14 Dec 2017 Story Green economy

أكثر من 65 فندق من فنادق مدينة فوكيت ينضمون إلى حملة #بحار_نظيفة التابعة للأمم المتحدة للبيئة

انضمام كبرى سلاسل الفنادق الدولية الكبرى إلى حملة ما يقرب من 40 بلدا للالتزام بحملة بحار نظيفة للقضاء على المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة.

فوكيت، تايلاند، 14 ديسمبر 2017 - انضمت عشرات الفنادق في واحدة من الوجهات الشاطئية الأكثر شعبية في تايلاند إلى حملة #بحار_نظيفة التابعة للأمم المتحدة للبيئة، وتعهدت بتخفيض تيار النفايات البلاستيكية المتدفقة إلى محيطاتنا.

رابطة فنادق مدينة فوكيت هي منظمة غير ربحية تضم أكثر من 65 فندقا وسلاسل دولية فاخرة كبيرة مثل جو ماريوت وحياة وهيلتون ونوفوتيل وسويسوتيل وغيرها. ويتمثل أحد الاستراتيجيات الرئيسية للرابطة في تقليل زجاجات المياه البلاستيكية القابل للتصرف والقضاء عليها وغيرها من أشكال البلاستيك المستخدم في الفنادق.

وقال أنتوني لارك، رئيس رابطة فنادق مدينة فوكيت: "من خلال تضافر الجهود مع حملة بحار نظيفة التابعة للأمم المتحدة للبيئة، تواصل فنادقنا في جهودنا الرامية إلى إحداث فرق في مدينة فوكيت وما حولها. وتحدد بيئتنا وجهتنا، وتلتزم إدارتنا وموظفونا البالغ عددهم حوالي 20 ألف شخص في مدينة فوكيت بالعمل مع الحكومة المحلية والمنظمات الدولية للتحرك نحو جزيرة أنظف".

وقال السيد إريك سولهايم المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نرحب برابطة فنادق مدينة فوكيت  لمشاركتها في حملة #بحار_نظيفة. إن مشاركة الأعمال أمر حيوي لوقف اسخدام المواد البلاستيكية في محيطاتنا، ولقطاع السياحة حصة حيوية ودور رئيسي في ضمان أن الشواطئ والسواحل والبحار في حالة نظيفة "، وأضاف "إننا نحتاج الى الجميع للانخراط واتخاذ الإجراء: المواطنين، والقطاع الخاص، والحكومات".

كما ستوفر الرابطة تدريبا على التأثير البيئي للموظفين لتثقيفهم للحد من الآثار الضارة التي تتعرض لها السياحة في الجزيرة والمحيطات. وقد طلب من كل فندق أن يلتزم بتعهدات فردية من أجل التقليل إلى أدنى حد من البلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة: في العمل وفي المنزل وفي المجتمع.

وقد انضم ما يقرب من 40 دولة من كينيا إلى كندا وإندونيسيا إلى البرازيل وعدد من القطاع الخاص والمؤسسات الرئيسية، بما في ذلك شركة ديل، وسباق فولفو للمحيطات والرابطة العالمية لحدائق الحيوان والأحياء المائية إلى حملة #بحار_نظيفة، التي تهدف إلى مكافحة السيول من مهملات البلاستيك التي تهدد محيطاتنا وتعرض حياة الأحياء البحرية التي تحافظ عليها للخطر. وتمثل البلدان أكثر من نصف الخط الساحلي في العالم.

إن تدفق التلوث يعني أن الجسيمات مثل زجاجات المشروبات والزيت، فضلا عن الشظايا البلاستيكية الصغيرة، بما في ذلك الحبيبات الصغيرة المستخدمة في مستحضرات التجميل، تتركز في المحيطات ويتم إلقائها على الشواطئ في جميع أنحاء العالم، بدءا من جزر المحيط الهادئ المهجورة وصولا إلى الدائرة القطبية الشمالية.

وقد ألقى البشر بالفعل مليارات الأطنان من البلاستيك، ويلقونه في المحيط بمعدل 8 ملايين طن سنويا. فضلا عن تعريض الأسماك والطيور والمخلوقات الأخرى للخطر من أجل استخدامها في الغذاء أو أن تصبح متشابكة فيها، فقد دخلت النفايات البلاستيكية أيضا سلسلة الأغذية البشرية ذات العواقب الصحية التي لم تفهم بعد. كما أن البلاستيك يضر بالوجهات السياحية ويوفر أماكن خصبة للبعوض الذي يحمل الأمراض بما في ذلك حمى الضنك وزيكا.

وتهدف حملة #بحار_نظيفة إلى "وقف استخدام البلاستيك" من خلال إلهام العمل من الحكومات والشركات والأفراد بشأن تلوث المحيطات.

لمزيد من المعلومات: ساتوانت كور - [email protected]  +662 2882127, +66817001376