21 Sep 2018 Story Green economy

أبطال الأرض الشباب، الفائز بالجائزة عن منطقة أمريكا الشمالية

ميراندا وانغ الفائزة بجائزة أبطال الأرض الشباب عن منطقة أمريكا الشمالية.  جائزة أبطال الأرض الشباب برعاية شركة كوفيسترو

ميراندا وانغ هي المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة BioCellection Inc  بيو كوليكشن، وهي شركة ابتكارية تعمل على تحويل النفايات البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير إلى مواد كيميائية ومواد قابلة لإعادة التدوير أو قابلة للتحلل الحيوي للمنتجات الاستهلاكية والصناعية. كما أنها اختيرت كبطلة الغد من قبل شبكة سي إن إن الإخبارية CNN ، إضافة إلى اختيارها من قبل مجلة نيويورك تايمز الأمريكة كإحدى الحالمين الذين يتسمون بالشجاعة لتغيير العالم البالغ عددهم 30، كما حصلت على جائزة غرين فيلو (2018) ، ووصل إلى الدور النهائي في جائزة Pritzker Environmental Genius لعام 2018 التي استضافتها UOA IOES ، والفائزة بمسابقة خطة عمل وارتون لعام (2016)، وجائزة CITEO لعام 2018. وجدير بالذكر أن ميراندا حاصلة على درجة البكالوريوس في الآداب والفلسفة وريادة الأعمال الهندسية من جامعة بنسلفانيا.

العودة إلى الأساسيات: الاستغناء عن استخدام البلاستيك

لم أفكر مطلقا في ما يحدث لنفاياتنا البلاستيكية من قبل. فعندما اذهب إلى المطاعم أقوم باستخدام قش بلاستيكي (شفاطة) لشرب مشروباتي أو أطلب تغليف طعامي بالبلاستيك لأخذه إلى البيت، لتناوله في طريقي إلى الحصص الدراسية. ولكن عندما زرت مصنع النفايات الأول، فهمت حجم المشكلة التي تواجهنا. كل هذا الهدر. ويشير تقرير لمؤسسة Ellen MacArthur إلى أن 9 في المائة فقط من المواد البلاستيكية يتم إعادة تدويرها – في حين تُرسل الكمية الباقية إلى مدافن النفايات أو حرقها أو ترشحها في البيئة.

بعد ذلك، وبينما كنت أنتظر الحافلة في يوم ممطر، شاهدت شخصًا يرمي زجاجة قابلة لإعادة التدوير في سلة المهملات، التي كانت بجوار سلة إعادة التدوير. أدركت فجأة أنه من غير الواقعي توقع أن يحل الأشخاص مشكلة البلاستيك عن طريق إعادة التدوير بشكل صحيح. المشكلة كبيرة جدا، يجب أن تحل من خلال التكنولوجيا الصناعية.

image
صورة ميراندا وانغ الرئيسة التنفيذية لشركة  BioCellection Inc. تصوير BioCellection Inc

إيجاد طرق أخرى

إن إدماننا على الاستخدام غيلر المستدام للمواد البلاستيكية يهدد الحياة البحرية، ويدمر النظم البيئية، ويلوث الموارد الأرضية والمائية. في الوقت نفسه، يصنع معظم البلاستيك من النفط الخام. وتخترق عمليات التنقيب عن النفط الموائل وتلوث الموارد الطبيعية وتتسبب في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الضارة. ومع ذلك، نحن نعتمد على هذه العمليات لأنه لا توجد بدائل حقيقية.

ويتمثل السبب الجذري لمشكلتنا البلاستيكية في الافتقار إلى أسواق قابلة للحياة اقتصادياً لتبرير إعادة تدوير المواد البلاستيكية القذرة والمنخفضة الجودة بعد الاستهلاك. ولدى شركات النفط تأثيرًا كبيرًا على السياسة البيئية، مما يعزز الظلم الاجتماعي في جميع أنحاء العالم. ومن ثم، قررت أنا والمؤسس المشارك جيني ياو معالجة التلوث البلاستيكي بصورة مباشرة.

قمنا بجولة في كل نوع من مرافق النفايات الموجودة في أمريكا الشمالية وتتبعنا مصدر البلاستيك من جميع أنحاء العالم. ومن خلال هذه الرحلات، قمنا بجمع المواد البلاستيكية وقمنا بإعادتها إلى الصناديق المختبرية للنفايات البلاستيكية من مصادر النفايات المختلفة، في محاولة للتعرف على الأنماط وابتكار طرق لإعادة تدوير هذه المواد المعقدة والملوثة.

إحراز تقدم

ثم أحرزنا تقدم. فمن خلال استخدام النفايات البلاستيكية لإنتاج الأحماض العضوية، اخترعنا نظام إعادة تدوير كيميائي قائم على التحفيز. حيث يعمل الجهاز على إعادة البلاستيك إلى مكوناته الأساسية، والتي يمكننا استخدامها لصنع مواد كيميائية ذات جودة عالية. وفي نهاية المطاف يعني ابتكارنا أننا لم نعد بحاجة لتصدير نفاياتنا أو الاعتماد على البترول.

وبعد مئات التجارب، يمكننا الآن معالجة 1-2 كجم من البلاستيك كل ثلاث ساعات. إننا نقوم بتحويل 90 في المائة من النفايات البلاستيكية إلى مواد كيميائية قابلة للتحلل بيولوجياً، بينما نستخدم نفس كمية الطاقة التي تستخدمها شاشات التلفزيون.

وبدءًا من شهر مارس القادم وخلال 12 شهرًا، سيتضمن برنامجنا التجريبي القابل للتحول تحويل 100 طن متري من المواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير إلى مواد كيميائية قيمة، والتي يمكن استخدامها لصنع منتجات جديدة بدلاً من البلاستيك.

نحن نعمل حاليًا مع GreenWaste ومدينة مدينة سان خوسيه على نطاق تجريبي بهدف تطوير التقنية بطريقة يمكن دمجها بسهولة في الموقع في أنظمة إدارة النفايات الصلبة القائمة. وفيما يتعلق بالنطاق التجاري في 2021، سنعمل مع حكومات المدن ومرافق إعادة التدوير لمعالجة 36,200 طن متري من البلاستيك - مما يقلل من كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة في الغلاف الجوي في صناعة البلاستيك بمقدار 290,000 طن متري من ثاني أكسيد الكربون. وهي نفس الكمية التي تنبعث من 57,000 سيارة تسير على الطريق.

ويتمثل هدفنا في إنشاء اقتصاد عالمي دائري من البلاستيك يحقق فوائد للجميع. لقد بدأنا للتو: خطوتنا التالية هي نشر الوعي بين المدارس ومجموعات الشباب لإنشاء حملة ضخمة لجمع النفايات وتثقيف الجمهور حول التلوث البلاستيكي. نأمل أن تنضموا إلينا في رحلتنا لمكافحة التلوث البلاستيكي.

انضموا إلينا على مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة رحلة أبطال الأرض الشباب  #أبطال_الأرض #أبطال_الأرض_الشباب. #YoungChamps #EarthChamps