02 Feb 2018 Press release Chemicals & waste

جعل إفريقيا قارة خالية من التلوث من خلال تنفيذ اتفاقية باماكو

وشارك أكثر من 35 بلدا وخبيرا وقطاعا خاصا والمجتمع المدني والهيئات الاقتصادية الإقليمية في مؤتمر الأطراف في اتفاقية باماكو الذي دام ثلاثة أيام بشأن حظر استيراد النفايات الخطرة إلى أفريقيا ومراقبة حركتها عبر الحدود وإدارتها داخل أفريقيا التي جرت في العاصمة الإيفوارية، أبيدجان في الفترة من 30 يناير إلى 1 فبراير 2018.

وكانت الرسالة المشتركة من جميع الأطراف هي ضرورة وضع إجراءات عاجلة وآليات فعالة على الصعيدين الوطني والإقليمي من أجل التنفيذ الفعال لاتفاقية باماكو.

وبينما التزمت الأطراف بضمان الحظر التام للواردات إلى أفريقيا والسيطرة على نقل النفايات الخطرة عبر الحدود، فإنها أكدت من جديد أيضا على اتخاذ إجراءات ملموسة من أجل التنفيذ الفعال للقرارات المعتمدة في المؤتمرين السابق والحاضر.

وقالت السيدة آن ديزاير أولوتو، وزيرة الصرف الصحي والبيئة والتنمية المستدامة في كوت ديفوار، ورئيس مؤتمر الأطراف الثاني لمؤتمر الأطراف في مؤتمر باماكو: "إن اتفاقية باماكو أداة هامة تثبت إرادة الأفارقة في حماية صحتهم وبيئتهم. إنها أداة يمكن أن تساعدنا على أن تكون القارة خالية من جميع أشكال التلوث. ومع ذلك، لتحقيق أهداف الاتفاقية، فنحن بحاجة إلى مضاعفة جهودنا والاستمرار في خلق المزيد من المبادرات".

وأضافت "يجب أن نعطي هذه الاتفاقية كل الدعم والموارد الضرورية حتى تتمكن من لعب دورها فى جعل أفريقيا قارة خالية من التلوث".

وأكدت الأطراف من جديد أيضا دعمها للإدارة السليمة بيئيا للمواد الكيميائية والنفايات من خلال التنفيذ الفعال لاتفاقية باماكو. وكرروا التأكيد على ضرورة مواءمة اتفاقية باماكو مع الاتفاقيات العالمية الأخرى المتعلقة بالمواد الكيميائية، ولا سيما اتفاقية بازل.

وقالت جولييت بياو، المديرة الإقليمية وممثلة الأمم المتحدة للبيئة في أفريقيا "إن التزام الأطراف بالتلوث الحر في أفريقيا من خلال تعزيز اتفاقية باماكو سيعزز في نهاية المطاف دور أفريقيا والتزامها بجدول الأعمال العالمي المعني بالمواد الكيميائية، وخطة عام 2063، فضلا عن أهداف التنمية المستدامة".

وستعمل أوجه التآزر والتعاون مع الاتفاقيات والأطر الأخرى المتعلقة بالمواد الكيميائية والنفايات على تبني وتعزيز التنفيذ الفعال لاتفاقية باماكو. وتكمل اتفاقية باماكو اتفاقية بازل من خلال تغطية النفايات الخطرة مثل المواد المشعة والنفايات الخاصة الناتجة عن الشحنات التي تحتوي على معادن ثقيلة.

ومن شأن هذا الحكم الذي توفره اتفاقية باماكو، إذا نفذ تنفيذا فعالا، أن يحول دون وقوع الكوارث في أفريقيا، مثل إلقاء النفايات السامة من سفينة بروبو كوالا في عام 2006 في مدينة أبيدجان بكوت ديفوار.

وقررت الأطراف إنشاء أمانة الاتفاقية في مالي.

ملاحظة للمحررين

نبذة عن اتفاقية باماكو

قامت اثنتي عشرة دولة من منظمة الوحدة الأفريقية بالتفاوض بشأن اتفاقية باماكو في مدينة باماكو بمالي في يناير 1991 ودخلت حيز النفاذ في عام 1998. وهي اتفاقية تحظر استيراد النفايات الخطرة إلى أفريقيا والمحيطات والمياه الداخلية أو حرق النفايات الخطرة؛ وتحدد المبدأ التحوطي؛ وتنص على الإدارة السليمة لهذه النفايات داخل القارة.

للاطلاع على الإعلان الوزاري والقرارات يرجى النقر هنا

حادث سفينة بروبو كوالا: في عام 2006، قامت ناقلة بضائع مسجلة في بنما، استأجرتها شركة ترافيجورا، وهي شركة متعددة الجنسيات لتداول السلع، بإلقاء أكثر من 500 متر مكعب من النفايات شديدة السمية في أبيدجان، مما أسفر عن مقتل 17 شخصا وتسميم الآلاف. وأطلق مؤتمر الأطراف الثاني مراجعة بيئية للمواقع المتضررة من النفايات السمية. لقراءة التقرير كاملا يرجى النقر هنا

حادث كوكو، نيجيريا: في عام 1988، ألقى رجال الأعمال الإيطاليون بشكل غير قانوني أكثر من 2000 برميل وكيس وحاويات مليئة بالنفايات الخطرة في قرية صغيرة لصيد الأسماك في جنوب نيجيريا. وادعوا أن النفايات هي أسمدة من شأنها أن تساعد المزارعين الفقراء، ولكنها تحولت بدلا من ذلك إلى كابوس. وبعد بضعة أشهر بدأ تأثير تسرب الحاويات الذي تسبب في حدوث اضطراب في المعدة، والصداع، وفشل البصر والموت للمجتمع المحلي. وقد تم إخلاء المنطقة المحيطة بمكب النفايات، وتم إجلاء 500 شخص من السكان. ولا يزال الناس في قرية كوكو يتذكرون هذا الحادث والذي أطلقوا عليه اسم "براميل الموت".

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات الشراكة في مجال رعاية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

لمزيد من المعلومات وللترتيب للمقابلات الصحفية، يرجى التواصل مع:

محمد عطاني، موظف معلومات في المكتب الإقليمي لشمال أفريقيا، الأمم المتحدة للبيئة - [email protected]

تليفون: 254 727531253 or +225 58625433