03 Apr 2019 Story Ecosystems

العالم يدعو إلى اتخاذ إجراءات عاجلة بشأن الأراضي الخثية

Photo by CIFOR

اعتمدت جمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي، كينيا، أول قرار لها على الإطلاق بشأن أراضي الخث، مما يعطي قوة دافعة لجهود الحفظ والاستعادة.

ربما لم يكن ذلك مقصودًا، لكن اليوم العالمي للمرأة في 8 مارس من هذا العام شهد ممثلين عن الاتحاد الأوروبي وإندونيسيا والنرويج والولايات المتحدة والأمم المتحدة للبيئة - عن طريق الصدفة لجميع النساء - يضعون مسودة نص متفق عليها بشأن قرار جديد رائد حول أراضي الخث.

وغالبًا ما تكون النساء الريفيات في جميع أنحاء العالم هم الأبطال المجهولون في الحفاظ على النظام البيئي، لذلك من المناسب أن تصنع النساء القرار الخاص بأراضي الخث إلى حد كبير.

ima
مناقشات حول مشروع قرار أراضي الخث في الدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة. تصوير ديانا كوبانسكي

وتغطي الأراضي الخثية حوالي 3 في المائة من مساحة الأرض، وتخزن كميات هائلة من الكربون، وتوفر موائل لمختلف النباتات والحيوانات. إن الاكتشاف الأخير لأحد أكبر أحواض الكربون في حوض الكونغو، وهي منطقة كوفيت المركزية، التي تمتد بين جمهورية الكونغو والكونغو الديمقراطية، قد غيّر بشكل كبير تقديرات احتياطيات الكربون الموجودة في أراضي الخث. وتعد أرض الخث في كوفيت المركزية هي كنز للتنوع البيولوجي، حسبما ذكرنا وزير البيئة في جمهورية الكونغو، أرليت سدان نونولت، خلال الدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة.

بينما كانت إندونيسيا في دائرة الضوء لمشاركتها جهودها للتغلب على الحرائق المتكررة الناجمة عن تصريف أراضي الخث، وللمبادرات الواسعة النطاق للحفظ والاستعادة، فإن أراضي الخث المدارية ليست هي النوع الوحيد من أراضي الخث. في الواقع، توجد هذه النظم الإيكولوجية في حوالي 180 دولة. وركزت الأمم المتحدة للبيئة مؤخراً الاهتمام على أراضي الخث دائمة التجمد في أقصى الشمال من الكرة الأرضية، وأهمية الحفاظ عليها باعتبارها وسيلة وقائية ضد التغير المناخي المحتمل.

وكما تقول ديانا كوبانسكي، الخبيرة الرائدة في مجال الأراضي الخثية في الأمم المتحدة للبيئة "من خلال المفاوضات، أدركت الدول الأعضاء أنها إذا أرادت اتخاذ إجراء عالمي بشأن أراضي الخث، فإن أي قرار ضروري لتغطية جميع أراضي الخث، وليس فقط أراضي الخث المدارية"، "تعاونت وفود من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مع إندونيسيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية للتوصل إلى التزام يعزز العمل المناخي، واستعادة النظام الإيكولوجي، والمرونة، وسبل العيش الخالية من الصرف.

بالنسبة للعديد من البلدان التي تواجه انعدام الأمن المناخي، فإن الحفاظ على أراضي الخث هو الحل الأمثل القائم على الطبيعة."

وحصل القرار النهائي الذي تمت الموافقة عليه لاحقًا، وهو غير ملزم قانونًا ولكن على الدول التزامًا أخلاقيًا بالالتزام به، على دعم قوي وتلقى تقديمات من الدول الأعضاء لأنه يتماشى مع موضوع الجمعية المتمثل في #إيجاد_حلول_مبتكرة. ويحث القرار "الدول الأعضاء وأصحاب المصلحة الآخرين على التركيز بشكل أكبر على الحفاظ على أراضي الخث في جميع أنحاء العالم وإدارتها واستعادتها على نحو مستدام".

وفي المناطق المدارية، كما تعلمت إندونيسيا، يكمن سر منع حرائق الأراضي الخثية في إبقاء أراضي الخث رطبة. وغالبًا ما تتطلب استعادة أراضي الخث المستنزفة والمتدهورة إعادة ترطيب واستعادة هيدرولوجيا أراضي الخث.

ويطلب القرار إلى الأمم المتحدة للبيئة "تنسيق الجهود لإنشاء قائمة جرد شاملة ودقيقة لأراضي الخث": فبدون بيانات موثوقة، لن يعرف صانعو السياسة حتى مكان "النقاط الساخنة للكربون"، ولا يمكنهم إحداث تغيير مستدام.

كما يشجع القرار "الدول الأعضاء وأصحاب المصلحة الآخرين على تعزيز التعاون الإقليمي والدولي للحفظ والإدارة المستدامة لأراضي الخث" وشجع القرار أيضا "الدول الأعضاء ... وجميع الجهات الفاعلة الأخرى المعنية بحفظ الأراضي الخثية وإدارتها واستعادتها ... على تعزيز الحفظ والإدارة المستدامة من الأراضي الخثية".

وبدأت الأمم المتحدة للبيئة، بالعمل مع العديد من الشركاء، في تغيير المفاهيم المتعلقة بأراضي الخث.

ويقول تيم كريستوفرسن، رئيس فرع المياه العذبة والأراضي والمناخ في الأمم المتحدة للبيئة، رئيس الشراكة العالمية لاستعادة الغابات والمناظر الطبيعية: "إن اعتماد القرار العالمي بشأن المحافظة على الأراضي الخثية وإدارتها المستدامة يمثل لحظة مهمة بالنسبة للبيئة، ولحفظ التنوع البيولوجي العالمي، والعمل المناخي والمرونة".. "إن التوقيت ملائم: ينبغي لعقد الأمم المتحدة المعلن مؤخراً لاستعادة النظم الإيكولوجية 2021-2030 أن يعطي قوة دافعة لجهود صيانة الأراضي الخثية واستعادتها".

ويضيف كوبانسكي: "لقد قطعنا شوطًا طويلًا منذ ديسمبر 2016 عندما طُلب من هيئة الأمم المتحدة للبيئة تنسيق الجهود لحماية أراضي الخث وحفظها واستعادتها. كانت المنشورات مثل ’’الدخان على المياه‘‘ والجهود التعاونية للمبادرة العالمية لأراضي الخث ذات تأثير كبير في تغيير المواقف".

لمزيد من المعلومات ، يرجى التواصل مع: [email protected]The subsequently approved final resolution, which is not legally binding but which States have a moral obligation to adhere to, got strong support and received accolades from Member States for being in line with the Assembly’s theme #SolveDifferent. The resolution urges “Member States and other stakeholders to give greater emphasis to the conservation, sustainable management and restoration of peatlands worldwide”.

In the tropics, as Indonesia has learned, the secret to preventing peatland fires is keeping peatlands wet. Restoring drained and degraded peatlands often requires re-wetting and restoration of the peatlands hydrology.

The resolution requests UN Environment “to coordinate efforts to create a comprehensive and accurate global peatlands inventory”: without reliable data, policymakers don’t even know where these “carbon hotspots” are, and they cannot effect sustainable change.

It also encourages “Member States and other stakeholders to enhance regional and international collaboration for the conservation and the sustainable management of peatlands” and “Member States… and all other actors involved with peatland conservation, management and restoration… to foster the conservation and sustainable management of peatlands”.

UN Environment, working with many partners, is beginning to change mindsets on peatlands.

“The adoption of the global resolution on the Conservation and Sustainable Management of Peatlands marks an important moment for the environment, for global biodiversity conservation, climate action and resilience,” says Tim Christophersen, head of UN Environment’s Freshwater, Land and Climate Branch, and Chair of the Global Partnership on Forest and Landscape Restoration. “And the timing is auspicious: the recently declared UN Decade on Ecosystems Restoration 2021-2030 should lend impetus to peatland conservation and restoration efforts.”

Kopansky adds: “We’ve come a long way since December 2016 when UN Environment was asked to coordinate efforts to protect, conserve and restore peatlands. Publications such as Smoke on Water, and the collaborative efforts of the Global Peatlands Initiative have been hugely influential in changing attitudes.”

For further information, please contact Dianna Kopansky: Dianna.Kopansky[at]un.org