13 Nov 2018 Press release Ecosystems

مصير الشعاب المرجانية على المحك مع بدء محادثات الأمم المتحدة الرئيسية في مصر: ائتلاف جديد يحث على العمل من أجل إنقاذ الشعاب المرجانية

شرم الشيخ، مصر ، 12 نوفمبر 2018 - يجتمع ائتلاف جديد من المنظمات الحكومية الدولية ومنظمات الحفظ الدولية والمؤسسات الخاصة في مصر هذا الأسبوع لإرسال رسالة بشأن الحاجة إلى قيادة جريئة لإنقاذ الشعاب المرجانية من الانقراض شبه التام بحلول منتصف القرن.

يجتمع ممثلون من أكثر من مائة بلد من الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي لبدء عملية مدتها سنتان لاعتماد إطار عالمي لحماية التنوع البيولوجي، بما في ذلك الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم.

سيتم الكشف عن إقامة شراكة جديدة ، تشمل الأمم المتحدة للبيئة، والمبادرة الدولية للشعاب المرجانية، والصندوق العالمي لحماية الطبيعة، ومنظمة الحفاظ على الطبيعة، وجمعية الحفاظ على الحياة البرية، وشركة Vulcan Inc، وشركة Paul G. Allen، ووكالة المحيطات، وأمانة اتفاقية التنوع البيولوجي، في مدينة شرم الشيخ لرفع الوعي حول أزمة الشعاب المرجانية وحث الحكومات على اتخاذ المزيد من الإجراءات.

وقال إيريك سولهايم، المدير التنفيذي للأمم المتحدة للبيئة: "من الواضح لأي شخص يغطس تحت الأمواج أن مصير الشعاب المرجانية في العالم على المحك". "في هذه اللحظة، تواجه هذه الشعاب المليئة بالألوان المفعمة بالحياة في قاع البحار مستقبلا قاتما للغاية. توقعات هذا الائتلاف لا يمكن أن تكون أعلى من هذا. يجب أن تصبح حماية الشعاب المرجانية أولوية عالمية. الشعاب المرجانية بحاجة إلى صفقات أفضل".

وكما نعلم أن الشعاب المرجانية توفر الغذاء وسبل العيش لمئات الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، وتدعم أكثر من ربع جميع أشكال الحياة البحرية، وتحمي المجتمعات والسواحل من الكوارث الطبيعية - وإذا لم تتخذ إجراءات عاجلة، فقد نفقد هذه الشعاب المرجانية إلى الأبد.

ويتنبأ التقرير الأخير الصادر عن الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ في تشرين الأول / أكتوبر 2018 أنه حتى مع اتخاذ أقوى الإجراءات اللازمة لتثبيت درجة الحرارة السطحية العالمية إلى 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، ستفقد ما بين 70 إلى 90 في المائة من الشعاب المرجانية في العقود القليلة القادمة. وسيؤدي مزيد من الفشل في اتخاذ إجراء بشأن تغير المناخ إلى خسائر أكبر. ومع ذلك، فإن تقليل التهديدات غير المناخية يحتمل أن يؤدي إلى تحسين استعادة الشعاب المرجانية الأكثر مرونة بعد حدوث تأثيرات مثل أحداث التبييض، وللمساعدة في الحفاظ على الشعاب المرجانية حيث أنها تواجه ضغطًا حراريًا غير مسبوق.

إن تغير المناخ ليس التهديد الرئيسي الوحيد الذي يواجهه الشعاب المرجانية. لقد تسبب الإفراط في صيد الأسماك والتلوث والتنمية الساحلية في حدوث خسائر فادحة في الشعاب المرجانية خلال الثلاثين سنة الماضية. إن اتخاذ إجراءات طموحة على المستويات العالمية والوطنية والمحلية، لتحقيق أهداف سياسية ذات مغزى من أجل حماية الشعاب المرجانية، أمر ضروري لإنقاذ الشعاب المرجانية من الانقراض.

وقال ألبرت الثاني أمير موناكو. “يسعدني أن أرى أن مسألة الشعاب المرجانية تحظى بالاهتمام الذي تستحقه. نحن الآن نقترب من أفق 2020 ونحتاج إلى زيادة التركيز على استراتيجيات الحفاظ على الشعاب المرجانية الفعالة ودعم الأشخاص الذين يعتمدون عليها"، "إن الاجتماع العام لمبادرة الشعاب المرجانية الدولية، الذي سنستضيفه في موناكو في ديسمبر / كانون الأول، سيكون خطوة مهمة وأتمنى أن يؤدي ذلك إلى اعتماد برنامج عملي وفعال وطموح وواقعي".

الائتلاف الجديد للشعاب المرجانية الذي سيعلن عنه في اجتماع اتفاقية التنوع البيولوجي هذا الأسبوع هو بناء نهج للدعوة والاتصالات لتفعيل كيانات عالمية لدعم اتخاذ إجراءات جريئة من القادة في الحكومة والقطاع الخاص.

الصور

يرجى زيارة بنك صور الشعاب المرجانية للحصول على صور عالية الدقة، بما في ذلك صورة 360 درجة للاستخدام الإعلامي.

ملاحظات للمحررين

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات الشراكة في مجال رعاية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

المبادرة الدولية للشعاب المرجانية (ICRI)

المبادرة الدولية للشعاب المرجانية هي شراكة غير رسمية بين الدول والمنظمات التي تسعى جاهدة للحفاظ على الشعاب المرجانية والنظم الإيكولوجية ذات الصلة في جميع أنحاء العالم. وتشترك في رئاسة المبادرة كل من موناكو وأستراليا وإندونيسيا حتى منتصف عام 2020. وقد أعلنت المبادرة الدولية للشعاب المرجانية  عام 2018 السنة الدولية الثالثة للشعاب المرجانية.

وكالة المحيطات

وكالة المحيطات هي منظمة غير ربحية مكرسة لدعم علوم المحيطات والمحافظة عليها من خلال الابتكار الإبداعي والابتكار التكنولوجي، وتزويد وسائل الإعلام بالقصص والصور للمساعدة في زيادة الوعي بقضايا المحيطات.

مؤسسة Vulcan Inc، ومؤسسةPaul G.

كان المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت والمحسّن بول ألين ملتزمًا بشدة بصحة المحيطات. يعمل فريقه في فولكان مع مؤسسة Paul G. Allen Philanthropies لإدارة مجموعة متنوعة من البرامج التي تستهدف حماية النظم البيئية البحرية، بما في ذلك الشعاب المرجانية.

 الصندوق العالمي للحياة البرية

الصندوق العالمي للحياة البرية  هو أحد أكبر منظمات الحفظ المستقلة في العالم وأكثرها احتراما، مع أكثر من 5 ملايين شخص من المؤيدين وشبكة عالمية نشطة في أكثر من 100 دولة.

منظمة حفظ الطبيعة

منظمة حفظ الطبيعة هي منظمة عالمية للحفظ تؤمن بخلق عالم يزدهر فيه الناس والطبيعة.

جمعية المحافظة على الحياة البرية

جمعية المحافظة على الحياة البرية هي منظمة دولية للحفاظ على البيئة تعمل على إنقاذ الحياة البرية والأماكن البرية في جميع أنحاء العالم من خلال العلوم، وأعمال الحفظ، والتعليم، وإلهام الناس لتقييم الطبيعة.

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:

جانا هاملتون، منسقة الحملة ومنسقة الإتصالات الخاصة بالشعاب المرجانية، شعبة النظم الإيكولوجية

كيث ويلير، رئيس قسم الأخبار والإعلام في الأمم المتحدة للبيئة