11 Mar 2019 Press release Chemicals & waste

تقرير الأمم المتحدة: هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي للتلوث الكيميائي حيث من المتوقع تضاعف الإنتاج العالمي بحلول عام 2030

  • تجاوز حجم صناعة المواد الكيميائية العالمية 5 تريليونات دولار أمريكي في عام 2017 ومن المتوقع أن تتضاعف بحلول عام 2030.
  • قدرت فوائد العمل للحد من الآثار الضارة للمواد الكيميائية بعشرات المليارات من دولارات الولايات المتحدة سنويا.
  • أدت المعاهدات الدولية والصكوك الطوعية إلى الحد من مخاطر بعض المواد الكيميائية والنفايات، ولكن التقدم كان متفاوتا وما زالت هناك فجوات في التنفيذ.

نيروبي، 11 آذار/مارس 2019- أفاد تقرير صادر اليوم عن الأمم المتحدة أن البلدان لن تفي بالهدف المتفق عليه دوليا للحد من التأثيرات الضارة للمواد الكيميائية والنفايات بحلول عام 2020، وهذا يعني ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة للحد من المزيد من الأضرار التي تلحق بصحة الإنسان واقتصاداته.

أما المنظور العالمي الثاني بشأن المواد الكيميائية، الذي عرض خلال جمعية الأمم المتحدة للبيئة في نيروبي، فيرى أن الطاقة الإنتاجية الحالية للمواد الكيميائية البالغة 2.3 مليار طن، والتي تقدر قيمتها بـنحو 5 تريليونات دولار أمريكي سنوياً، من المتوقع أن تتضاعف بحلول عام 2030.

وعلى الرغم من الالتزامات بتعظيم المنافع والحد من تأثيرات هذه الصناعة، ما زالت المواد الكيميائية الخطرة تطلق إلى البيئة بكميات كبيرة. فهي موجودة في كل مكان في الهواء والماء والتربة والغذاء والبشر. ويجب على العالم الاستفادة من العديد من الحلول الموجودة بالفعل والتي تم إبرازها في التقرير.

وقالت جويس مسويا، المديرة التنفيذية للأمم المتحدة للبيئة بالنيابة: ’’سواء كان النمو في المواد الكيميائية يصبح صافي إيجابي أو سلبي للبشرية، فإنه يعتمد على كيفية إدارة التحدي الكيميائي‘‘. وأضافت ’’ما هو واضح هو أنه علينا القيام بمزيد من الأفعال معا‘‘.

ويخلص التقرير إلى أنه في حين أن المعاهدات الدولية والصكوك الطوعية قللت من مخاطر بعض المواد الكيميائية والنفايات، فإن التقدم كان متفاوتا وما زالت هناك فجوات في التنفيذ. على سبيل المثال، وحتى عام 2018، لم يقم أكثر من 120 دولة بتنفيذ النظام المنسق عالمياً لتصنيف المواد الكيميائية ووسمها.

وقد قدرت منظمة الصحة العالمية عبء المرض الناجم عن مواد كيميائية مختارة بنحو 1.6 مليون شخص في عام 2016، ومن المرجح أن يكون أقل. كما أن التلوث الكيميائي يهدد مجموعة من خدمات النظام البيئي.

وعلى العكس من ذلك، قُدرت فوائد العمل لتقليل التأثيرات المعاكسة بعشرات المليارات من دولارات الولايات المتحدة سنوياً.

وقال ديفيد كابيندولا، عضو اللجنة التوجيهية للتقرير، من وكالة إدارة البيئة في زامبيا: ’’إن النتائج التي توصل إليها التقرير العالمي الثاني بشأن المواد الكيميائية مهمة للغاية بالنسبة للبلدان النامية‘‘. وأضاف ’’إنها تسلط الضوء على التنفيذ غير المتكافئ لإدارة المواد الكيميائية والنفايات وتشير إلى فرص لتعزيز تبادل المعرفة وتنمية القدرات والتمويل المبتكر‘‘.

وبدءا من المواد الصيدلانية وصولا إلى حماية النباتات، تلعب المواد الكيميائية دوراً هاماً في المجتمع الحديث وفي تحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

مدفوعا بالتنمية الاقتصادية، وديناميات السكان وغيرها من التوجهات العالمية الكبرى، فإن سوق المواد الكيميائية عبر مجموعة من القطاعات الصناعية آخذ في الازدياد.

على سبيل المثال، من المتوقع أن ينمو سوق المواد الكيميائية في قطاع البناء بنسبة 6.2 في المائة سنوياً، بين عامي 2018 و 2023.

وفي الوقت نفسه، يتحول الإنتاج والاستهلاك الكيميائيان إلى الاقتصادات الناشئة، ولا سيما في الصين. ومن المتوقع أن تمثل منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكثر من ثلثي المبيعات العالمية بحلول عام 2030. وتنمو التجارة الإلكترونية عبر الحدود بنسبة 25 في المائة سنوياً.

واكتشف أن مبيدات الآفات تؤثر سلبا على الملقحات، ولا يزال الاستخدام الزائد للفوسفور والنيتروجين في الزراعة يسهم في المنطقة الميتة من المحيطات، وتضع المواد الكيميائية المستخدمة في واقيات الشمس ضغوطا على النظم الإيكولوجية للشعاب المرجانية. وتشير الدراسات أيضًا إلى أن إطلاقات بعض مضادات الميكروبات والمعادن الثقيلة والمطهرات تساهم في مقاومة مضادات الميكروبات.

الحلول موجودة. يخلص تقرير الطبعة الثانية للتوقعات العالمية للمواد الكيميائية إلى أن الحكومات تتخذ إجراءات تنظيمية بشأن العديد من المواد الكيميائية. تعمل شركات فرنتونر Frontrunner على تطوير معايير تفوق الامتثال وإدارة سلسلة التوريد المستدامة. ويدفع المستهلكون الطلب على المنتجات والإنتاج الأكثر أمانًا.

وتعمل الصناعات ورجال الأعمال على تطوير ابتكارات كيميائية خضراء ومستدامة. يسد من خلالها العلماء فجوات البيانات. وتقوم الجامعات بإصلاح الطرق التي يتم تدريس الكيمياء من خلالها. وتتقدم النهج الإدارية – بدءا من تقييم المخاطر الكيميائية وصولا إلى إدارة المخاطر وتحليل دورة الحياة.

وتوجد فرص لأصحاب النفوذ الرئيسيين مثل المستثمرين والمنتجين وتجار التجزئة والأكاديميين والوزراء لتوسيع نطاق هذه المبادرات. وهذا لن يحمي صحة البشر والبيئة فحسب، بل سيحقق منافع اقتصادية تقدر بعشرات المليارات من دولارات الولايات المتحدة سنوياً.

ويوفر وضع منصة عالمية مستقبلية للإدارة السليمة للمواد الكيميائية والنفايات بعد عام 2020 فرصة سانحة. كما سلط التقرير الضوء على أن هذا الإطار يحتاج إلى جمع جميع القطاعات ذات الصلة وأصحاب المصلحة وتعزيز العمل التعاوني الطموح.

وبالنظر إلى الدور الحاسم للإدارة السليمة للمواد الكيميائية والنفايات في وقف فقدان التنوع البيولوجي، وتيسير الوصول إلى الطاقة النظيفة وتحقيق أهداف وغايات التنمية المستدامة الأخرى، فهناك فرص لخلق أوجه تآزر مع هذه البرامج وغيرها من جداول أعمال السياسات الدولية.

ملاحظات للمحررين

نبذة عن الطبعة الثانية للتوقعات العالمية للمواد الكيميائية

الطبعة الثانية للتوقعات العالمية للمواد الكيميائية: من التركات إلى الحلول المبتكرة - تم إعداد خطة التنمية المستدامة لعام 2030 من قبل الأمم المتحدة للبيئة على مدى السنوات الثلاث الماضية من خلال عملية شارك فيها أكثر من 400 عالم وخبير في جميع أنحاء العالم. وقد أتيحت موجزا لصانعي السياسات كوثيقة عمل للدورة الرابعة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة. تم إصدار التقرير التجميعي في 11 آذار/مارس 2019 في نيروبي، كينيا. سيصدر التقرير الكامل في 1 نيسان/أبريل 2019 في الاجتماع الثالث للفريق العامل مفتوح العضوية المعني بالنهج الاستراتيجي للإدارة الدولية للمواد الكيميائية في أوروغواي. وقد أُعد التقرير استجابة لمقرر مجلس الإدارة 27/12، المعتمد في عام 2013، وقرار جمعية الأمم المتحدة للبيئة 2/7، المعتمد في عام 2016.

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد منظمة الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد على البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع الشراكة في الاهتمام بالبيئة من خلال إلهام وتثقيف وتمكين الأمم والشعوب من تحسين نوعية حياتها دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة الأخرى والمنظمات الدولية في جميع أنحاء العالم.

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:

شاري نجمان، موظفة اتصالات في وحدة الأخبار والإعلام في الأمم المتحدة للبيئة

أكيم هالباب مستشار خاص، في فرع المواد الكيايائية والصحة، في شعبة الاقتصاد