03 Mar 2018 Press release Ecosystems

الحياة البرية، سبل العيش البرية: إشراك المجتمعات المحلية في إدارة الحياة البرية المستدامة

  • تبين البحوث الجديدة أن إشراك السكان المحليين يعد أمرا بالغ الأهمية لنجاح الحفظ. وهناك منذ فترة طويلة دليل جيد على فعالية النهج القائمة على المجتمع المحلي التي نفذت بشكل جيد، ولكن هناك فشل واسع النطاق في القيام بذلك، وغالبا ما يرجع ذلك إلى الافتقار إلى الإرادة السياسية لاعتمادها.
  • كثيرا ما تفشل النهج الحالية لإدارة الحياة البرية في مراعاة احتياجات وحقوق المجتمعات المحلية التي تعتبر أساسية للنجاح.
  • النهج الحمائية من أعلى إلى أسفل ("الدعم الميداني")، التي ظهرت استجابة إضفاء الطابع العسكري على الصيد غير المشروع، غير الفعالة، يمكن أن تؤدي إلى انتهاكات لحقوق الإنسان ويمكن أن تؤدي إلى نتائج عكسية.

نيروبي 27 فبراير 2018 - أطلقت منظمة الأمم المتحدة للبيئة، بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والمعهد الدولي المعني بالبيئة والتنمية، اليوم تقريرا يُقترح فيه اتخاذ مزيد من الإجراءات وتعزيز سماع صوت المجتمعات المحلية بشأن النهج المتبعة لإشراك الشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية في مكافحة جرائم الحياة البرية، بما في ذلك الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية.

وتحدد "الحياة البرية وسبل العيش البرية" ثماني إجراءات تشير إلى تحسين النهج القائم على المجتمع المحلي، بدءا من الحوافز الأفضل، وتطوير فهم أفضل للعادات والتقاليد المحلية، وإشراك القادة المحليين في صنع القرار.

وقال اريك سولهيم، رئيس منظمة الأمم المتحدة للبيئة "إن المجتمعات المحلية على خط المواجهة، وهى الأكثر تأثرا من الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية". "علينا أن نشرك المجتمعات المحلية على كل المستويات لحماية أصولنا الطبيعية الثمينة ضد الناس الذين يسعون لتحقيق الربح من جرائم الحياة البرية".

ويحدد التقرير كذلك الفرص والقيود المفروضة على المجتمعات للمشاركة في مختلف المنتديات السياسية الدولية الرئيسية التي تؤثر على إدارة الحياة البرية، وينظر نظرة نقدية بشأن النهج المتزايد عسكريا لمكافحة الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية.

وقالت روزي كوني، رئيسة فريق الخبراء المعني بالاستخدام المستدام و سبل العيش التابع للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة والموارد الطبيعية إن "الاعتماد على النهج من أعلى إلى أسفل في إدارة الحياة البرية لا يعمل". "ويجب علينا الاستماع إلى أصوات السكان المحليين وتجنب تهميش المجتمعات المحلية لضمان عملنا من أجل حفظ فعال ومستدام. والمجتمعات المحلية هي التي تتحمل شخصيا تكاليف الصراع البشري على الحياة البرية. وتعد مشاركتهم مهمة لحماية الناس والحياة البرية على حد سواء".

وستكون التوصيات الواردة في التقرير، والسبل العملية لزيادة الفرص المتاحة للشعوب الأصلية والمجتمعات المحلية للمشاركة في تعزيز استراتيجيات أكثر فعالية وإنصافا لحفظ الحياة البرية، في صميم الاجتماع الأول لفريق عامل تابع للاتفاقية بشأن المناطق الريفية للمجتمعات المحلية، التي تجري في نيروبي، كينيا هذا الأسبوع.

ويأتي هذا التقرير عشية يوم الاحتفال باليوم العالمي للأحياء البرية، الذي يحتفل به سنويا في 3 مارس. ويأتي شعار هذا العام، تحت شعار "القطط الكبيرة: الحيوانات المفترسة مهددة بخطر الانقراض"، وتسليط الضوء على التهديدات العديدة والمتنوعة -  الناجمة في الغالب عن النشاط البشري - لحماية الحيوانات المفترسة في العالم.

نبذة عن الأمم المتحدة للبيئة

تعد الأمم المتحدة للبيئة الصوت العالمي الرائد في مجال البيئة. فهي توفر القيادة وتشجع إقامة الشراكات الشراكة في مجال رعاية البيئة عن طريق إلهام وإعلام وتمكين الأمم والشعوب لتحسين نوعية حياتهم دون المساس بأجيال المستقبل. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومع كيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

نبذة عن الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة

الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة هو اتحاد عضوي يتكون من كل من الحكومة ومنظمات المجتمع المدني. ويستفيد الاتحاد من خبرة وموارد ومدى وصول أكثر من 1300 منظمة عضو فيها ومدخلات أكثر من 10,000 خبير. والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة هو السلطة العالمية بشأن وضع العالم الطبيعي والتدابير اللازمة لصونه.

نبذة عن المعهد الدولي للبيئة والتنمية

المعهد الدولي للبيئة والتنمية هو منظمة أبحاث السياسات والإجراءات. وهو يعزز التنمية المستدامة لتحسين سبل العيش وحماية البيئات التي تبنى عليها سبل العيش هذه. ويتخصص المعهد في ربط الأولويات المحلية بالتحديات العالمية. ويعمل المعهد الذي يقع مقره في لندن، بالمملكة المتحدة، في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط والمحيط الهادئ، مع بعض أكثر الفئات ضعفا في العالم. ونحن نعمل معهم لتعزيز صوتهم في ساحات صنع القرار التي تؤثر على حياتهم – بدءا من مجالس القرى إلى الاتفاقيات الدولية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي www.iied.org

نبذة عن اليوم العالمي للأحياء البرية:

نبذة عن اليوم العالمي للحياة البرية:

يُحتفل في هذا اليوم بالمجموعة الرائعة من النباتات والحيوانات في العالم، ولإذكاء الوعي بالتهديد المستمر الذي تتعرض له حياتنا البرية، أعلنت جمعية الأمم المتحدة للبيئة يوم 3 مارس/ آذار يوم الأمم المتحدة - لاعتماد الاتفاقية العالمية لحماية الحيوانات البرية والنباتية البرية المعرضة للانقراض. وقد تم الاحتفال بهذا اليوم سنويا منذ عام 2014.

يأتي موضوع اليوم العالمى للأحياء البرية تحت شعار "القطط الكبيرة - الحيوانات المفترسة مهددة بخطر الانقراض".

لمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:

Shari Nijman, News and Media Unit, UN Environment, [email protected]