برنامج الأمم المتحدة للبيئة
16 Nov 1968 Story Ecosystems

المحاسبة عن التلوث: خضرنة أهداف التنمية المستدامة

السحابة السوداء التي تنتج عن الأدخنة الناتجة عن المصانع. وتضيف الآلاف من السيارات التي تسير على الطريق السريع طبقة الضباب الدخاني. أو ربما تسرب بعض من النفط الذي يختلط بالمياه العذبة؟

إن الصور النموذجية التي نميل إلى التفكير فيها - ونعمل على معالجتها- هي عادة ما تكون الأكثر وضوحا. ولكن هذا ما لا يمكننا ملاحظته والذي يشكل أكبر تهديد لصحتنا وسبل كسب العيش. إنها الجسيمات الصغيرة غير مرئية التي تشكل تلك الغيوم المتصاعدة التي يمكن أن يدخل الرئتين وتسبب أمراض الجهاز التنفسي أو القلب والأوعية الدموية، وانتشار المواد الكيميائية شديدة السمية في تربتنا، وفي نهاية المطاف طعامنا يؤثر على وظائف الدماغ ومراحل تطوير الأطفال.

في الصورة: فوق الجبل الأسود في كابوي، زامبيا: أكثر من 6 ملايين طن متري من مادة الرصاص من الجبل الأسود، كومة 30 مترا من نفايات الرصاص السامة التي لا تزال تحتوي على كمية كبيرة من الرصاص والنحاس والمنغنيز والزنك.

تحيط العمليات السامة تقريبا بجميع المنتجات. ويقوم عمال المناجم يوميا عند استخراج الذهب باستخدام الزئبق أو السيانيد التي يتم استخدامها في صنع المجوهرات الت تباع في المحال الشهيرة. وقد استخدمت الجلود في العديد من صنع المحافظ، والأحزمة، وغيرها من السلع المدبوغة في المصانع مع عدم وجود احتياطات السلامة، ناهيك عن أي اعتبار للمجاري المائية المحلية وعند تفريغ النفايات الكيميائية في مدافن النفايات وغيرها من مواقع النفايات غير الرسمية المليئة بالتلفزيونات والأجهزة والهواتف وأجهزة الكمبيوتر القديمة التي ترشح المواد الكيميائية السامة في المياه الجوفية. وغالبا ما تكون هذه العمليات وآثارها النهائية غير مرئية لنا.

 كقال ذو صلة: "هل كانت أهداف التنمية المستدامة في مأزق بالفعل؟"

والواقع أن التلوث، وتلوث بيئتنا الناجمة عن الأنشطة البشرية التي لها تأثير سلبي على صحة الإنسان، يأتي في أشكال كثيرة- مثل الهواء والماء والتربة والكيميائية والتعرض في مكان العمل. ولأن التلوث يتخلل كل جانب من جوانب حياتنا، فإنه من الضروري العمل على الكشف عن التلوث ومنعه والحد من آثاره الضارة

بما في ذلك التلوث في إطار أهداف التنمية المستدامة

إن إدراج التلوث في الجهود الرامية إلى تحقيق  أهداف التنمية المستدامة هو طريقة جديدة حاسمة لاستهداف التلوث. ويتم توجيه الموارد البشرية والمالية والمادية الرئيسية نحو ما يختاره مجتمع الصحة العامة بنشاط لقياس أهداف التنمية المستدامة، كانت الأهداف الإنمائية للألفيةبمثابة أول جهد عالمي لتحديد وتعيين أهداف عالمية للتقدم في التنمية. وخلال فترة استمرت 15 عاما كان هناك الكثير من النقاش حول القضايا التي يتم تجاهلها بسبب عدم إدراجها صراحة في الإطار. وقد أدت عملية تشاور أكثر صرامة أثناء وضع أهداف التنمية المستدامة الجديدة إلى ولاية أوسع وإطار أكثر شمولا لقياس التقدم المحرز كجزء من هذه العملية، ونجحت الأرض وأكثر من 40 عضوا مؤسسيا في اللجنة العالمية للصحة والتلوث  في حملة لإدراج هدف واضح في إطار الهدف 3 من أهداف التنمية المستدامة، "ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاه للجميع"، الذي يتناول جميع أشكال التلوث اليوم، يسعى الهدف 3.9 من أهداف التنمية المستدامة إلى "الحد بشكل كبير من عدد الوفيات والأمراض الناجمة عن المواد الكيميائية الخطرة وتلوث الهواء والماء والتربة وتلوثها" بحلول عام 2030.

ومما لا شك فيه أن إدراج التلوث في إطار أهداف التنمية المستدامة سيؤدي إلى إحراز تقدم ملموس للتخفيف من آثاره على الصعيد العالميولعل الفرص العديدة هي أكثر إثارة لتحسين مراقبة التلوث والتخفيف من آثاره من خلال برامج وسياسات متعددة القطاعات. ويجري حاليا تقييمها وتمويلها استنادا إلى علاقتها بجميع أهداف التنمية المستدامة.  لن تعمل البلدان من خلال فهم وبدء قياس مدى ارتباط التلوث بكل هدف من أهداف التنمية المستدامة، على تحسين نتائج الصحة وسبل العيش المرتبطة مباشرة بالتلوث فحسب، بل ستزيد أيضا من النتائج الإيجابية عبر الأهداف الأخرى.

كيف يؤثر التلوث على الإعاقة، والأمراض المزمنة، والموت؟

التلوث بجميع أشكاله (الهواء والماء والتربة ومكان العمل) هو أحد أكبر الأخطار التي تهدد الصحة على كوكب الأرض - ولا سيما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وفي عام 2015، أدت الأمراض الناجمة عن التلوث إلى وفاة ما يقدر ب 9 ملايين حالة وفاة مبكرة  أكثر من تلك التي يسببها التبغ، وثلاثة أضعاف الوفيات الناجمة عن الإيدز والسل والملاريا وهذا يعادل حوالي واحد من كل ست وفيات على كوكب الأرض ترتبط بالتلوث - مع أعباء أعلى بكثير - 92٪ - في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وفي أفريقيا، هناك بلدان يقتل فيها التلوث ما يصل إلى واحد من كل أربعة أشخاص

لقراءة المزيد