05 Nov 2018 Press release Air

تقييم بروتوكول مونتريال يكشف عن تعافي طبقة الأوزون وعن إمكانات غير مستغلة للعمل المناخي

كيتو، 5 نوفمبر 2018 - كشف أحدث تقييم علمي لاستنفاد الأوزون عن تعافي طبقة الأوزون، وإمكانية الحد من الاحترار العالمي، وخيارات عمل مناخي أكثر طموحا.

 سيُقدم الاستعراض الذي يجري كل أربع سنوات من قِبل فريق التقييم العلمي لبروتوكول مونتريال في الاجتماع الثلاثين للأطراف في هذا الاتفاق التاريخي. وتؤكد نتائجه أولاً وقبل كل شيء أن الإجراءات المتخذة بموجب بروتوكول مونتريال أدت إلى انخفاضات طويلة الأجل في المواد المستنفدة للأوزون الخاضعة للرقابة في الغلاف الجوي ومواصلة استعادة الأوزون الستراتوسفيري.

 وتظهر الأدلة التي قدمها المؤلفون أن طبقة الأوزون في أجزاء من الستراتوسفير قد تعافت بمعدل 1- 3% لكل عقد منذ عام 2000. وبمعدلات متوقعة، من المقرر أن يلتئم نصف الكرة الشمالي ونصف الأوزون في خط العرض تماما بحلول عام 2030 من نصف الكرة الجنوبي في 2050 والمناطق القطبية بحلول عام 2060. وتحمي طبقة الأوزون الحياة على الأرض من المستويات الضارة من الأشعة فوق البنفسجية من الشمس.

 وهذا دليل إضافي على النجاح الملهم لهذه المعاهدة البيئية التي تدخل الآن في العقد الرابع. كما يقدم التقرير وجهة نظر حول الدور الذي يجب أن يضطلع به البروتوكول في العقود القادمة.

 وقال إريك سولهايم، المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة "يعد بروتوكول مونتريال أحد أكثر الاتفاقيات المتعددة الأطراف نجاحًا في التاريخ لسبب ما". ويضيف "إن المزيج الدقيق بين العلم الرسمي والعمل التعاوني الذي عرَّف البروتوكول لأكثر من 30 عامًا وكان من المقرر أن يعمل على تعافي طبقة الأوزون الخاصة بنا هو بالضبط السبب في أن التعديل الذي أجري في كيغالي يحمل هذا الوعد للعمل المناخي في المستقبل."

 ويستعد تعديل كيغالي، الذي حدد أن يدخل حيز النفاذ في 1 يناير 2019، لخفض الاستخدام المستقبلي للغازات القوية المسببة للاحترار المناخي المستخدمة في الثلاجات ومكيفات الهواء والمنتجات ذات الصلة. وتلتزم الدول التي تصادق على تعديل كيغالي بخفض الإنتاج والاستهلاك المتوقعين لهذه الغازات، والمعروفة باسم مركبات الهيدروفلوروكربون (HFCs) ، بأكثر من 80 في المائة. وحتى الآن، قام 58 طرفًا بالتصديق على هذا التعديل.

 ووجد مؤلفو التقييم أن العالم يستطيع تجنب ما يصل إلى 0.5 درجة مئوية من الاحترار العالمي خلال هذا القرن من خلال تنفيذ تعديل كيغالي، وأكدوا على دور التعديل الحاسم في الحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة العالمية دون من درجتين مئويتين.

 وقال ديفيد فاهي، الرئيس المشارك لفريق التقييم العلمي لبروتوكول مونتريال والعالم في مختبر أبحاث نظام الأرض التابع للإدارة الوطنية لشؤون المحيطات والغلاف الجوي في الولايات المتحدة: "تسلط نتائج التقييم الجديدة هذه الضوء على أهمية استمرار الرقابة على مركبات الكربون الهيدروفلورية على المدى الطويل في الغلاف الجوي، مع بدء تطبيق تعديل كيغالي".

 وسيعمل الامتثال الكامل على الحد من الاحترار العالمي المستقبلي الناجم عن استخدام مركبات الكربون الهيدروفلورية بنحو 50٪ من الآن وحتى عام 2050 مقارنة بسيناريو "دون أي رقابة على مركبات الكربون الهيدروفلورية".

 وتأتي هذه النتائج في وقت لا يزال يواجه العالم رسالة واقعية من الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ (IPCC) الذي وجد أنه لا يزال هناك 12 عامًا فقط للعمل على الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض إلى 1.5 درجة مئوية، وما بعد ذلك، حيث سيبدأ التأثير المتزايد من ارتفاع إضافي في درجات الحرارة العالمية يظهر على المجتمع الإنساني والنظم الإيكولوجية. وقدم تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ أوضح دليل حتى الآن على الاختلاف الكبير بين سيناريوه 1.5 درجة مئوية وسيناريو درجتين مئويتين.

 وقال بيترتي تالاس الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية "تبقى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أهم غازات الدفيئة التي تسبب الاحترار العالمي. ولكن يمكننا أيضًا المساعدة في التصدي لتغير المناخ عن طريق تقليل التزامنا بالغازات الأخرى بما في ذلك مركبات الكربون الهيدروفلورية. إن كل شيء يتعلق بالاحترار يعد مهما".

 ويعرض التقييم، الذي يهدف إلى إضافة الأساس العلمي للقرارات التي تتخذها الأطراف في بروتوكول مونتريال ، أيضاً سيناريوهات محدَّثة لتسريع استعادة الأوزون من خلال ما يلي:

  • الإزالة التامة لانبعاثات المواد الخاضعة للرقابة وغير الخاضعة للرقابة مثل رابع كلوريد الكربون وثاني كلوريد الميثان.
  • بنك استرداد وتدمير مركبات الكلورو فلورو كربون (CFCs) والهالونات ومركبات الكربون الهيدروكلورية فلورية
  • القضاء على إنتاج مركبات الكربون الهيدروكلورية فلورية ومركبات بروميد الميثيل
  • تخفيف انبعاثات أكسيد النيتروز

 ملاحظات للمحررين

 نبذة عن التقييم العلمي لاستنفاد الأوزون

يعتبر تقييم عام 2018 أحدث حلقة من سلسلة التقييمات التي أعدها الخبراء الرائدون في العالم في مجال علوم الغلاف الجوي وتحت رعاية بروتوكول مونتريال بالتنسيق مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. ويعتبر تقييم 2018 هو التاسع في سلسلة التقييمات الرئيسية التي أعدها فريق التقييم العلمي كمدخل مباشر لعملية بروتوكول مونتريال.

انقر هنا لتحميل التقييم

 موجز إعلامي

يُدعى الصحفيون للمشاركة في إحاطة إعلامية عن بعد بشأن التقييم العلمي لاستنفاد الأوزون لعام 2018. سيقدم المؤلفون لمحة عامة عن النتائج الرئيسية تليها أسئلة وأجوبة موجزة يوم الأربعاء الموافق 7 نوفمبر 2018 الساعة 9:00 صباحًا بالتوقيت المحلي (13:00 بتوقيت غرينتش).

 التسجيل: يرجى من وسائل الإعلام التسجيل باستخدام الرابط التالي:

https://mop30media.eventbrite.com

 انضم إلى الإحاطة الإعلامية من جهاز الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي أو الهاتف الذكي، من خلال الرابط التالي:

https://app.gotomeeting.com/?meetingId=766676733

 نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات الشراكة في مجال رعاية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

 نبذة عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية هي وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة تضم 191 من الدول الأعضاء والأقاليم. وهي تعد الصوت الرسمي لمنظومة الأمم المتحدة فيما يتعلق بحالة وسلوك الغلاف الجوي للأرض، وتفاعله مع الأرض والمحيطات، والطقس والمناخ الذي ينتجه وما ينتج عنه من توزيع لموارد المياه.

 لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالتالي:

كيث ويلير، رئيس قسم الأخبار والإعلام في الأمم المتحدة للبيئة [email protected]

كلير نوليس، موظف إعلام، المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، [email protected]