذا العام.كما واصلنا إظهار اهتمام الشباب بالمزيد من التعاون أكثر من اهتمامهم بالتنافس في حد ذاته، حيث يقوم عدد من الشركات الناشئة والمتنامية بتبادل بياناتهم وعملياتهم مع الآخرين من أصحاب المشاريع. بالإضافة إلى ذلك، علمنا أن شركات الأغذية والزراعة متحمسة للتعامل مع النظام البيئي الغذائي المتغير. وأنهم يريدون الاستفادة من سلسلة التوريد الخاصة بهم، وصلاتهم، وخبرتهم لإحداث تأثير ولجعل العالم مكانًا أفضل. نحن نشجع القراء على الانضمام إلينا!

هذا جزء من سلسلة جائزة أبطال الأرض الشباب التي تسلط الضوء على الأعمال الملهمة للشباب حول العالم. اكتشف المزيد عن جائزة أبطال الأرض الشباب التي تدعمها شركة كوفيسترو.