06 Nov 2018 Story Climate change

ألبرت الثاني أمير موناكو يقول أن تغير المناخ يؤثر على موناكو أيضا

Unsplash

إن ارتفاع مستويات البحار، وموجات الحرارة الشديدة والأنواع الغازية هي من بين التهديدات المتصلة بالمناخ التي تأخذها إمارة موناكو بجدية بالغة، كما يؤكد الأمير ألبرت الثاني في مقابلة مع سلافا فيتيزوف راع المناطق القطبية للأمم المتحدة للبيئة.

اجتمع سلافا فيتيزوف راع المناطق القطبية للأمم المتحدة للبيئة مع الأمير ألبرت الثاني أمير موناكو لمناقشة "المباراة الأخيرة في القطب الشمالي" وتعلم كيف ستتأثر الإمارة بالتغير المناخي وخططها للتصدي له.

تقود إمارة موناكو عدة مشاريع لزيادة الوعي بآثار تغير المناخ وتهدف إلى أن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2050.

image

لماذا أنت قلق بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري؟

إن الاحترار العالمي يهدد توازن الكوكب ويهدد مستقبل البشرية. إنه أحد أكبر التحديات التي يواجهها كوكبنا: متوسط درجة الحرارة العالمية للأرض أكثر من 1 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، وارتفع متوسط مستوى سطح البحر العالمي بمقدار 20 سنتيمترا ويستمر في الارتفاع، بينما في المناطق القطبية الجليد يذوب أسرع مما يتوقعه أي شخص. وتثبت هذه الحقائق الملموسة مدى الحاجة الملحة إلى اتخاذ إجراءات لمعالجة هذه المسألة. نحن بحاجة إلى الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتعزيز الطاقات المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة.

منذ تأسيسها في عام 2006، تسعى مؤسستي [مؤسسة ألبرت الثاني أمير موناكو] إلى التزامها بالمساعدة في مكافحة تغير المناخ على الأرض. نحن ندعم المشاريع المصممة لقياس وفهم وتنبيه الرأي العام، لإيجاد طرق للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

image
تصوير  إكسيل باستيلو برينسيير

كيف يؤثر تغير المناخ على إمارة موناكو؟

لا يؤثر تغير المناخ بالدقة الفائقة، لكنه يؤثر على الكوكب بأسره، حيث تتأثر بعض المناطق أكثر من غيرها. إن تغير المناخ له عواقب سلبية على أرصدة الأرصاد الجوية والنظم الإيكولوجية في حوض البحر الأبيض المتوسط وكذلك في أجزاء كثيرة من العالم: ارتفاع مستوى سطح البحر. أحداث الطقس الشديدة هي أكثر تواترا. إن الفيضانات وموجات الحرارة الشديدة والحرائق وارتفاع درجة الحرارة في البحر المتوسط وفقدان الأنواع هي تهديدات نأخذها على محمل الجد في موناكو.

وإدراكا منا بأن التضامن والتعاون بين الأمم فقط سيساعداننا على معالجة هذه المسألة، تعتزم موناكو الإسهام الكامل في الجهد المشترك من خلال لعب دور نشط في الحفاظ على البيئة. لقد حددت مبادئ توجيهية واضحة لاقتصاد خال من الكربون لبلدي، مشجعة على كفاءة الطاقة والتنقل النظيف. نحن نركز على هدفنا الطموح بأن نكون محايدين للكربون بحلول عام 2050 على أمل أن نكون مثالاً يحتذى به.

كيف يمكن للعبة الرياضية والمباراة الأخيرة أن تعمل على التعامل مع مشكلة تغير المناخ والمساعدة في حلها؟

تحمل قيم الرياضة لغة عالمية وتوحد الشعوب عبر الثقافات بينما يحتاج تغير المناخ إلى جذب انتباه العدد الأكبر من الأشخاص حول العالم.

بناء جسر بين الرسائل الرياضية والبيئية يبدو طبيعيا جدا ويفيد قضية تغير المناخ. فمن خلال تنظيم اللعبة الأخيرة - التي يؤسفني عدم تمكني من المشاركة فيها - في منطقة جغرافية تتأثر بشدة بآثار تغير المناخ ، فإنك تساعد في رفع مستوى الوعي بين المواطنين. أنت تحشد الاهتمام العالمي للتعامل مع الوضع القاسي الذي تواجهه المنطقة القطبية الشمالية، والتغير المناخي الذي يحدث بالفعل على النظم البيئية والمجتمعات. إن مبادرات مثل مبادرتك هذه هي دائمًا مناسبات ثمينة لمشاركة إرادتنا المشتركة من أجل تحقيق مستقبل مستدام.