01 Mar 2018 Story Ecosystems

الحيوانات المفترسة مهددة بخطر الانقراض

هناك علاقة غير عادية بين البشر والقطط الكبيرة. لقد ربطنا جملة " ملك الغابة" التي نعرفها منذ فترة طويلة بكل ما هو شجاع وقوي. كما أننا نسمي السيارات الفاخرة والعلامات التجارية الرياضية بأسماء هذه الحيوانا مثل سيارة جاجوار. كما أن بعض من أسماء الأزياء الراقية في العالم تستمد اسمها من أسماء هذه الحيوانات.

ولكننا لم نولي اهتماما كافيا لحماية هذه الحيوانات. وإذا لم نبدأ الآن بحمايتها، فسوف تنقرض كل هذه الحيوانات ولن يبقى لنا إلا أسماء العلامات التجارية التي تستخدم اسم هذه الحيوانات أو صورة هذه الحيوانات في كتب الأطفال.

القطط الكبيرة هي حيوانات مفترسة مهددة بخظر الانقراض. تتقلص نطاقاتها وتتناقص أعدادها بسرعة.

وقد انقرض عدد الأسود القوية بنسة 90% من موطنها الطبيعي، ولا يوجد إلا القليل في أجزاء من أفريقيا وغابة واحدة في الهند.

ومنذ قرن مضى، كان يوجد ما يقرب من 100,000 نمر من النمور البرية في آسيا. إلا أن اليوم لا يوجد سوى 3,900 من هذه القطط الكبيرة الرائعة في الحياة البرية.

ويبلغ عدد سكان مدينة نيويورك نحو 8.5 ملايين نسمة يقطنون في 781 كيلومترا مربعا، ولكن مساحة معادلة من الغابات الاستوائية ستحتوي على ما بين 25 إلى 75 نمر جاكوار فقط. وهل تعلمون أن نمر واحد من النمور الثلجية يمكن أن يجوب منطقة تبلغ مساحتها مثل حجم مساحة مدينة بكين.

وتؤكد الحاجة إلى الحفاظ على الحياة البرية الكبيرة والسليمة من أجل الحفاظ على أعداد كبيرة من القطط الكبيرة التي تؤكد على أهمية هذه الحيوانات المفترسة في الحفاظ على النظم الإيكولوجية السليمة والمنتجة.

فعندما نقوم بحماية القطط الكبيرة، فهذا يمكننا من حماية الموائل التي تنظم المناخ، وتوفير الهواء النقي، والأمطار، ومجموعة غنية من الأنواع - بما في ذلك البشر - التي تعتمد عليها.

ومع تزايد الوقت، فإن الحاجة إلى الحفاظ على الاحياء البرية مهددة بسبب تدهور الأراضي وفقدان الموائل والاتجار بالأحياء البرية، وكلها تهدد بقاء القطط الكبيرة على قيد الحياة في جميع أنحاء العالم.

وبسبب الزحف العمراني من خلال إنشاء المزارع والمدن والبلدات والتي تهدد موطن القطط الكبيرة، فإن عدد كبير من هذه الحيوانات يتم إبعادها من الغابات البرية، وبشكل متزايد، تكون في صراع مباشر مع البشر لمشاركة الموئل. ففي الهند، من المعروف أن الفهود تعيش بين الناس، وتتغذى بانتظام على الكلاب الضالة، ولكن من المعروف أيضا أن الفهود تهاجم الناس بالخطأ باعتبارهم فريسة.

ولكن هناك قصص نجاح تشجعنا على مضاعفة جهودنا.

وتعيش النمور الثلجية في التضاريس الجبلية في الهند، ويساعد برنامج كشمير المستدام رعاة الأغنام على تنفيذ خطط الرعي السليمة وحماية الحياة البرية. يساعدهم البرنامجعلى كسب سبل عيش أفضل من خلال خطة إصدار شهادات "كشمير المستدامة" وحماية النمور الثلجية الجميلة.

أطلقت شركة ديسكوفيري كومونيكاتيونس والصندوق العالمي للحياة البرية مشروع القطط "كات" Project Cat الذي يحمي ما يقرب من مليوني فدان في الهند وبوتان بهدف مضاعفة عدد النمور العالمية بحلول عام 2022، وهو العام التالي للنمر.

شارك في الحملة

إن اليوم العالمي للحياة البرية الذي يحتفل به في 3 مارس 2018 هو فرصة مثالية للجميع للانخراط، ومعرفة المزيد والعمل على تأمين مستقبل القطط الكبيرة الرائعة من خلال حملة #حماية_الأحياء_البرية_من_أجل_الحياة #WildforLife التي تنظمها الأمم المتحدة.

في 3 مارس، تقوم حملة#حماية_الأحياء_البرية_من_أجل_الحياة بإطلاق فريق التحدي المعني بالقطط الكبيرة. يمكنك المساعدة في تأمين مستقبل أنواع القطط الكبيرة التي تفضلها من خلال الانضمام إلى أبطال الأمم المتحدة المشاهير حيث يقودون حملة لحماية النمور والأسود والنمور الثلجية والفهود – وبذل جهد مشترك لرفع مستوى الوعي وحماية هذه القطط الكبيرة المهددة بالانقراض!

إذا استطاع فريقك تجميع العدد الأكبر من التعهدات، فإن الأمم المتحدة للبيئة والشركاء المتعاونين، CCG - والمستثمرين في الحياة البرية، ومؤسسة ديسكفري للاتصالات Discovery Communications ومؤسسة بانثيرا Panthera ، ستقوم بالتبرع لمشروع يساعد فريقك على حماية الأنواع الرئيسية!

تساعد جهودكم بدءا من الحفاظ على الممرات البرية من خلال تركيب كاميرات للتتبع وإرسال تنبيهات في الوقت الحقيقي إلى الحراس، على ضمان لفت انتباهنا بشأن أهمية هذه القطط الثمينة – وحمايتنا.

انضم إلى التحدي 3 مارس ااعثور على مواد للتواصل الاجتماعي والاطلاع على المشاركات الموصى بها يرجى الضغط هنا.

انضم إلى قادة فريقنا، في 3 آذار/ مارس عن طريق اختيار فريق والقيام بأخذ تعهد على نفسك. وسيعلن عن الفائز في 22 نيسان/ أبريل، الذي سيتزامن مع اليوم الدولي لأمنا الأرض.

وفي هذا التحدي، سيكون الفائز الوحيد في هذه المسابقة هو الحياة البرية. وكلما عملنا معا، كلما حققنا المزيد. دعونا نضمن أن تبقى القطط الكبيرة في خيالنا، وعلى كوكبنا، لسنوات كثيرة قادمة.

لمزيد من المعلومات: [email protected]