برنامج الأمم المتحدة للبيئة
01 Oct 2018 Story Air

العمل المناخي يمكن أن يمنع مليون حالة وفاة مرتبطة بتلوث الهواء

أظهر بحث جديد من فريق قيادة المدن الأربعين المعني بالمناخ والعهد العالمي لرؤساء البلديات من أجل المناخ والطاقة ومعهد المناخ الجديد، أن العمل المناخي، مثل مضاعفة تغطية شبكة الحافلات وتكرارها في المدن، يمكن أن يمنع الوفيات المبكرة لأكثر من مليون شخص كل عام من جراء التعرض لتلوث الهواء وحوادث المرور.
كما أن فرص المساواة في سياق تغير المناخ: وظائف أكثر؛ صحة أفضل، مدن يمكن العيش فيها، تسلم بأن العمل المناخي، والذي يتضمن تحديث كفاءة الطاقة في المباني، وتعزيز شبكات الحافلات ومبادرات الطاقة المتجددة، يمكن أن يولد 13.7 مليون وظيفة في المدن، وتوفير 40 مليار ساعة من وقت المسافرين بالإضافة إلى توفير مليارات الدولارات من النفقات المنزلية المخفضة كل عام.
ويسلم مؤلفو التقرير بأن السياسات المناخية تؤدي إلى نتائج إيجابية في الصحة العامة والنتائج الاقتصادية عبر البلدان والمناطق.
وتشمل بعض النتائج الرئيسية للدراسة:
  • يمكن للاستثمارات في تحديث كفاءة الطاقة السكنية أن تؤدي إلى خلق صافي 5.4 مليون وظيفة في المدن في جميع أنحاء العالم. ومن شأن هذه الاستثمارات أن تسفر عن مدخرات أسرية كبيرة، فضلاً عن تخفيضات في الانبعاثات.
  • يمكن أن يحسن النقل العام المحسن الوفيات المبكرة لما يقرب من مليون شخص سنوياً من تلوث الهواء والوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية في جميع أنحاء العالم. كما يمكن لشبكات النقل المحسنة توفير 40 مليار ساعة من وقت المسافرين كل عام بحلول عام 2030، مع تحقيق تخفيضات هامة في الانبعاثات.
  • يمكن للطاقة المتجددة على مستوى المقاطعة للتدفئة والتبريد في المباني أن تمنع 300,000 حالة وفاة مبكرة سنوياً بحلول عام 2030. ويمكن أن تسهم الطاقة المتجددة في تخفيضات كبيرة في الانبعاثات وتخلق حوالي 8.3 مليون وظيفة.
  • يمكن لسياسات العمل المناخي أن تكون لها نتائج أكبر نسبياً للمجموعات ذات الدخل المنخفض في المدن النامية، حيث يكون السكان هم الأكثر استفادة من إدخال التقنيات الجديدة.
وقال توماس داي، الشريك في معهد نيو كلايميت، الذي قاد فريق البحث: "تمثل المدن 73 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، مما يجعل العمل المناخي على نطاق واسع في المناطق الحضرية بؤرة تركيز عاجلة للجهود الرامية إلى تحقيق أعلى أهداف اتفاق باريس".
"بينما تقود المدن بالفعل الطريق في تخفيض الانبعاثات من خلال خفض استخدام الطاقة في مبانيها، وأنظمة النقل، والصناعات، فإن الفرصة المناخية ستعطي صانعي القرار تبريراً قوياً للإجراءات المناخية من خلال توضيح العلاقة العميقة بين المناخ وأولويات المدن الأخرى مثل الصحة العامة والتخفيف من حدة الفقر والنمو الاقتصادي".
وقالت مارتينا أوتو، رئيسة وحدة المدن في الأمم المتحدة للبيئة "إن بحث الفرص المناخية يرسل رسالة قوية مفادها أن العمل المناخي على مستوى المدينة يؤدي إلى أكثر من معالجة قضية بيئية؛ كما أن له فوائد اجتماعية. إن الإجراءات الجيدة التصميم ستخفف من آثار تغير المناخ وتقلل من تلوث الهواء، وبالتالي ستعالج حالة الطوارئ الصحية العامة هذه. "لا يمكن فقط للمدن أن تمنع الوفيات غير الضرورية من خلال العمل المناخي، ولكن لديها أيضًا الفرصة لتحفيز النمو الاقتصادي، والمساعدة في تخفيف الفقر وتحسين معيشة مدننا".
عند إطلاقها في نفس الوقت الذي يتم فيه البحث، تسمح لوحة معلومات جديدة عبر الإنترنت على الموقع الإلكتروني للعهد العالمي لرؤساء البلديات من أجل المناخ والطاقة باستخدام بيانات من تقرير "الفرص المناخية" لمعرفة كيفية اتخاذ إجراءات مناخية محددة - مثل تحسين وسائل النقل، وإعادة تركيب المباني، أو تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة - يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على مدينتهم في مجالات خلق فرص العمل، والحد من الانبعاثات وزيادة المدخرات.
 
تعرف على المزيد حول المبادرات المختلفة للمدن:
العهد العالمي لرؤساء البلديات من أجل المناخ والطاقة
يعتبر الميثاق العالمي لرؤساء البلديات من أجل بالمناخ والطاقة أكبر تحالف عالمي للمدن والحكومات المحلية الملتزمة بالمكافحة الفعالة لتغير المناخ والانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون وقابلية التكيف مع المناخ. ويرأس الائتلاف مايكل بلومبيرغ وهو المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للعمل المناخي، وماروش سيفوفيتش نائب رئيس المفوضية الأوروبية، بالشراكة مع شبكات المدن المحلية والإقليمية والعالمية التي تمثل أكثر من 700 مليون شخص.
فريق قيادة المدن الأربعين المعني بالمناخ
يربط فريق قيادة المدن الأربعين المعني بالمناخ 96 مدينة لاتخاذ إجراءات ملموسة المناخ، مما يمهد الطريق نحو مستقبل أكثر صحة وأكثر استدامة. يلتزم رؤساء بلديات المدن الأربعين بتحقيق أكثر الأهداف المختلفة لاتفاق باريس على المستوى المحلي، بما في ذلك تقليل تلوث الهواء الذي يؤدي إلى نظافة الهواء في المدن. الرئيس الحالي لفريق قيادة المدن الأربعين المعني بالمناخ  هو آن هيدالغو عمدة باريس،. ومايكل بلومبيرج رئيسًا لمجلس الإدارة.
 ميثاق الكوكب الواحد
من خلال ميثاق الكوكب الواحد، يمكن أن تلتزم المدن بإجراءات مناخية محددة في مجالات مثل الاستثمار، والمشتريات العامة المستدامة، والطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة، والمركبات الكهربائية، وكذلك المبادرات المتعلقة بالمباني الخالية من الانبعاثات، والقضاء على النفايات. الميثاق هو مبادرة مشتركة من المجلس الدولي للمبادرات لبيئية المحلية- والحكومات المحلية من أجل الاستدامة وفريق قيادة المدن الأربعين المعني بالمناخ والطاقة والعهد العالمي لرؤساء البلديات من أجل بالمناخ والطاقة.
حملة تنفس الحياة
#حملة_تنفس_الحياة هي حملة مشتركة تقودها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للبيئة وائتلاف المناخ والهواء النظيف لإلهام المدن والأفراد لحماية صحتنا وكوكبنا من آثار تلوث الهواء.
انضمت مدن ومناطق وبلدان حملة تنفس الحياة لإظهار التزامها بجودة الهواء إلى مستويات آمنة بحلول عام 2030 والتعاون في حلول الهواء النقي التي ستساعدنا على الوصول إلى حل هذه المشكلة بشكل أسرع.